منتديات المصرى افندينا  


 
 
العودة   المصرى افندينا > ملحمة أكتوبر شعب وجيش > بطولات وتضحيات جيل اكتوبر
بطولات وتضحيات جيل اكتوبر قسم مخصص لعرض تاريخ حروب ومعارك عاشتها مصر جيشا وشعب
 
 

 
 
الملاحظات
 
 


إضافة رد
 
 
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 10-11-2014, 02:02 PM   #91


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



المقاتل الأسطورة / إبراهيم الرفاعى
قائد المجموعة 39 قتال

عاش من أجل دينه ومن أجل وطنه فعاش كبيراً ومات كبيراً .

{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْأَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُاللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوابِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَلَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)}


تخرج إبراهيم 1954من الكلية الحربية و تم تعيينه مدرسا بمدرسة الصاعقة
وشارك في بناء أول قوة للصاعقة المصرية وعندما وقع العدوان الثلاثي على مصر 1956 شارك في الدفاع عن مدينة بورسعيد وكان موقعهخلف خطوط العدو وقدشكلته هذه الفترة ووضعت قدمه على طريق وسرعان ما تم تعينه رئيس عملياتلوحدات الصاعقةوقاد وحدات الصاعقة المصرية فى اليمن ورقى ترقية استثنائيةنظراً لبطولاته .
وقد تجلى معدنه السامي وإيمانه بوطنه بعد هزيمة 1967 قاد لنسف قطار للعدوكان محمل بالذخيرة التي تركتها قواتنا فى سيناء وتم تدمير القطار بحمولتهوركابه من الضباط والجنود الصهاينةفى منطقة 'الشيخ زويد' ثمأختاره مديرإدارة المخابرات الحربية اللواء محمد أحمد صادق في يوم 5 أغسطس 1968لقيادة مجموعات الفدائيين فبدا فى اختيارهم من ضمن أفراد القوات وقاموابعمليات خلف خطوط العدو فى سيناءفأوقعوا الرعب فى قلوب الصهاينةوكانتهذه المجموعات تأتى بأخبار العدو طازجة فهي كانت من أفضل فروع الاستطلاع وفى يوم 25 يوليو 1969أُطلق على المجموعة اسم المجموعة 39 قتال، وأختار / إبراهيم الرفاعي شعار رأس النمر رمز للمجموعة تيمناً بالبطلالشهيد/ أحمدعبد العزيزالذي أحتار نفس الشعار خلال معارك 1948. وفى فترة من الفتراتتم تغيير أسم المجموعة إلى منظمة سيناء العربية ثم عاد أليها أسم المجموعة 39 قتال مرة أخرى في 5 أكتوبر1973
[IMG]file:///C:\DOCUME~1\Sayed\LOCALS~1\Temp\msohtml1\01\clip_i mage001.gif[/IMG]
استدعى مدير إدارة المخابرات الحربية اللواء / محمد أحمد صادق إبراهيمالرفاعى وأخطرهبأن إسرائيل نشرت صواريخأرض أرض متطورة في الضفة الشرقيةوطلب منه الحصول على صاروخ على الأقللمعرفة مدي قوته و تأثيرها عليالأفراد والمعدات في حالة استخدامها ضد جنودنا ..
عبر بطلنا برجاله قناة السويس و أستطاع أن يعود بثلاثة صواريخ وأسير هوالملازم / داني شمعون .. بطل الجيش الإسرائيلي في المصارعةوعلى أثر هذهالعملية تمعزل القائد الإسرائيلي المسئول عن قواعد الصواريخ .
وفى اليوم التالي لاستشهاد الفريق عبد المنعم رياض وبناء على الأمر المباشرمن الرئيس جمال عبد الناصر فى القيام برد فعل سريع حتى لا تتأثر معنوياتالجيش المصري باستشهاد قائده .فعبر الرافعي القناة واحتل برجاله موقعالمعدية 6 رقم .. الذي أطلقت منه القذائف التي كانت سبباً في استشهادالفريق رياض .. وأباد كل من كان في الموقع من الضباط والجنود البالغ عددهم 44 عنصرا ً إسرائيليا ً.. وقتل بعضهم بالسونكي فقطومنهمخمسة من أكابرالضباط الإسرائيليين وعلى رأسهم الجنرال تاك قائد قوات المدرعات في سيناء ورفع العلم المصري علي حطام المعدية 6رقم
وقد تقدمتإلي مجلس الأمن احتجاجاً علىأن جنودهم تم قتلهم بوحشية
لم يكتفى إبراهيم الرفاعى بما فعله من تدمير لموقع المعدية رقم 6 فأعد معمجموعتهعدتهم للانتقام للشهيد الفريق / عبد المنعم رياض حيث أعادواالإغارة على المنطقة فى فى السابع عشر من إبريل 1969
الموجودة فى مواجهة موقع لسان التمساححيث عبروا إلى الضفة الشرقية فياتجاه موقع لسان التمساح بالزوارق المطاطيةوقاموا بقطع أسلاك التليفوناتثم قاموا بإلقاء القنابل اليدوية من فتحات التهوية بالدشم ودمروا العرباتوالمدافع الموجودة بالموقع وكان الهجوم مباغت لأفراد العدو فجبنوا وتخندقواداخل الدشم فألقت عليهم مجموعة الأبطال القنابل الحارقة فخرج الجبناءمذعورين لتحصدهم طلقات إفراد المجموعات‏ وبهذا تم تدمير الموقع بالكاملدشمه ومخازنه ودباباته ومركباته وقتل جميع أفراده وعددهم 26 يهودي من رتبمختلفة وإسقاط العلم الإسرائيلي.
فى صباح السادس من أكتوبر 1973 هاجمت المجموعة 39محطة بترول بلاعيملتكون أول طلقة مصريه في عمق إسرائيل تنطلق من ثم هاجمت المجموعةمطار شرمالشيخ صباح ومساء السابع من أكتوبر ثم رأس محمد وشرم الشيخ نفسها طوالالثامن من أكتوبر وتوالت هجماتهم على شرم الشيخ ثالث مره في التاسع منأكتوبر ثم مطار الطور الإسرائيلي في العاشر والرابع عشرمن أكتوبر 1973والذيأدى إلى قتل كل الطيارين الإسرائيليين في المطار.ثم أبار بترول الطور في 15 و16 أكتوبر.



صديقى الرائد سمير نوح أحد أبطال المجموعة 39 قتال ( الحق على المجموعة من البحرية )

استشهاد البطل / إبراهيمالرفاعي
صدرت الأوامر للمجموعة 39 قتال بالتوجه إلى مدينة الإسماعيلية ثم التوجهلمنطقة الثغرة فحملوا السلاح والذ1خيرة فوق عربات مدنية وكان معظم السلاحمضاد للدبابات واتجهوا نحو مطار فايد .
رصد العدو المجموعةفأصدر الرافاعى الأوامر بانسحاب المجموعة وتفادىالنزول للرمال لقيام الإسرائيليون يزرع الألغام بهاوعادت المجموعة اللإسماعيليةثم عادوا مرة أخرى في اتجاه مطار فايد ودخلت السيارات تحتالشجر وترجلت المجموعةوبدأت فى الهجوم الضارى المفاجىء على العدو الذىأصيب بالذعر من هول المفاجئة وصعد الرفاعى ومعه ثلاثة من الأبطالفوققواعد الصواريخ ومنها بدئوا فىضرب دبابات العدو وعلم العدو أنهم مجموعةالرفاعى وبدئوا فى البحثعن البطل الذى أذاقهم الهوان فرصدوا مكانه ووجهواإليه مجموعة كاملة من المدفعيةفأمر الرفاعى زملائه بالنزول وبقى هوليغطيهم ورفض أن يقفزوظل يقاتل من الموقع ويوقع الخسائر فى صفوف العدوحتى أصابته شظية فأنزله زملائه وطلبوا سيارة إسعاف عن طريق اللاسلكي ووضعالرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال فنزل السائق وزميله لدفعهاوقدتها ودارت السيارة . لقط اليهود الإتصال اللاسلكى وعرفوا أن الرفاعىأصيبفكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاًبالمناسبة .
فى مستشفى الجلاء بالإسماعيلية وكانت الدماء تغطى صدر الرفاعى وقالالطبيبلزملائه (أدخلوا أبوكم) فأدخلوه غرفة العمليات فقبلوهوالقوا عليه نظرةالوداعوأستشهدالبطل وعمره لم يتجاوز 42 سنهفىيوم الجمعة 27 رمضانوكان صائماً ويقول زملائه : (تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نرميت يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك.. رحمةالله.)
وقد بلغ عدد العمليات التى قادها البطل 72 عملية خلف خطوط العدو ما بينحرب 1967 والاستنزاف و 1973 و حصل على 12 وساما تقديريا لشجاعته ولكن أعلىوسام حصل عليه هو وسام الشهادةفكان استشهاده أروع خاتمه لبطل عظيم..






لواء محيي نوح قاد المحوعة بعد استشهاد الرفاعي

وفيما يلي أسماء أبطال الفرقة 39 قتال
أبرز أعضاء المجموعة :-
عميد أركان حرب / إبراهيم الرفاعى السيد الرفاعى ( قائد المجموعة )
عقيد طبيب أركان حرب/ محمد عالي نصر
رائد صاعقة / احمد رجائي عطية
رائد مظلي /عصام الدالي (شهيد عملية نسف وتفجير سفالة الكرنتينة )
رائد صاعقة / حسن العجيزى
نقيب بحري / إسلام توفيق
نقيب صاعقة /محي نوح
نقيب مظلي / حنفي إبراهيم
نقيب بحري / يوسف محمود
نقيب مظلي / محي إبراهيم
نقيب بحري / ماجد ناشد
ملازم أول صاعقة / وئام سالم
ملازم أول صاعقة / محسن طه
ملازم أول بحري / وسام عباس حافظ
ملازم أول مظلي / محمد الحبالى
ملازم أول بحري / محمد البكري
ملازم أول بحري / السيد محمود فرج (شهيد العملية انتقام 4 قصف تل السلام وتفجير ألغام )
ملازم أول بحري / مجدي مجاهد (شهيد عملية نسف صواريخ للعدو بمنطقة بور توفيق وشرق الإسماعيلية )
ملازم أول صاعقة / رفعت الزعفراني
ملازم أول بحري / اشرف هندي
ملازم أول صاعقة / مجدي عبد الحميد ( شهيد العملية عصام 8
ملازم صاعقة / خليل جمعة
ملازم مظلي / محمد فرج العزب ( شهيد العملية ردع 8

للوحدة مجموعات قيادة وسيطرة وتوجيهه نيران وإدارة إعمال قتال واستطلاع ودعم مخابراتي :-

**
عميد أركان حرب مصطفى كمال المسئول رئيس قسم البحوث بالمخابرات الحربيةوالمسئول الأول للمجموعة عن الذخيرة والمتفجرات والألغام والصواريخ وهمزةالوصل بين الوحدة والمصانع الحربية لتلبية احتياجات الوحدة من الذخائروأنواع الأسلحة وخبير الشفرات فى المجموعة وكان يشرف بنفسه على إعدادالأسلحة واختيار انسب الأسلحة والمتفجرات فى كل عملية..

**
مقدم بحري خليفة جودت قيادة بحرية واستطلاع بحري للوحدة وإمداد المجموعة بالتسجيلات والصور المتعلقة بالأهداف البحرية..

**
مقدم أركان حرب يسرى قنديل مخابرات حربية( فرع استطلاع) إمداد الوحدةبالوثائق والصور والمعلومات عن الأهداف البحرية والحربية الإسرائيليةللمجموعة..

**
رائد احمد عبد الله (مخابرات حربية فرع عمليات) المسئول عن أماكنالتدريب واختيارها للوحدة والإيواء واختيار العناصر التي يتم إلحاقها منأسلحة القوات المسلحة لتلتحق بالمجموعة..

**
رائد بحري محمود رضا قائد لواء الوحدات الخاصة بالقوات البحرية والمسئولالثاني بعد الرائد احمد عبد الله لتوفير انسب الرجال من الضفادع البشريةللوحدة 39..

**
رائد فاروق أبو العز مخابرات حربية (تنسيق) تنسيق بين إدارة المصانعالحربية وإدارة استطلاع العمليات والتنسيق بين المدفعية والقوات الجويةللوحدة 39
أسألكم قرأة الفاتحة على روح شهدائنا الأبرار
أشكركم ودمتم بخير
|


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:10 PM   #92


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



وقف طلاق النار
سمحوا لي بالقفز فوق الأحداث مرة أخرى وبمشيئة الله سأعود لسيرة أبطال أكتوبر كلما سنحت لي الظروف والآن لنتكلم عن الجانب الأخر من الحرب وهو قرارات وقف إطلاق النار .
في ظل تقدم القوات المصرية وتفوقها القتالي تدخلت القيادة السوفيتية بشكل غريب لوقف إطلاق النار مما أكد ما قلته في بدايات موضوعي عن نظرية المؤامرة التي تحاك ضدنا من قبل القوى الكبرى وكانت حجة القيادة السوفيتية أن الدول العربية المشاركة في حرب أكتوبر لن تستطيع تحقيق أي تقدم أكثر مما قدمته وفى رأى أنهم خشوا من التدخل الأمريكي المباشر وانقلاب الوضع لتفوق إسرائيلي ينهى التفوق العربي الذي نسبع السوفييت لسلاحهم لا للمقاتل العربي المهم السوفييت تحججوا بأن سعيهم لوقف إطلاق النار للحفاظ على المكاسب التي حققتها القوات المصرية على الأرض .
وقد بدأت الاتصالات لوقف الهجوم المصري السوري بالحجج السابقة بين السفير السوفييتي دوبرينين ووزير الخارجية الأمريكي كيسنجر اعتباراً من 10 أكتوبر 1973 أى بعد اربعة أيام من بداية القتال وكان الاتفاق على أن يتبنى القرار طرف ثالث وأن تمتنع موسكو عن التصويت ولا تعارضه !!!!
عارضت مصر التوجه السوفيتي وقبلت به سوريا بسبب سوء الوضع على جبهتها وسعت أمريكا لتأجيل وقف إطلاق النار حتى تحقق إسرائيل مكاسب على الأرض خاصة بعد التدخل الأمريكى المباشر فى المعارك لصالح إسرائيل كما سبق وذكرنا فى حلقات سابقة .
تحقق لأمريكا ما أرادت بعد حدوث الثغرة فسارعت مصر بقبول وقف إطلاق النار إلا أن كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي بذل كل ما في وسعه لتأخير قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار حتى يعطي أطول فرصة لإسرائيل لتحقيق تقدم على الأرض.
بعدها صدر قرار مجلس الأمن رقم 338 في 22 أكتوبر ونص على الأتى:


يدعو مجلس الأمن إلى :

- يدعو جميع الإطراف المشتركة في القتال الدائر حالياً إلى وقف إطلاق النار بصورة كاملة، وإنهاء جميع الأعمال العسكرية فوراً في مدة لا تتجاوز 12 ساعة من لحظة اتخاذ هذا القرار وفي المواقع التي تحتلها الآن.
- يدعو جميع الأطراف المعنية إلى البدء فوراً بعد وقف إطلاق النار، بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 242 (1967) بجميع أجزائه.

- يقرر أن تبدأ فور وقف إطلاق النار وخلاله، مفاوضات بين الأطراف المعنية تحت الإشراف الملائم بهدف إقامة سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط. "

وقد صدر القرار بالإجماع ووافقت عليه كل دول المجلس .
وقد جاء بخطاب للرئيس المصري / أنور السادات في 16 اكتوبر نقاط أعتبرها هامة ومنها .
- رغبة القيادة المصرية في وقف إطلاق النار والدخول فى مباحثات سلام جدية .
- رفض موقف الولايات وتعطيل وقف إطلاق النار و أقامت جسراً سريعاً تنقل به المعونات والمساعدات العسكرية لإسرائيل.
- شرح المشروع المصري للسلام والملخص في الأتي :
- أننا قاتلنا لاستعادة أرضنا المحتلة سنة 1967 ولإيجاد السبيل لاستعادة واحترام الحقوق المشروعة لشعب فلسطين .
- الإلتزام بقرارات الأمم المتحدة في الجمعية العامة ومجلس الأمن وقبول وقف إطلاق النار على أساس انسحاب القوات الإسرائيلية من كل الأراضي المحتلة فوراً وتحت إشراف دولي إلى خطوط ما قبل 5 يونيو 67.
- حضور مؤتمر سلام دولي في الأمم المتحدة.( وقال السادات ) : سوف أحاول جهدي أن أقنع به رفاقي من القادة العرب المسئولين مباشرة عن إدارة صراعها مع العدو، كما لأنني سوف أحاول جهدي أن أقنع به ممثلي الشعب الفلسطيني وذلك لكي يشارك معنا ومع مجتمع الدول في وضع قواعد وضوابط السلام في المنطقة يقوم على احترام الحقوق المشروعة لكل شعوب المنطقة.
- تطهير قناة السويس وفتحها أمام الملاحة البحرية العالمية .
- لسنا على استعداد في هذا كله لقبول وعود مبهمة أو عبارات مطاطة تقبل كل تفسير وكل تأويل وتستنزف الوقت مما لا جدوى فيه وتعيد قضيتنا إلى جمود لم نعد نقبل به مهما كانت الأسباب لدى غيرنا أو تضحيات بالنسبة لنا، ما نريده الآن هو الوضوح، والوضوح في الغايات والوضوح في الوسائل.
- رحم الله الرئيس السادات صاحب البصيرة النافذة والرؤية المستقبلية الواضحة
وأنقل لكم بعض ما جاء الوثائق الأمريكية لحرب أكتوبر 1973
نشرت هذه الوثائق بعد مرور 30 عاما وقد نشرها مركز " أرشيف الأمن القومي" الملحق بجامعة جورج واشنطن بعد أن أفرجت عنها الولايات المتحدة بمقتضى قانون حرية الإطلاع على المعلومات .وقد قام بترجمتها مركز الأهرام للترجمة والنشر وصدرت فى كتاب تحت عنوان "أسرار حرب أكتوبر فى الوثائق الأمريكية .
- فى العشرين من مايو 1973 - قبل الحرب - مصر تعرض السلام مع اسرائيل وذلك فى مقابلة بين محمد حافظ اسماعيل مستشار الأمن القومي المصرى وهنري كيسنجر .
- أقرت المخابرات الأمريكية بفشلها فى التنبؤ بالتهديد الماثل للحرب وفقا لما ذكره رئيس قسم المخابرات فى وزارة الخارجية ، راى كلاين : "كانت الصعوبة التى واجهتنا تعود فى جانب منها إلى اننا قد خضعنا لعملية غسيل مخ من جانب الإسرائيليين الذين قاموا بعملية غسيل مخ لأنفسهم" ز
- أعتقفاد كيسنجر أن العرب العرب سيهزمون فى 72 ساعة وذلك في الحوار الذي دار بينه وبين السفير الصيني هوانج شين وضابط الاتصال يوم 6 أكتوبر 1973.
- يوم 9 أكتوبر وفى مقابلة ما بين سميحا دينتز السفير الإسرائيلى بأمريكا وهنري كيسنجر أعلن أن إسرائيل على وشك الهزيمة وقال كيسنجر
" كيسنجر : اننى لا استطيع ان أفهم كيف امكن لذلك أن يحدث . كانت إستراتيجيتنا أن نعطيكم حتى مساء الأربعاء ( 10/6/ 1973) ، وببلوغ ذلك الوقت ، كنت أظن أن الجيش المصري بكامله سوف يكون حطاما.... نحن نواجه مشاكل ضخمة . لقد توقعنا انتصارا سريعا . كانت إستراتيجيتنا بالكامل هي التأجيل ( في استصدار قرار بوقف إطلاق النار ) حتى يوم الأربعاء.".
- رأى الأدميرال توماس مورير من هيئة الأركان الأمريكية المشتركة فى حوار عن الثغرة فى حوار يوم 17/10/1973 مع مجموعة عمل واشنطن الخاصة بغرفة دراسة الموقف بالبيت الأبيض "أعتقد أن عبور الدبابات الإسرائيلية للقناة ليس أكثر من مجرد غارة على الدفاعات الجوية المصرية. لا اعتقد إن فى إمكانهم البقاء طويلا." .
- أعت أمريكا الضوء الأخضر لإسرائيل لتقوم بخرق وقف إطلاق النار وذلك فى محادثة بين جولدا مائير رئيس الوزراء الإسرائيلي وهنري كيسنجر يوم 22 اكتوبر1973 مما أدى إلى إغلاق خطوط الإمداد للجيش الثالث الميداني المصري وفى هذه المحادثة قال كيسنجر :: لن تأتيك احتجاجات عنيفة من واشنطن إذا حدث شىء خلال الليل بينما أنا فى الطائرة فى الطريق إلى الولايات المتحدة . لا يمكن أن يحدث شيء فى واشنطن حتى ظهر الغد.
مائير: إذا لم يتوقفوا ، فلن نتوقف.
كيسنجر: وحتى لو توقفوا..."
وفى اجتماع بين كيسنجر ومائير يوم الخميس 1 نوفمبر 1973 الساعة 8:10 صباحا وحتى الساعة 10:25 صباحا قال كيسنجر ما يلى : " كيسنجر : لقد غافلتى الجيش الثالث بعد وقف إطلاق النار ، وهذا لم يكن متوقعا ..... انه موقف غير عادى ان يتم حصار جيش بعد وقف إطلاق النار"
- فى نفس الاجتماع حذر كيسنجر مائير من أن القوات الاسرائيلية قد تنهار .
مصر تصر على عودة إسرائيل لخطوط وقف إطلاق النار يوم 22 أكتوبر .

مباحثات الكيلو 101


بعد اختراق ثغرة الدفرسوار و محاصرة الجيش الثاني المصري والجسر الجوي الأمريكي المليء بالمساعدات العسكرية بدأت محادثات الكيلو 101 وقد مثل مصر فيها المشير الجمسي ومثل إسرائيل فيها الجنرال ياريف وتم أول اجتماع فى في الواحدة والنصف من صباح 28 أكتوبر تحت إشراف الأمم المتحدة لمناقشة الاعتبارات العسكرية لتطبيق قراري مجلس الأمن 338 و339 وذلك بعد 22 يوما من القتال.

يقول المشير عبدا لغني الجمسي : في 28 أكتوبر كانت قوات الجيشين الثاني والثالث في سيناء في أوضاع عسكرية سليمة وعن أوضاع القوات الإسرائيلية فقد كانت تواجه نزيف وليس في قدرتها تحقيق اي هدف وخسائرها تزداد وإخلاء الخسائر لا ينقطع وتتخذ أوضاعا دفاعية متوقعة هجمات مصرية ضدها في إي وقت ومن إي اتجاه.. وهي عالقة لا تتمكن من العودة الي شرق القناة.
قواتنا في سيناء تحتل الشاطئ الشرقي لقناة السويس من بور فؤاد شمالا بطول 200 كيلومتر وبعمق من 12 إلي 17 كيلومترا بما فيها مدينة القنطرة شرق.. ما عدا ثغرة صغيرة في الدفرسوار بطول 7 كيلومترات ملاصقة للبحيرات المرة.. تبلغ المساحة التي تسيطر عليها قواتنا شرق القناة 3 ألاف كيلومتر مربع تقريبا.. ولا توجد قوات للعدو إطلاقا غرب القناة في القطاع الشمالي من طريق الإسماعيلية ولا بأي مدينة من مدن القناة الرئيسية السويس والإسماعيلية وبورسعيد وهناك بعض وحدات العدو منتشرة ومتداخلة بين قواتنا في بعض الأجزاء غرب القناة.. وقد حاول العدو قطع الطرق المؤدية إلي مدينة السويس ولكن قواتنا تمنعه بالقوة من تنفيذ أهدافه.. والإمداد والتموين الي جميع قوات شرق القناة مستمرة بصورة منتظمة.. ولم يتوقف لحظة واحدة.
قتال عنيف
وخلال المدة من 22 وحثي 24 أكتوبر دار قتال بعنف شديد.. وقامت قواتنا الجوية والمدرعة بهجمات ومعارك.... ويقول المشير الجمسي رغم وصول قوات الطوارئ الدولية للمنطقة بقيادة الجنرال سلاسفيو لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار الا إن حرب استنزاف بدأت غرب القناة حتى لا تعطي قواتنا أي فرصة للقوات الإسرائيلية لتثبيت أقدامها في مواقع دفاعية.. وتكبيدها اكبر خسائر ممكنة في الإفراد والمعدات.. وحدث 452 اشتباكا بالنيران منذ إيقاف إطلاق النار يوم 25 أكتوبر بالقرار رقم 340 وحثي توقيع اتفاقية فض الاشتباك بين مصر وإسرائيل.. وطلب الإسرائيليين بسحب قواتهم وترك الثغرة بعد ان أصبحت مصدرا لاستنزاف أرواح ومعدات واقتصاد إسرائيل
استمرت مباحثات الكيلو 101 لمدة شهر ( 17 اجتماع ) واستكملت بست جلسات في إطار مؤتمر السلام الذي عقد بجنيف من 26 ديسمبر 1973 وحثي 9 يناير 1974 وكان الاجتماع الأول في الواحدة والنصف من صباح 28 أكتوبر واستمر 3 ساعات برعاية الأمم المتحدة وكان الوفد المصري برئاسة اللواء عبدا لغني الجمسي.. والإسرائيلي برئاسة الجنرال اهارون ياريف مساعد رئيس الأركان الإسرائيلي.
وركز الوفد المصري على إن المباحثات هدفها تنفيذ قراري مجلس الأمن بما يستدعي الفصل بين قوات الطرفين حطي تتمكن قوات الطوارئ الدولية من العمل لتثبيت وقف إطلاق النار.. وركز الوفد الإسرائيلي علي تبادل الأسري وبقاء القوات علي ما هي عليه.. وانتهي الاجتماع الأول بدون الوصول الي خطوات تنفيذية.
وعلي مدي 6 اجتماعات دارت مناقشات وتمسك كل جانب برأيه.. ووافق الإسرائيليون من حيث المبدأ علي بحث إجراءات فك الاشتباك مقترحين انسحاب قوات الجانبين 10 كيلومترات شرق وغرب القناة وإنشاء منطقة عازلة علي ضفتي قناة السويس لتعمل فيها قوات الطوارئ الدولية.. ورفضت مصر ذلك لأنه يعني تخلينا عن كل المكاسب العسكرية التي تحققت من الحرب وفي اجتماع تال اقترح الإسرائيليون انسحاب قوات الجيش الثالث من شرق القناة الي الغرب وانسحاب القوات الإسرائيلية الي سيناء.. ورفض الاقتراح أيضا لان القوات المصرية لا تنسحب من ارض مصرية استردتها.. وفي اجتماع ثالث اقترحت إسرائيل الانسحاب من غرب القناة الي سيناء وليس لخطوط 22 أكتوبر.. ووافق الجانب المصري علي ذلك علي إلا تقل المسافة عن 35 كيلومترا مع احتفاظنا بكل قواتنا شرق القناة.. وتكون هناك منطقة عازلة تعمل فيها قوات الطوارئ.. مع استعدادنا لبحث موضوع الأسري والجرحى.. ولكن الإسرائيليين لم يكونوا جادين في اقتراحهم.. وفي الاجتماعين الخامس والسادس دارت مناقشات حول الأسري والجرحى ووافق الجانب المصري في الاجتماع السادس علي تنظيم تبادل الأسري والجرحى بالتنسيق مع هيئة الصليب الأحمر.. وكعادة الإسرائيليين راوغوا في فك ألاشتاك وعودة القوات الي خطوط 22 أكتوبر مدعين انه محل دراسة جادة من الحكومة الإسرائيلية.. وجاء هنري كسينجر وزير خارجية أمريكا يومي 6 و7 نوفمبر حاملا معه مشروع اتفاقية النقاط الست.. وعقد الاجتماع السابع في 11 نوفمبر وتم التوقيع علي الاتفاقية التي تضمنت.. التزام مصر وإسرائيل بدقة بوقف إطلاق النار.. وبدء محادثات فورا بين البلدين لتسوية مسألة العودة إلي خطوط 22 أكتوبر ضمن خطة لفك الاشتباك وفصل القوات تحت إشراف الأمم المتحدة كما تضمنت الاتفاقية حصول مدينة السويس علي إمدادات يومية من الطعام والماء والأدوية ونقل الجرحى.. وعدم فرض إي عوائق لنقل إمدادات غير عسكرية للضفة الشرقية.. وإقامة مراكز تفتيش تابعة للأمم المتحدة محل المراكز الإسرائيلية علي طريق القاهرة ¬ السويس ثم البدء في تبادل الأسري بمن فيهم الجرحى.. ثم عقد الاجتماعان الثامن والتاسع لمناقشة إجراءات تنفيذ الاتفاقية التي بدأت فعليا في الثامنة والنصف من صباح 15 نوفمبر 1973 وتلي ذلك سلسلة من الاجتماعات حتى 28 نوفمبر الاجتماع السابع عشر والأخير.. وتضمنت العديد من الاقتراحات الإسرائيلية المرفوضة من الجانب المصري.. واستكمل الوفدان المصري والإسرائيلي مباحثاتهما في جنيف.. وجاء هنري كيسنجر واجري مباحثات مع الرئيس السادات وقام برحلات مكوكية بين القاهرة وتل أبيب إلي أن أذيع يوم 17 يناير 74 أن اتفاق فض الاشتباك تم بنجاح واستأنفت اجتماعات الكيلو 101 وبدأ تنفيذ الاتفاق في 25 يناير وكانت الخطوة الأخيرة فيه 5 مارس .1974.
ورد هذا الخبر ضمن الوثائق السرية الأمريكية المفرج عنها التى ترجمت للغة العربية وكان الخبر كالتالى :


بعد ثلاثون عاما، قام مركز " أرشيف الأمن القومى" الملحق بجامعة جورج واشنطن بتجميع ونشر
نصوص الوثائق السرية التى أفرجت عنها الولايات المتحدة خلال الأعوام الماضية بمقتضى قانون حريةالإطلاع على المعلومات والمتعلقة بنفس الفترة باللغة الإنجليزية على موقع المركز بشبكة الإنترن وهنا سنعرض بعض النقاط الرئيسية مأخوذة من ذلك الموقع المذكور سابقا والتى قام بترجمتها مركز الأهرام للترجمة والنشر وصدرت فى كتاب تحت عنوان "أسرار حرب أكتوبر فى الوثائق الأمريكية"أيضا مجموعة من النقاط الرئيسية الأخرى المأخوذة من المحادثات المسجلة فى تلك الوثائق والمنشورةفى موقع جامعة جورج واشنطن

مايو 1973 - قبل الحرب - مصر تعرض السلام مع اسرائيل
فى مقابلة ما بين محمد حافظ اسماعيل مستشار الأمن القومى للرئيس السادات واخرين من الجانب المصرى وهنرى كيسنجر مساعد الرئيس لشئون الأمن القومى واخرين من الجانب الأمريكى ،
دار الحوار التالى:
" محمد حافظ اسماعيل: لقد وصلنا إلى حد القبول بالدخول فى اتفاق سلام مع إسرائيل . وهذه هى المرة الأولى التى يقوم فيها رئيس دولة عربى فى نحو ربع قرن باتخاذ قرار يعلن استعداده للدخول فى اتفاقسلام مع إسرائيل... ومن هنا ، إذا لم يكن هذا هو الحل الذى تريده مصر، فماذا بقى لها؟ أن تقبل بالأمر الواقع؟ أو أن تمضى إلى الحرب؟
كيسنجر: لقد حاولت فى المرة الماضية أن أشرح لك ما افكر فيه ، إقرارنا بالسيادة المصرية ، وأكدت لك أن إسرائيل سوف تعارض هذا الجانب بشدة.

فى رأى الخاص أن الرئيس السادات كان قد أعد بالفعل عدته للحرب وعرضه الدخول فى مباحثات سلام ينبع من موقفين
الأول : إذا قبول إسرائيل إعادة الأرض والدخول فى سلام مع الفلسطينين وبهذا فلا مجال للحرب وأعتقد ايضاً أن السادات كان يعلم إن إسرائيل سترفض
الثانى : أن هذا العرض من ضمن خطة الخداع المصرية قبل حرب يوليسو 73 فكلام السادات عن السلام خدع إسرائيل وطن قادتها أن مصر لا تفكر وقتها فى الحرب




 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:12 PM   #93


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



لوثيقة المصرية التى قدمت لمؤتمر كامب ديفيد


(مادة أولي)
يعرب الأطراف عن تصميمهم علي التوصل الي تسوية شاملة لمشكلة الشرق الأوسط بتوقيع معاهدات سلام علي أساس التنفيذ الكامل لقراري مجلس الأمن 242 و338 بجميع أجزائهما.
(مادة ثانية)
يوافق الاطراف علي اقامة سلام عادل ودائم بينهم يستلزم الوفاء بما يلي:
أولا: انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة طبقا لمبدأ عدم جواز الاستيلاء علي الأرض عن طريق الحرب ويتم الانسحاب من سيناء والجولان الي الحدود الدولية بين فلسطين تحت الانتداب وكل من مصر وسوريا ويتم الانسحاب من الضفة الغربية الي خطوط الهدنة الواردة في الهدنة بين إسرائيل والأردن سنة 1949.
واذا ما اتفقت الاطراف المعنية علي ادخال تعديلات طفيفة علي هذه الخطوط فإنه يكون مفهوما أن مثل هذه التعديلات يجب ألا تعكس ثقل الغزو.
يتم الانسحاب من قطاع غزة الي خط الهدنة المبرمة عام 1949 بين مصر واسرائيل ويبدأ الانسحاب الاسرائيلي فور توقيع معاهدات السلام وينتهي طبقا لجدول زمني يتفق عليه خلال الفترة المشار اليها في المادة السادسة.
ثانيا: إزالة المستوطنات الإسرائيلية من الاراضي المحتلة طبقا لجدول زمني يتفق عليه خلال الفترة المشار اليها في المادة السادسة.
ثالثا: ضمان الأمن والسيادة والسلام الاقليمي والاستقلال السياسي لكل دولة وذلك عن طريق الترتيبات التالية:
ــ إقامة مناطق منزوعة التسليح علي جانبي الحدود.
ــ وضع قوات تابعة للأمم المتحدة علي جانبي الحدود.
ــ وضع نظام انذار مبكر علي أساس المعاملة بالمثل.
ــ تحدد نوعية الاسلحة التي تحصل عليها الدول الاطراف ونظم التسليح فيها.
ــ انضمام جميع الاطراف الي معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية وتعهد الاطراف بعدم انتاج أو حيازة الاسلحة النووية أو أي مواد نووية متفجرة أخري.
ــ تطبيق مبدأ المرور البحري علي الملاحة في مضيق تيران.
ــ إقامة علاقات سلام وحسن جوار وتعاون بين الأطراف.
رابعا: تعهد جميع الاطراف بعدم اللجوء للتهديد بالقوة أو استخدامها لتسوية المنازعات بينها وحل ما يثور من منازعات بالوسائل السلمية طبقا لأحكام المادة 33 من ميثاق الأمم المتحدة. كما تتعهد الاطراف بقبول الاختصاص الالزامي لمحكمة العدل الدولية بالنسبة لجميع المنازعات الناجمة عن تنفيذ أو تفسير الارتباطات التعاقدية بينها.
خامسا: بمجرد التوقيع علي معاهدات السلام تلغي الحكومة العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية وغزة وتنتقل السلطة الي الجانب العربي علي نحو سلمي منظم. وتكون هناك فترة انتقالية لا تتجاوز 5 اعوام من تاريخ توقيع هذا الاطار يتولي الاردن خلاله الاشراف علي الإدارة في الضفة الغربية وتتولي مصر الاشراف علي الإدارة في قطاع غزة وتؤدي مصر والأردن مهمتهما بالتعاون مع ممثلي الشعب الفلسطيني في نفس الوقت الذي تلغي فيه الحكومة العسكرية الإسرائيلية وقبل انقضاء الفترة الانتقالية بـ6 أشهر يمارس الشعب الفلسطيني حقه الاساسي في تقرير مصيره ويمكنه من اقامة كيانه الوطني.
سادسا: تنسحب اسرائيل من القدس الي خط الهدنة المبين في اتفاقية الهدنة الموقعة عام 1949 طبقا لمبدأ عدم جواز الاستيلاء علي الارض بطريق الحرب وتعود السيادة والإدارة العربية الي القدس العربية ويشكل مجلس بلدي مشترك للمدينة من عدد متساو من الاعضاء الفلسطينيين والإسرائيليين، ويعهد اليه بتنظيم الشئون التالية والاشراف عليها:
ــ المرافق العامة في كل انحاء المدينة.
ــ الخدمات البريدية والهاتفية.
ــ السياحة.
وتتعهد الاطراف بضمان حرية العبادة وحرية الوصول الي الاماكن المقدسة وزيارتها والمرور اليها دون اي تفرقة أو تمييز.
سابعا: بالتوازي الزمني مع تنفيذ النصوص المتعلقة بالانسحاب سوف يمضي الاطراف الي اقامة العلاقات التي تقوم عادة بين الدول التي هي في حالة سلام مع بعضها البعض وسعيا وراء هذا الهدف يتعهدون بمراعاة جميع نصوص ميثاق الأمم المتحدة وتشكل الخطوات التي تتخذ في هذا الصدد ما يلي:
ــ الاعتراف الكامل
ــ إنهاء المقاطعة العربية
ــ ضمان حرية المرور في قناة السويس طبقا لأحكام اتفاقية القسطنطينية المبرمة عام 1888 والإعلان الصادر من الحكومة المصرية في 24 أبريل 1957.
ــ توفير الحماية القانونية لمواطني كل طرف في الدول الأخري
ثامنا: تتعهد إسرائيل بدفع تعويضات شاملة عن الاضرار الناجمة عن العمليات التي قامت بها قواتها المسلحة ضد السكان والمنشآت المدنية كذلك عن استغلالها للموارد الطبيعية في الارض المحتلة.
(مادة ثالثة)
بمجرد توقيع هذا الاطار الذي يشكل حلا متوازنا ومتكاملا يضم جميع حقوق والتزامات الاطراف تكون الاطراف الاخري مدعوة للانضمام اليه في اطار مؤتمر جنيف للسلام في الشرق الاوسط.
(مادة رابعة)
سوف يشترك ممثلو الشعب الفلسطيني في محادثات السلام التي تجري بعد توقيع هذا الاطار.
(مادة خامسة)
سوف تشترك الولايات المتحدة في المحادثات المتعلقة بكيفية تنفيذ الاتفاقيات والتوصل الي الجدول الزمني المحدد لتنفيذ التزامات الاطراف.
(مادة سادسة)
تبرم معاهدات السلام خلال 3 اشهر من تاريخ توقيع الاطراف المعنية لهذا الاطار ايذانا ببدء عملية السلام وانطلاق ديناميكية السلام والتعايش.
(مادة سابعة)
سوف يطلب من مجلس الأمن أن يضمن معاهدات السلام ويتحقق من احترام جميع احكامها وكذلك أن يضمن الحدود بين الدول الأطراف
(مادة ثامنة)
سوف يطلب من الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن أن يضمنوا مراعاة أحكام معاهدات السلام بدقة وتتعهد هذه الدول أيضا بأن تكون سياستها ومعاملاتها متفقة مع التعهدات الواردة في هذا الاطار.
(مادة تاسعة)
تضمن الولايات المتحدة تنفيذ اطار ومعاهدات السلام تنفيذا كاملا وبحسن نية.

نص اتفاقية كامب ديفيد (17/9/1978)
الاسم الرسمي :معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل واتفاق الحكم الذاتي في الضفة والقطاع، القاهرة
التاريخ 17 سبتمير, 1978

اتفاق منتجع كامب ديفيد أول الإتفاقات التي وقعتها دولة عربية مع الكيان الصهيوني والذي يشهد قبل توقيعه سجالات عديدة وجولات ولقاءات للراعي الأمريكي ووزير خارجيته وقد سميت على اثرها هذه المداولات بالمكوكية ونسبت إليها أيضاً دبلوماسية الهاتف وعلى اثرها قاطعت الدول العربية مصر ونقل مقر جامعة الدول العربية من القاهرة إلى تونس .

معاهدة السلام بين جمهورية مصر العربية
وبين دولة إسرائيل
"وزارة الخارجية المصرية، معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل واتفاق الحكم الذاتي في الضفة والقطاع، القاهرة، 1979، ص 43 - 47"
معاهدة السلام
بين جمهورية مصر العربية ودولة إسرائيل
الديباجة
أن حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة دولة إسرائيل ..
اقتناعا منهما بالضرورة الماسة لإقامة سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط وفقا لقراري مجلس الأمن 242 و338 ..
إذ تؤكدان من جديد التزامهما " بإطار السلام في الشرق الأوسط المتفق عليه في كامب ديفيد " ، المؤرخ في 17 سبتمبر 1978 ..
وإذ تلاحظان أن الإطار المشار إليه إنما قصد به أن يكون أساسا للسلام، ليس بين مصر وإسرائيل فحسب، بل أيضا بين إسرائيل وأي من جيرانها العرب كل فيما يخصه ممن يكون على استعداد للتفاوض من أجل السلام معها على هذا الأساس ..
ورغبة منهما في إنهاء حالة الحرب بينهما وإقامة سلام تستطيع فيه كل دولة في المنطقة أن تعيش في أمن ..
واقتناعا منهما بأن عقد معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل يعتبر خطوة هامة في طريق السلام الشامل في المنطقة والتوصل إلى تسوية للنزاع العربي الإسرائيلي بكافة نواحيه ..
وإذ تدعوان الأطراف العربية الأخرى في النزاع إلى الاشتراك في عملية السلام مع إسرائيل على أساس مبادئ إطار السلام المشار إليها آنفا واسترشادا بها ..
وإذ ترغبان أيضا في إنماء العلاقات الودية والتعاون بينهما وفقا لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي التي تحكم العلاقات الدولية في وقت السلم ..
قد اتفقتا على الأحكام التالية بمقتضى ممارستهما الحرة لسيادتهما من تنفيذ الإطار الخاص بعقد معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل ..
المادة الأولى
1- تنتهي حالة الحرب بين الطرفين ويقام السلام بينهما عند تبادل وثائق التصديق على هذه المعاهدة.
2- تسحب إسرائيل كافة قواتها المسلحة والمدنيين من سيناء إلى ما وراء الحدود الدولية بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، كما هو وارد بالبروتوكول الملحق بهذه المعاهدة ( الملحق الأول ) وتستأنف مصر ممارسة سيادتها الكاملة على سيناء.
3- عند إتمام الانسحاب المرحلي المنصوص عليه في الملحق الأول، يقيم الطرفان علاقات طبيعية وودية بينهما طبقا للمادة الثالثة ( فقرة 3 ).

المادة الثانية
أن الحدود الدائمة بين مصر وإسرائيل هي الحدود الدولية المعترف بها بين مصر وفلسطين تحت الانتداب كما هو واضح بالخريطة في الملحق الثاني وذلك دون المساس بما يتعلق بوضع قطاع غزة. ويقر الطرفان بأن هذه الحدود مصونة لا تمس ويتعهد كل منهما احترام سلامة أراضي الطرف الآخر بما في ذلك مياهه الإقليمية ومجاله الجوي.

المادة الثالثة
1- يطبق الطرفان فيما بينهما أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي التي تحكم العلاقات بين الدول في وقت السلم، وبصفة خاصة:
( أ ) يقر الطرفان ويحترم كل منهما سيادة الآخر وسلامة أراضيه واستقلاله السياسي.
( ب) يقر الطرفان ويحترم كل منهما حق الآخر في أن يعيش في سلام داخل حدوده الآمنه والمعترف بها.
( ج ) يتعهد الطرفان بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها، أحدهما ضد الآخر على نحو مباشر أو غير مباشر، وبحل كافة المنازعات التي تنشأ بينهما بالوسائل السلمية.
2 - يتعهد كل طرف بأن يكفل عدم صدور فعل من أفعال الحرب أو الأفعال العدوانية أو أفعال العنف أو التهديد بها من داخل أراضيه أو بواسطة قوات خاضعة لسيطرته أو مرابطة على
<2> أراضيه ضد السكان أو المواطنين أو الممتلكات الخاصة بالطرف الآخر. كما يتعد كل طرف بالامتناع عن التنظيم أو التحريض أو الإثارة أو المساعدة أو الاشتراك في فعل من أفعال الحرب العدوانية أو النشاط الهدام أو أفعال العنف الموجهة ضد الطرف الآخر في أي مكان. كما يتعهد بأن يكفل تقديم مرتكبي مثل هذه الأفعال للمحاكمة.
3 - يتفق الطرفان على أن العلاقات الطبيعية التي ستقام بينهما ستضمن الاعتراف الكامل والعلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية وإنهاء المقاطعة الاقتصادية والحواجز ذات الطابع المتميزة المفروضة ضد حرية انتقال الأفراد والسلع. كما يتعهد كل طرف بأن يكفل تمتع مواطني الطرف الآخر الخاضعين للاختصاص القضائي بكافة الضمانات القانونية وبوضع البروتوكول الملحق بهذه المعاهدة ( الملحق الثالث ) الطريقة التي يتعهد الطرفان بمقتضاها - بالتوصيل إلى إقامة هذه العلاقات وذلك بالتوازي مع تنفيذ الأحكام الأخرى لهذه المعاهدة.

المادة الرابعة
1-بغية توفير الحد الأقصى للأمن لكلى الطرفين وذلك على أساس التبادل تقام ترتيبات أمن متفق عليها بما في ذلك مناطق محدودة التسليح في الأراضي المصرية أو الإسرائيلية وقوات أمم متحدة ومراقبين من الأمم المتحدة وهذه الترتيبات موضحة تفصيلا من حيث الطبيعة والتوقيت في الملحق الأول وكذلك أية ترتيبات أمن أخرى قد يوقع عليها الطرفان.
2- يتفق الطرفان على تمركز أفراد الأمم المتحدة في المناطق الموضحة بالملحق الأول ويتفق الطرفان على ألا يطلبا سحب هؤلاء الأفراد وعلى أن سحب هؤلاء الأفراد لن يتم إلا بموافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بما في ذلك التصويت الإيجابي للأعضاء

الخمسة الدائمين بالمجلس وذلك ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك.
3- تنشأ لجنة مشتركة لتسهيل تنفيذ هذه المعاهدة وفقا لما هو منصوص عليه في الملحق الأول.
4- يتم بناء على طلب أحد الطرفين إعادة النظر في ترتيبات الأمن المنصوص عليها في الفقرتين 1، 2 من هذه المادة وتعديلها باتفاق الطرفين.

المادة الخامسة
1- تتمتع السفن الإسرائيلية والشحنات المتجهة من إسرائيل وإليها بحق المرور الحر في قناة السويس ومداخلها في كل من خليج السويس والبحر الأبيض المتوسط وفقا لأحكام اتفاقية القسطنطينية لعام 1888 المنطبقة على جميع الدول. كما يعامل رعايا إسرائيل وسفنها وشحناتها وكذلك الأشخاص والسفن والشحنات المتجهة من إسرائيل وإليها معاملة لا تتسم بالتميز في كافة الشئون المتعلقة باستخدام القناة.
2 - يعتبر الطرفان أن مضيق تيران وخليج العقبة من الممرات المائية الدولية المفتوحة لكافة الدول دون عائق أو إيقاف لحرية الملاحة أو العبور الجوي. كما يحترم الطرفان حق كل منهما في الملاحة والعبور الجوي من وإلى أراضيه عبر مضيق تيران وخليج العقبة.

المادة السادسة
1- لا تمس هذه المعاهدة ولا يجوز تفسيرها على نحو يمس بحقوق والتزامات الطرفين وفقا لميثاق الأمم المتحدة.
2 - يتعهد الطرفان بأن ينفذا بحسن نيه التزاماتهما الناشئة عن هذه المعاهدة بصرف النظر عن أى فعل أو امتناع عن فعل من جانب طرف آخر وبشكل مستقل عن آية وثيقة خارج هذه المعاهدة.
3- كما يتعهدان بأن يتخذا كافة التدابير اللازمة لكي تنطبق في علاقاتهما آحكام الاتفاقيات المتعددة الأطراف التي يكونان من أطرافها بما في ذلك تقديم الأخطار المناسب للأمن العام للأمم المتحدة وجهات الإيداع الآخرى لمثل هذه الاتفاقيات.
4 - يتعهد الطرفان بعدم الدخول في آي التزامات يتعارض مع هذه المعاهدة.
5 - مع مراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة يقر الطرفان بأنه في حالة وجود تناقض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتهما الأخرى، فإن الالتزامات الناشئة عن هذه المعاهدة تكون ملزمة ونافذة.

المادة السابعة
1- تحل الخلافات بشأن تطبيق أو تفسير هذه المعاهدة عن طريق المفاوضة.
2 - إذا لم يتيسر حل هذه الخلافات عن طريق المفاوضة فتحل بالتوفيق أو تحال إلى التحكيم.

المادة الثامنة
يتفق الطرفان على إنشاء لجنة مطالبات للتسوية المتبادلة لكافة المطالبات المالية.

المادة التاسعة
1- تصبح هذه المعاهدة نافذة المفعول عند تبادل وثائق التصديق عليها.
2- تحل هذه المعاهدة محل الاتفاق المعقود بين مصر وإسرائيل في سبتمبر 1975.
3- تعد كافة البروتوكولات والملاحق والخرائط الملحقة بهذه المعاهدة جزءا لا يتجزأ منها.
4- يتم إخطار الأمين العام للأمم المتحدة بهذه المعاهدة لتسجيلها وفقا لأحكام المادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة.
حررت في واشنطن د . ي . س في 26 مارس سنة 1979م، 27 ربيع الثاني سنة 1399هـ من ثلاث نسخ باللغات العربية والعبرية والإنجليزية، وتعتبر جميعها متساوية الحجية وفي حالة الخلاف في التفسير فيكون النص الإنجليزي هو الذي يعتد به.

عن حكومة جمهورية مصر
محمد أنور السادات

عن حكومة دولة إسرائيل
مناحم، بيجين

شهد التوقيع
جيمي كارتر
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
الموقعين
الرئيس محمد انور السادات
ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيجن
والرئيس الأمريكي جيمي كارتر
الدول الأعضاء
جمهورية مصر العربية
اسرائيل
الولايات المتحدة الأمريكية

محضر متفق عليه للمواد الأولي والرابعة والخامسة والسادسة وللملحقين الأول والثالث لمعاهدة السلام
أولاً: بالنسبة للمواد الأولي والرابعة والخامسة والسادسة.
»المادة الأولي«
ان استئناف مصر لممارسة السيادة الكاملة علي سيناء المنصوص عليها في الفقرة الثانية من المادة الأولي يتم بالنسبة لكل منطقة بمجرد انسحاب اسرائيل من هذه المنطقة.
»المادة الرابعة«
من المتفق عليه بين الأطراف أن تتم اعادة النظر المنصوص عليها في المادة »4« فقرة»4« عندما يطلب ذلك أحد الأطراف، وعلي أن تبدأ في خلال ثلاثة أشهر من طلبها ولكن لا يجري أي تعديل الا باتفاق كلا الطرفين.

»المادة الخامسة«
لا يجوز تفسير الجملة الثانية من الفقرة الثانية من المادة الخامسة علي انها تنتقص مما جاء بالجملة الأولي من تلك الفقرة، ولا يفسر ما تقدم علي أنه مخالف لما جاء بالجملة الثانية من الفقرة الثانية من المادة الخامسة التي تقضي بما يلي:
»يحترم الطرفان حق كل منهما في الملاحة والعبور الجوي من وإلي أراضيه عبر مضيق تيران وخليج العقبة«.

»المادة السادسة«
»فقرة 2«
لا تفسر أحكام المادة السادسة بما يخالف أحكام اطار السلام في الشرق الأوسط المتفق عليه في كامب ديفيد.
ولا يفسر ما تقدم علي أنه مخالف لأحكام المادة السادسة »فقرة 2« من المعاهدة التي تقضي بما يلي:
»يتعهد الطرفان بأن ينفذا بحسن نية التزاماتهما الناشئة عن هذه المعاهدة بصرف النظر عن أي فعل أو امتناع عن فعل من جانب طرف آخر وبشكل مستقل عن أي وثيقة خارج هذه المعاهدة«.

»المادة السادسة«
»فقرة 5«
من المتفق عليه بين الأطراف انه لا توجد أي دعاوي بأن لهذه المعاهدة أولوية علي المعاهدات والاتفاقات الأخري، أو للمعاهدات والاتفاقات الأخري أولوية علي هذه المعاهدة.
ولا يفسر ما تقدم علي انه مخالفة لأحكام المادة السادسة »فقرة 5« من هذه المعاهدة التي تنص علي ما يلي:
»مع مراعاة المادة »103« من ميثاق الأمم المتحدة يقر الطرفان بأنه في حالة وجود تناقض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتها الأخري، فان الالتزامات الناشئة عن هذه المعاهدة تكون ملزمة ونافذة«.

ثانياً: بالنسبة للملحقين الأول والثالث لمعاهدة السلام.
الملحق الأول
تقضي المادة السادسة »فقرة 8« من الملحق الأول بما يلي:
»يتفق الطرفان علي الدول التي تشكل منها قوات ومراقبو الأمم المتحدة، ويتم ذلك من الدول غير ذات العضوية الدائمة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة«.
وقد اتفق الطرفان علي ما يلي:
»في حالة عدم الوصول الي اتفاق بين الطرفين فيما يتعلق بأحكام الفقرة الثامنة من المادة السادسة من الملحق الأول، فانهما يتعهدان بقبول أو تأييد ما تقترحه الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تشكيل قوات الأمم المتحدة والمراقبين«.

الملحق الثالث
تنص معاهدة السلام والملحق الثالث لها علي اقامة علاقات اقتصادية طبيعية بين الأطراف ـ ووفقاً لهذا فقد اتفق علي أن هذه العلاقات سوف تشمل مبيعات تجارية عادية من البترول من مصر الي اسرائيل ـ وأن يكون من حق اسرائيل الكامل التقدم بعطاءات لشراء البترول المصري الأصل والذي لا تحتاجه مصر لاستهلاكها المحلي ـ وأن تنظر مصر والشركات التي لها حق استثمار بترولها في العطاءات المقدمة من اسرائيل علي نفس الأسس والشروط المطبقة علي مقدمي العطاءات الآخرين لهذا البترول.

عن حكومة
جمهورية مصر العربية
»توقيع« محمد أنور السادات


عن حكومة
إسرائيل
»توقيع« مناحم بيجين


وثائق إتفاقسة كامب ديفيد
الوثيقة الأولى

الأولى: إطار السلام في الشرق الأوسط

=======================
تناولت الوثيقة في قسمها الأول الضفة الغربية وقطاع غزة، أما القسم الثاني فقد تناول مصر وإسرائيل، وفي القسم الأخير مبادئ مرتبطة بالاتفاقية.

ورأت أن القاعدة المناسبة للتسوية السلمية بين إسرائيل وجيرانها هي قرار مجلس الأمن 242 بكل أجزائه وقرار 338، وأن تعيش كل دولة آمنة في حدودها.

الضفة الغربية وقطاع غزة:
تقرر الوثيقة أن:
- أن تشترك مصر وإسرائيل والأردن وممثلو الشعب الفلسطيني في مفاوضات لحل المشكلة الفلسطينية.
- أن تتفق مصر وإسرائيل على ترتيبات لانتقال الضفة الغربية وغزة من الحكم العسكري الإسرائيلي إلى( حكم ذاتي فلسطيني خلال فترة لا تتجاوز خمس سنوات )
- أن تتفق مصر وإسرائيل والأردن على وسائل إقامة سلطة (الحكم الذاتي)، وقد يضم للمفاوضات ممثلون عن الضفة الغربية وقطاع غزة أو فلسطينيون آخرون بحسب ما يتفق عليه.

(أن تتخذ كل الإجراءات لضمان أمن أسرائيل وجيرانها)

وتحدثت الوثيقة عن تشكيل لجنة من المذكورين آنفا خلال الفترة الانتقالية لتقرر بالاتفاق السماح بعودة الأفراد الذين طردوا من الضفة الغربية وغزة عام 1967، وأن مصر وإسرائيل ستعملان معا ومع الأطراف الأخرى لحل مشكلة اللاجئين.

مصر وإسرائيل:

• تتعهد مصر وإسرائيل بتسوية النزاعات بالطرق السلمية طبقا لأحكام المادة 33 لميثاق الأمم المتحدة.

• يتفاوض الطرفان بهدف توقيع معاهدة سلام بينهما خلال ثلاثة أشهر اعتبارا من تاريخ توقيع هذا الإطار.


المبادئ المرتبطة:

• تعلن مصر وإسرائيل أن (المبادئ ينبغي أن تطبق على معاهدات السلام بين إسرائيل وكل جيرانها. )

• على الموقعين أن يقيموا علاقات طبيعية بينهم، وأن تشمل( الاعتراف الكامل) وإلغاء المقاطعة والتعاون الاقتصادي والقضائي.
الملحق الأول

إطار عمل للسلام في الشرق الأوسط

اجتمع الرئيس محمد أنور السادات رئيس جمهورية مصر العربية ومناحيم بيغن رئيس وزراء إسرائيل مع جيمي كارتر رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في كامب ديفيد من 5-17أيلول- سبتمبر 1978م واتفقوا على الإطار التالي للسلام في الشرق الأوسط وهم يدعون أطراف النزاع العربي الإسرائيلي إلى الانضمام إليه .

إن البحث عن السلام في الشرق الأوسط يجب أن يسترشد بالآتي:

• إن القاعدة المتفق عليها للتسوية السلمية للنزاع بين إسرائيل وجيرانها هو قرار مجلس الأمن الرقم 242 بكل أجزائه

• بعد أربعة حروب خلال ثلاثين عاماً وعلى رغم الجهود الإنسانية المكثفة، لم يستمتع الشرق الأوسط مهد الحضارة ومهبط الأديان العظيمة الثلاث، بعد بنعم السلام.إن شعوب الشرق الأوسط تتشوق إلى السلام حتى يمكن تحويل موارد المنطقة البشرية والطبيعية الشاسعة لمتابعة أهداف السلام وحتى تصبح هذه المنطقة نموذجاً للتعايش والتعاون بين الأمم

• إن المبادرة التاريخية للرئيس السادات بزيارته للقدس والاستقبال الذي لقيه من برلمان إسرائيل وحكومتها وشعبها وزيارة رئيس الوزراء بيغن للإسماعيلية رداً على زيارة الرئيس السادات ومقترحات السلام التي تقدم بها الزعيمان كلاهما وما لقيته هذا المهمات من استقبال حار من شعبي البلدين ، كل ذلك خلق فرصة للسلام لم يسبق لها مثيل وهي فرصة لا يجب إضاعتها إذا كان يراد انقاد هذا الجيل والأجيال المقبلة من مآسي الحرب

• وإن مواد ميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأخرى المقبولة للقانون الدولي والشرعية توفر الآن مستويات مقبولة لسير العلاقات بين جميع الدول

• وإن تحقـيــق عـلاقــة سـلام وفقا لروح المادة 2 من ميثاق الأمم المتحدة وإجراء مفاوضات في المستقـبـل بين إسرائيـل وأي دولـة مجـاوره مستعـدة للتفـاوض في شـأن السلام والأمن معها هي أمور ضـرورية لتنفيذ جميع البـنـود والمبـادئ فـي قراري مجلـس الأمـــن رقم 242 و338 .

• إن السلام يتطلب احترام السيادة والوحدة الإقليمية والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة وحقها في العيش في سلام داخل حدود آمنة ومعترف بها غير متعرضة لتهديدات أو أعمال عنف ، وان التقدم تجاه هذا الهدف من الممكن أن يسرع بالتحرك نحو عصر جديد من التصالح في الشرق الأوسط يتسم بالتعاون على تنمية التطـــور الاقتصادي وفي الحفاظ على الاستقرار وتأكيد الأمن

• وإن السلام يتعزز بعلاقة السلام وبالتعاون بين الدول التي تتمتع بعلاقة طبيعية

وإضافة إلى ذلك في ظل معاهدات السلام يمكن للأطراف على أساس التبادل الموافقة على ترتيبات أمن خاصة من مناطق منزوعة السلاح إلى مناطق ذات تسليح محدود ومحطات إنذار مبكر ووجود قوات دولية وقــوات اتصـال وإجراءات تتفــق عليها للمراقبة والترتيبات الأخرى التي تتفق على أنها ذات فائدة

الإطار

إن الأطراف إذ تضع هذه العوامل في الاعتبار مصممة على التوصــل إلي تسويــة عادلــة وشاملـة ومعمــرة لصــراع الشرق الأوسط عن طريق عقد معاهدات سلام تقوم على قراري مجلس الأمن رقم 242و338 بكل فقراتهما ، وهدفها من ذلك هو تحقيق السلام وعلاقات حسن الجوار ، وهي تدرك أن السلام لكي يصبح معمراً يجب أن يشمل جميع هؤلاء الذين تأثروا بالصراع اعمق تأثير، لذا فإنها تتفق على أن هذا الإطار مناسب في رأيها ليشكل أساسا للسلام لا بين مصر وإسرائيل فحسب بل كذلك بين إسرائيل وكل من جيرانها الآخرين ممن يبدون استعداداً للتفاوض على السلام مع إسرائيل على هذا الأساس

إن الأطراف إذ تضع هذا الهدف في الاعتبار قد اتفقت على المضي قدماً على النحو الأتي :-

أ - الضفة الغربية وغزة :
أولاً : ينبغي أن تشترك مصر و إسرائيل و الأردن وممثلو الشعب الفلسطيني في المفاوضات الخاصة بحل المشكلة الفلسطينية بكل جوانبها ولتحقيق هذا الهدف فإن المفاوضات المتعلقة بالضفة الغربية وغزة ينبغي أن تتم على ثلاث مــراحــل :

أ - تتفق مصر وإسرائيل على أنه من أجل ضمان نقل منظم وسلمي للسلطة مع أخذ الاهتمامات بالأمن من جانب كل الأطراف في الاعتبار، يجب إن تكون هناك ترتيبات انتقالية بالنسبة إلى الضفة الغربية وغزة لفترة لا تتجاوز خمس سنوات ، ولتوفير حكم ذاتي كامل لسكان الضفة الغربية وغزة ، فإن الحكومة الإسرائيلية العسكرية وإدارتها المدنية ستنسحبان منهما بمجرد أن يتم انتخاب سلطة حكم ذاتي من قبل السكان في هذه المنطقة عن طريق الانتخاب الحر لتحل محل الحكومة العسكرية الحالية ولمناقشة تفاصيل الترتيبات الانتقالية فإن حكومة الأردن ستكون مدعوة إلى الانضمام إلى المحادثات على أساس هذا الإطار ، ويجب أن تعطي هذه الترتيبات الجديدة الاعتبار اللازم لكل من مبدأ حكم الذات لسكان هذا الأراضي ولاهتمامات الأمن الشرعية لكل من الأطراف التي يشملها النزاع

ب - أن تتفق مصر وإسرائيل والأردن على وسائل إقامة سلطة الحكم الذاتي المنتخبة في الضفة الغربية وقطاع غزة وقد تضم وفداً يضم مصر والأردن ووفداً من الفلسطينيين من الضفة الغربية وقطاع غزة أو فلسطينيين آخرين وفقاً لما يتفق عليه

وسيتفاوض الأطراف في شأن اتفاق يحدد مسؤوليات سلطة الحكم الذاتي التي ستمارس في الضفة الغربية وغزة وسيتم انسحاب للقوات المسلحة الإسرائيلية وستكون هناك إعادة توزيع للقوات الإسرائيلية التي ستبقى فــي مواقع أمن معينه وسيتضمن الاتفاق أيضا ترتيبات لتأكيد الأمن الداخلي والخارجي و النظام العام ، وسيتم تشكيل قوة بوليس محلية قوية قد تضم مواطنين أردنيين ، إضافة إلى ذلك ستشترك القوات الإسرائيلية والأردنية في دوريات مشتركة في تقديم الأفراد لتشكيل مراكز مراقبة لضمان أمن الحدود

ج - وستبدأ الفترة الانتقالية ذات السنوات الخمس عندما تقوم سلطة حكم ذاتي ( مجلس إداري) في الضفة الغربية وغزة في أسرع وقت ممكن من دون أن تتأخر عن السنة الثالثة بعد بداية الفترة الانتقالية . وستجري المفاوضات لتحديد الوضع النهائي للضفة الغربية وغزة وعلاقاتها مع جيرانها ولإبرام معاهدة سلام بين إسرائيل والأردن بحلول نهاية الفترة الانتقالية ، وستدور هذه المفاوضات بين مصر وإسرائيل والأردن والممثلين المنتخبين لسكان الضفة الغربية وغزة

وسيجري انعقاد لجنتين منفصلتين لكنهما مترابطتان ، إحدى هاتين اللجنتين تتكون من ممثلي الأطراف الأربعة التي ستتفاوض وتوافق على الوضع النهائي للضفة الغربية وغزة وعلاقاتها مع جيرانها ، وتتكون اللجنة الثانية من ممثلي إسرائيل وممثلي الأردن التي سيشترك معها ممثلو السكان في الضفة الغربية وغزة للتفاوض في شأن معاهدة السلام بين إسرائيل والأردن واضعة في تقديرها الاتفاق الذي تم التوصل إليه في شأن الضفة الغربية وغزة وسترتكز المفاوضات على أساس جميع النصوص والمبادئ لقرار مجلس الأمن رقم (242) .

وستقرر هذه المفاوضات ضمن أشياء أخرى موضع الحدود وطبيعة ترتيبات الأمن . ويجب أن يعترف الحل الناتج عن المفاوضات بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ومتطلباته العادلة . وبهذا الأسلوب سيشارك الفلسطينيون في تقرير مستقبلهم من خلال :

1.أن يتم الاتفاق في المفاوضات بين مصر وإسرائيل والأردن وممثلي السكان في الضفة الغربية وغزة على الوضع النهائي للضفة الغربية وغزة والمسائل البارزة الأخرى بحلول نهاية الفترة الانتقالية

2.أن يعرضــوا اتفاقهــم للتصويــت مــن جانــب الممثليـــن المنتخبـيــن لسكــان الضفــة الغربيــة وغزة

3.إتاحة الفرصة للممثلين المنتخبين من السكان في الضفة الغربية وغزة لتحديد الكيفية التي سيحكمـــون بها أنفسهم تمشياً مع نصــــوص الاتفاق .

4.المشاركة كما ذكر أعلاه في عمل اللجنة التي تتفاوض في شأن معاهدة السلام بين إسرائيل والأردن .

*ثانياً : سيتم اتخاذ كل الإجراءات و التدابير الضرورية لضمان أمن إسرائيل و جيرانها خلال الفترة الانتقالية وما بعدها ، وللمساعدة على توفير مثل هذا الأمن ستقوم سلطة الحكم الذاتي بتشكيل قوة قوية من الشرطة المحلية وتشكل هذه القوة من سكان الضفة الغربية وغزة و ستكون قوة الشرطة على اتصال مستمر بالضباط الإسرائيليين والأردنيين والمصريين المعنيين للبحث في الأمور المتعلقة بالأمن الداخلي .

*ثالثاً : خلال الفتـرة الانتقالية يشكل ممثلو مصر و إسرائيل و الأردن و سلطة الحكم الذاتي لجنة تعقد جلساتها باستمرار وتقرر باتفاق الأطراف صلاحيات السماح بعودة الأفراد الذين طردوا من الضفة الغربية وغزة في عام 1967م مع اتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع الاضطراب و أوجه التمزق , ويجوز أيضا لهذه اللجنة أن تعالج الأمور الأخرى ذات الاهتمام المشترك .

*رابعاً : ستعمل مصر و إسرائيل بعضهما مع البعض و مع الأطراف الأخرى المهتمة لوضع إجراءات متفق عليها للتنفيذ العاجل والعادل والدائم لحل مشكلة اللاجئين .

ب - مصر و إسرائيل :
1- تتعهد كلاً من مصر وإسرائيل بعدم اللجوء إلى التهديد بالقوة أو استخدامها لتسوية النزاعات و أن أي نزاعات ستتم تسويتها بالطرق السلمية وفقاً لما نصت عليه المادة 33 من ميثاق الأمم المتحدة .

2- توافق الأطراف من أجل تحقيق السلام في ما بينها على التفاوض بإخلاص بهدف توقيع معاهدة سلام بينها خلال ثلاثة شهور من توقيع هذا الإطار فيما تتم دعوة الأطراف الأخرى في النزاع إلى التقدم في الوقت نفسه إلى التفاوض و إبرام معاهدات سلام مماثلة بغرض تحقيق سلام شامل في المنطقة .

وأن إطار إبرام معاهدة السلام بين مصر و إسرائيل سيحكم مفاوضات السلام بينها وستتفق الأطراف على الشكليات و الجدول الزمني و تنفيذ التزامات في ظل المعاهدة .

ج - المبادئ المرتبطة :
1-تعلن مصر و إسرائيل أن المبادئ والنصوص المذكورة أدناه ينبغي أن تطبق على معاهدات السلام بين إسرائيل وكل من جيرانها مصر وسوريا والأردن ولبنان .

2-على الموقعين أن يقيموا فيما بينهم علاقات طبيعية كتلك القائمة بين الدول التي هي في حال سلام كل منها مع الأخرى .

وعند هذا الحد ينبغي أن يتعهدوا بالالتزام بنصوص ميثاق الأمم المتحدة ويجب أن تشتمل الخطوات التي تتخذ في هذا الشأن على :

أ - اعتراف كامل .

ب - إلغاء المقاطعات الاقتصادية .

ج - ضمان أن يتمتع المواطنون في ظل السلطة القضائية بحماية الإجراءات القانونية في اللجوء إلى القضاء .

3.يجب على الموقعين استكشاف إمكانيات التطور الاقتصادي في إطار اتفاقات السلام النهائية بهدف المساهمة في صنع جو السلام و التعاون و الصداقة التي تعتبر هدفاً مشتركاً لهم .

4 .يجب إقامة لجان للدعاوى القضائية في الحسم المتبادل لجميع الدعاوى القضائية المالية .

5 .يجري دعوة الولايات المتحدة إلى الاشتراك في المحادثات في شأن مواضيع متعلقة بشكليات تنفيذ الاتفاقات و إعداد جدول زمني لتنفيذ تعهدات الأطراف .

6 .سيطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة المصادقة على معاهدات السلام و ضمان عدم انتهاك نصوصها , و سيطلب من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن توقيع معاهدات السلام وضمان احترام نصوصها كما سيطلب إليهم مطابقة سياساتهم و تصرفاتهم مع التعهدات التي يحتويها هذا الإطار .

عن جمهورية مصر العربية
أنور السادات
عن حكومة إسرائيل
مناحيم بيغن
الشاهد / جيمي كارتر رئيس الولايات المتحدة الأمريكية



الملحق الثالث


معاهدة السلام بين جمهورية مصر العربية ودولة إسرائيل
إن حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة دولة إسرائيل..
اقتناعاً منهما بالضرورة الماسة لإقامة سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط وفقاً لقراري مجلس الأمن 242-338..

إذ تؤكدان من جديد التزامهما( بإطار السلام في الشرق الأوسط المتفق عليه في كامب ديفيد) المؤرخ في 17 سبتمبر (أيلول) 1978..

وإذ تلاحظان أن الإطار المشار إليه إنما قصد به أن يكون أساسا للسلام، ليس بين مصر وإسرائيل فحسب، بل أيضاً بين إسرائيل وأي من جيرانها العرب كل فيما يخصه ممن يكون على استعداد للتفاوض من أجل السلام معها على هذا الأساس.

ورغبة منهما في إنهاء حالة الحرب بينهما و إقامة سلام تستطيع فيه كل دولة في المنطقة أن تعيش في أمن.

واقتناعا منهما بأن عقد معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل يعتبر خطوة هامة في طريق السلام الشامل في المنطقة والتوصل إلى تسوية للنزاع العربي الإسرائيلي بكافة نواحيه..

وإذ تدعوان الأطراف العربية الأخرى في النزاع إلى الاشتراك في عملية السلام مع إسرائيل على أساس مبادئ إطار السلام المشار إليه آنفا واسترشاداً بها.

وإذ ترغبان أيضا في إنماء العلاقات الودية والتعاون بينهما وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي التي تحكم العلاقات الدولية في وقت السلم..

قد اتفقتا على الأحكام التالية بمقتضى ممارستهما الحرة لسيادتهما من أجل تنفيذ الإطار الخاص بعقد معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

المادة الأولى
تنتهي حالة الحرب بين الطرفين ويقام السلام بينهما عند تبادل وثائـــق التصديق على هذه المعاهدة.
1.تسحب إسرائيل كافة قواتها المسلحة والمدنين من سيناء إلى ما وراء الحدود الدولية بين مصر وفلسطين تحت الانتداب، كما هو وارد بالبروتوكول الملحق بهذه المعاهدة( الملحق الأول) وتستأنف مصر ممارسات سيادتها الكاملة على سيناء.

2.عند إتمام الانسحاب المرحلي المنصوص عليه في الملحق الأول، يقيم الطرفان علاقات طبيعية وودية بينهما طبقاً للمادة الثالثة (فقرة3).

المادة الثانية
إن الحدود الدائمة بين مصر وإسرائيل هي الحدود الدولية المعترف بها بين مصر وفلسطين تحت الانتداب كما هو واضح بالخريطة في الملحق الثاني وذلك دون المساس بما يتعلق بوضع قطاع غزة.

ويقر الطرفان بأن هذه الحدود مصونة لا تمس ويتعهد كل منهما باحترام سلامة أراضي الطرف الآخر بما في ذلك مياهه الإقليمية ومجاله الجوي.

المادة الثالثة
1.يطبق الطرفان فيما بينهما أحكام ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي التي تحكم العلاقات بين الدول في وقت السلم وبصفة خاصة:

أ- يقر الطرفان ويحترم كل منهما سيادة الآخر وسلامة أراضيه واستقلاله السياسي.

ب- يقر الطرفان ويحترم كل منهما حق الآخر في أن يعيش في سلام داخل حدوده الآمنة والمعترف بها.

ج- يتعهد الطرفان بالامتناع عن التهديد باستخدام القوة أو استخدامها أحدهما ضد الآخر على نحو مباشر أو غير مباشر وبحل كافة المنازعات التي تنشأ بينهما بالوسائل السلمية.

2.يتعهد كل طرف بأن يكفل عدم صدور فعل من أفعال الحرب أو الأفعال العدوانية أو أفعال العنف أو التهديد بها من داخل أراضيه أو بواسطة قوات خاضعة لسيطرته أو مرابطة على أراضيه ضد السكان أو المواطنين أو الممتلكات الخاصة بالطرف الآخر. كما يتعهد كل طرف بالامتناع عن التنظيم أو التحريض أو الإثارة أو المساعدة أو الاشتراك في فعل من أفعال الحرب أو الأفعال العدوانية أو النشاط الهدام أو أفعال العنف الموجهة ضد الطرف الآخر في أي مكان. كما يتعهد بأن يكفل تقديم مرتكبي مثل هذه الأفعال للمحاكمة.

3.يتفق الطرفان على أن العلاقات الطبيعية التي ستقام بينهما ستتضمن الاعتراف الكامل والعلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية وإنهاء المقاطعة الاقتصادية والحواجز ذات الطابع التمييزي المفروضة ضد حرية انتقال الأفراد والسلع. كما يتعهد كل طرف بأن يكفل تمتع مواطني الطرف الآخر الخاضعين لاختصاصه القضائي بكافة الضمانات القانونية ويوضح البروتوكول الملحق بهذه المعاهدة (الملحق الثالث)الطريقة التي يتعهد الطرفان بمقتضاها بالتوصل إلى إقامة هذه العلاقات وذلك بالتوازي مع تنفيذ الأحكام الأخرى لهذه المعاهدة.

المادة الرابعة
1.بغية توفير الحد الأقصى للأمن لكلا الطرفين وذلك على أساس التبادل تقام ترتيبات أمن متفق عليها بما في ذلك مناطق محدودة التسليح في الأراضي المصرية والإسرائيلية وقوات أمم متحدة ومراقبين من الأمم المتحدة وهذه الترتيبات موضحة تفصيلاً من حيث الطبيعة والتوقيت في الملحق الأول وكذلك أية ترتيبات أمن أخرى قد يتفق عليها الطرفان.

2.يتفق الطرفان على تمركز أفراد الأمم المتحدة في المناطق الموضحة بالملحق الأول ويتفق الطرفان على ألا يطالبا سحب هؤلاء الأفراد وعلى أن سحب هؤلاء الأفراد لن يتم إلا بموافقة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بما في ذلك التصويت الإيجابي للأعضاء الخمسة الدائمين بالمجلس وذلك ما لم يتفق الطرفان خلاف ذلك.

3.تنشأ لجنة مشتركة لتسهيل تنفيذ هذه المعاهدة وفقاً لما هو منصوص عليها في الملحق الأول.

4.يتم بناء على طلب أحد الطرفين إعادة النظر في ترتيبات الأمن المنصوص عليها في الفقرتين 1-2 من المادة وتعديلها باتفاق الطرفين.

المادة الخامسة
1.تتمتع السفن الإسرائيلية والشحنات المتجهة من إسرائيل و إليها بحق المرور الحر في قناة السويس ومداخلهــا فــي كـل مــن خليج السويس والبحر الأبيض المتوسط وفقاً لإحكام اتفاقية القسطنطينية لعام 1888م المنطبقة على جميع الدول،كما يعامل رعايا إسرائيل وسفنها وشحناتها وكذلك الأشخاص والسفن والشحنات المتجهة من إسرائيل إليها معاملة لا تتسم بالتمييز في كافة الشؤون المتعلقة باستخدام القناة.

2.يعتبر الطرفان أن مضيق تيران وخليج العقبة من الممرات المائية الدولية المفتوحة لكافة الدول دون عائق أو إيقاف لحرية الملاحة أو العبور الجوي. كما يحترم الطرفان حق كل منهما في الملاحة والعبور الجوي من وإلى أراضيه عبر مضيق تيران وخليج العقبة.

المادة السادسة
1.لا تمس هذه المعاهدة ولا يجوز تفسيرها على أي نحو يمس بحقوق والتزامات الطرفين وفقاً لميثاق الأمم المتحدة.

2.يتعهد الطرفان بأن ينفذا بحسن نية التزاماتهما الناشئة عن هذه المعاهدة بصرف النظر عن أي فعل أو امتناع عن فعل من جانب طرف آخر وبشكل مستقل عن أية وثيقة خارج هذه المعاهدة.

3.كما يتعهدان بأن يتخذا كافة التدابير اللازمة لكي تنطبق في علاقاتهما أحكام الاتفاقيات المتعددة الأطراف التي يكونان من أطرافها بما في ذلك تقديم الأخطار المناسب للأمين العام للأمم المتحدة وجهات الإيداع الأخرى لمثل هذه الاتفاقيات.

4.يتعهد الطرفان بعدم الدخول في أي التزام يتعارض مع هذه المعاهدة.

5.مع مراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة يقر الطرفان بأنه في حالة وجود تناقض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتهما الأخرى،فإن الالتزامات الناشئة عن هذه المعاهدة تكون ملزمة ونافذة.

المادة السابعة
1تحل الخلافات بشأن تطبيق أو تفسير هذه المعاهدة عن طريق المفاوضة.

2.إذا لم يتيسر حل هذه الخلافات عن طريق المفاوضة فتحل بالتوفيق أو تحال إلى التحكيم.

المادة الثامنة
يتفق الطرفان على إنشاء لجنة مطالبات للتسوية المتبادلة لكافة المطالبات المالية.

المادة التاسعة
1.تصبح هذه المعاهدة نافذة المفعول عند تبادل وثائق التصديق عليها.

2.تحل هذه المعاهدة محل الاتفاق المعقود بين مصر وإسرائيل في سبتمبر (أيلول) 1975م.

3.تعد كافة البروتوكولات والملاحق والخرائط الملحقة بهذه المعاهدة جزءاً لا يتجزأ منها.

4.يتم أخطار الأمين العام للأمم المتحدة بهذه المعاهدة لتسجيلها وفقاً لإحكام المادة 102 من ميثاق الأمم المتحدة.

حررت في واشنطن دي-سي- 26 مارس (آذار) 1979م ، 27 ربيع الأول 1399 هـ من ثلاث نسخ باللغات الإنكليزية والعربية والعبرية وتعتبر جميعها متساوية الحجية، وفي حالة الخلاف حول التفسير فيكون النص الإنكليزي هو الذي يعتد به.




 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:13 PM   #94


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



كلمة الرئيس محمد أنور السادات
الي الشعب المصري بعد توقيع
وثيقتي كامب ديفيد
فى١٧ سبتمبر ١٩٧٨

بسم الله

انتهز هذه الفرصة من واشنطن وارسل الي كل فرد من ابناء شعبنا تحية خاصة وتهنئة علي ما استطعنا ان نصل اليه بالأمس ، وفي البيت الابيض وقعنا اتفاقيتين
الاتفاقية الاولي : خاصة بالحل الشامل اي الذي يفتح الباب لجميع الاطراف ، لكي نصل الي حل يقوم اساسا اول ما يقوم علي العدل
اما الاتفاقية الثانية : فكانت خاصة بسيناء في الاتفاق الاول وهو التسوية الشاملة كان الاساس فيه هو القضية الفلسطينية بتفصيل ولكن بالطبع عندما ستقرأون المشروع الذي تقدمنا به يوم الاربعاء اي بعد يوم واحد من وصولي الي كامب ديفيد ستجدون ان الجولان مع سيناء والضفة الغربية وقطاع غزة مع بعض التسوية الشاملة تفتح الباب لسوريا اذا ارادت وتضع الامكانيات لقيام سلام عادل كما قلت في الضفة الغربية وقطاع غزة كانت معركة طويلة ومريرة فعلا خلال الثلاثة عشر يوما الماضية امكن في نهايتها ان نصل الي اتفاق علي أن يعلن الفلسطينيين في خلال فترة الانتقال أي في الخمس سنوات المقبلة الحكم الذاتي الكامل . وبالتعبير كما ورد في الاطار " فل اتونومي " الحكم الذاتي الكامل الي جانب هذا تلغي الحكومة الاسرائيلية مباشرة عقب الاتفاق علي المعاهدة . معاهدة السلام يلغي الحكم العسكري الاسرائيلي ينتهي تماما
ينتخب الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وفي الضفة الغربية ممثلين له لكي يقوموا بكل المسئوليات الواردة في الاتفاق لتحقيق الحكم الذاتي الكامل خلال السنوات الخمس القادمة وهي فترة الانتقال . يبقي بعد ذلك ماذا سيتم بعد الخمس سنوات منصوص في الاتفاقية انه في بحر سنتين من اليوم تجتمع مصر والاردن واسرائيل وممثلين عن الفلسطينيين في قطاع غزة وفي الضفة الغربية للوصول الي حل يرضي الأماني القومية للفلسطينيين ولكن في فترة الحكم الذاتي الكامل كما قلت وهي " الفل اتونومي " بدلا من "السلف روول " البوليس واجراءات الأمن تشترك فيها بيقوم به الفلسطينيون وتشترك مصر والاردن عن الضفة الغربية ومسئولية مصر في قطاع غزة علي النحو المبين في الاتفاق
اهم ما اعني به او النقطتين الاساسيتين العالميتين كما قال الرئيس كارتر في حديثة بالأمس من البيت الابيض هما انهاء الحكومة العسكرية الاسرائيلية وانتخاب ممثلين عن الشعب في قطاع غزة والضفة الغربية ثم انهاء الاحتلال الاسرائيلي إلا من بعض نقاط يتفق عليها وسيكون معنا الفلسطينيون في هذا بعض نقاط بشأن الأمن وطبعا كل هذا خاضع للاتفاق وللمحادثات بكل مشاعري اتجه الي اخواتنا في الضفة الغربية وقطاع غزة وكما قلت لهم من قبل الليل الطويل أوشك أن ينتهي الي الفجرالمشرق ان شاء الله بانتهاء الحكم العسكري او الحكومة العسكرية الاسرائيلية والجلاء عن الضفة الغربية وقطاع غزة الا من نقاط خاصة بالأمن وللفترة الانتقالية
وكما قلت بعد سنتين ان شاء الله ستجلس مصر والاردن واسرائيل وممثلي الفلسطينيين لاعداد الوضع النهائي بالنسبة للأماني الفلسطينية كما يرغبوا، هناك نقطتان اريد ان اتحدث فيهما في هذا الشأن النقطة الاولي وهي القدس لم تكن القدسواردة في جدول اعمالنا لأن الامر بالنسبة للقدس انها اولا جزء من الضفة الغربية
ثانيا لابد وان يكون للفلسطينيين اصحاب الارض الصوت في اي شيء يتقرر في هذا الشأن ولكن اريد ان اقرر هنا ان للعرب حقوقا تاريخية في القدس ستكون كلها محل المناقشة .. دي النقطة الاولي .. النقطة الثانية ما يتم بعد السنوات الخمس وكماقلت في بحر السنتين وليس اكثر من هذا اي قبل انتهاء الفترة بـ ٣ سنوات سنجلس ومعنا الفلسطينيين اصحاب الارض لتقرير هذا الأمر .. ووارد في الاتفاق تماما ووارد ايضا في الاتفاق ان الفلسطينيين لهم حق الاعتراض
بانتقل الي الوثيقة الثانية وهي الخاصة بسيناء في الوثيقة الثانية كما قرأتم وستقرأون اتفقنا علي انسحاب اسرائيل الكامل من سيناء وعودة السيادة المصرية الي سيناء ، وإلي خط الحدود الدولية بين مصر وفلسطين وهو خط الحدود الاصلي ..سيتم هذا الانسحاب علي مرحلتين المرحلة الاولي ستكون الي خط شرق العريش الي رأس محمد والمرحلة التالية الي الحدود الدولية.. ابنائي واخواتي المواطنين والمواطنات في مصر اهنئكم بهذا ، ولم نعد في حاجة الي ان نرسل ابناءنا مرة اخري للقتال في سيناء فقد توصلنا بهذا الاتفاق الي قيام سلام عادل بعودة السيادة المصرية الكاملة والجلاء الكامل عن سيناء حسب المرحلتين اللي تحدثت لكم عنهم
انتهز هذه الفرصة واتوجه اليكم : كل فرد ، كل رجل وكل امرأة ، وكل شاب وكل فتاة وكل انسان علي ارضنا الطيبة تهنئة من كل قلبي وتهنئة لكل ابنائنا واحبائنا افراد القوات المسلحة الذين قاموا بدورهم وقاموا بواجبهم ودفعوا الثمن الذي نجني اليوم ثماره بعودة السلام مرة اخري وكما قلت اسعد ما يسعدني وانا الذي قررت دائما انني ضنين بقطرة دم من جندي او ضابط من ابنائي في القوات المسلحة اقول انني أسعد ما يكون بأنني فعلا قد حققت ما كنت اريده ولم اعد في حاجة الي ان ارسل ابنائي الي القتال مرة اخري لكي يقوموا بواجبهم في بناء القوات المسلحة وتطويرها ، ثم في اعادة البناء في البلد بالكامل .. تحية مني لكم ايها الإخوة والأخوات من كل قلبي .. فأنا اشعر بقلوبكم معي .. اشعر بتأييدكم لي .. اشعر بكل نبضة من نبضاتكم فيما كنت اعمله وفيما اعمله واسعد بهذا الشعور وادعو الله ان اراكم ان شاء الله في القريب عند عودتي لكي اتحدث اليكم بالتفصيل عن هذا الاجتماع التاريخي الذي لا يقل بل هو تماما في مستوي مبادرة زيارة القدس في العام الماضي .. فقد كان هذا الاجتماع تتويجا لكل الجهود ومحققا لكل الآمال والله يوفقكم
والسلام عليكم ورحمة الله


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:14 PM   #95


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



حديث الرئيس محمد أنور السادات
الي الجالية المصرية في أمريكا
فى٢٠ سبتمبر ١٩٧٨


بدأ الرئيس .. بهذه الكلمة
انها لفرصة طيبة ان اجتمع بكم بمناسبة زيارتي للولايات المتحدة .. ولو ان الفترة الماضية كانت كلها ارهاق وتعبا .. الا انني سعيد بهذه الفرصة ان التقي بكم اليوم . ان المهمة التي جئت من اجلها لكي نضع الاسس لبدء عملية السلام القائم علي العدل .. الحقيقة أخذت منا وقتا وجهدا وعملا كبيرا ويهمني ان تعلموا طبيعة هذه المرحلة .. فبعد تعنت اسرائيل وعدم ايجابيتها ، قد سبق لي واعلنت لهذا السبب اننا لن نجلس مرة اخري مع اسرائيل ما لم تغير من موقفها .. فلما قدم الرئيس كارتر دعوته الي كامب ديفيد .. ظهرت عوامل جديدة في الموقف الاسرائيلي ولو انني لا اخفي عليكم انه في يوم الجمعة الماضي كادت الامور ان تنتهي تماما للا شيء وجمعت اوراقي واعددت حقائبي استعدادا للعودة الي واشنطن .. الا ان الرئيس كارتر جاء الي مقري في كامب ديفيد وبذل جهدا شديدا .. وبالفعل تم الاتفاق خلال الاربع والعشرين ساعة التالية
وأود ان اوضح اليكم اننا لم نصل بعد الي اتفاق سلام وانما وصلنا الي ما نطلق عليه هيكلا نستطيع ان نجلس ونتفاوض حوله .. وليس كما كان الحال من قبل في ان يأتي كل طرف الي المفاوضات محاولا فرض رأيه علي الطرف الاخر فتكون النتيجة ان كلا منا يتحدث لا الي الاخر وانما الي شاشات التليفزيون .. ونتحدث الي الرأي العام وتتفجر العملية وتنتهي
ولكن من خلال وضع هذا الهيكل المتفق عليه نستطيع ان نصل الي اتفاقية سلام وهذا هو ما وصلنا اليه فعلا ، وضع هيكل وعلي هذا فقد سمعتم انه خلال ثلاثة شهور كما نص في هذا الاتفاق الا ان بيجين بالامس قد اكد اننا نستطيع ان نصل الي هذا الاتفاق خلال شهرين لا ثلاثة كما هو منصوص .. وانا تقديري ان الاتفاق سيتم فعلا قبل مضي ٣ شهور لنصل الي معاهدات السلام التي نبدأ منها تنفيذ السلام الوثيقتان اللتان وقعنا عليهما هنا في البيت الابيض عبارة عن الآتي
الاتفاقية الاولي عبارة عن مشروع السلام الكامل لحل المشكلة .. ليس اتفاقا منفردا بين مصر واسرائيل ، وانما هو عن السلام الشامل .. ما هي ضوابطه وقد عنينا فيها ان نضع المشكلة الفلسطينية وهي الاساس والتي قلت انا ان مصر لها مسئولية تاريخية حيالها ، ولقد اكدت ان المشكلة الفلسطينية ما لم تحل قبل المشكلة المصرية فلتكن جنبا الي جنب معها لان الفلسطينيين ليس لهم مسئول عنهم المشكلة السورية مثلا لها صاحب وهو الرئيس حافظ الاسد .. مشكلتنا سيناء نحن اصحابها اما المشكلة الفلسطينية فوالله ما يستطيع انسان ان يقول لي اذا ما كان صاحبها هو ياسر عرفات ولا جورج حبش ولا السكان في الضفة الغربية ولا الموجودون في غزة ولا في لبنان ولا في سوريا وكلنا نري ونشاهد نتيجة هذا التضارب وانعكاسه علي القضية الفلسطينية بكل اسف دور مصر كمسئولية تاريخية وقيادية فقد اصررت ان يكون حل المشكلة الفلسطينية قبل حل المشكلة المصرية
من هنا ظهرت الوثيقة الاولي التي ذكرتها لكم وهي الخاصة بالحل الشامل حتي تفاصيل حل القضية الفلسطينية .. ولكنها ايضا هذه الوثيقة لم تتجاهل بقية الجبهات بل دعينا سوريا ولبنان والاردن ان ينضموا ووضعنا الاسس الكفيلة بحل القضيةكلها . ثم قمنا بعمل اتفاق اخر لوحده بين مصر واسرائيل بالنسبة للمشكلة القائمة بيننا
كلنا نعلم بطبيعة الحال بقضية فلسطين وبقولنا انها هي لب وجوهر المشكلة كلها بالنسبة للمشكلة الفلسطينية فلنراجع ما شملته الوثيقة عنها ومع الأسف سمعت أن مجلس الوزراء الاردني يقول انه غير ملتزم بالوضع لا معنويا ولا بالمباديء التيتتناولها هاتان الوثيقتان .. رجعنا ثانيا الي المزايدات العربية .. مع اننا قدمنا الضفة الغربية للملك حسين ليتولي المسئولية عنها . فلنبحث ماذا تقول الوثيقة عن فلسطين
الملك حسين مدعو الي تولي مسئولياته علي الضفة الغربية . مصر مدعوة لتولي مسئوليتها علي قطاع غزة كما كان الحال قبل ١٩٦٧ ومع ذلك يخرج مجلس الوزراء الاردني ويقول ان قضية فلسطين والمصير . ورغم انني لم ارجع الي الملك حسين في الاتفاقية ولم يكن هناك ما يدعو الي ان اعود اليه ، فقد كانت الضفة الغربية تحت ادارة الملك حسين عام ٦٧ وكانت غزة تحت الادارة المصرية وقت حرب ٦٧ وقد استولت عليها اسرائيل ولذلك دعوت الملك حسين لتولي مسئولياته وكذلك ان تتولي مصر مسئوليتها علي غزة وبذلك تجنب الشعب الفلسطيني المعاناة التي يعانيها الان
لازلنا نعيش المزايدات العربية بكل اسف دون نظر الي جوهر الامور . فلنراجع ما اتفقت عليه بالنسبة لقضية فلسطين .. كما تعلمون جميعا الضفة الغربية وغزة واقعتان تحت الاحتلال الاسرائيلي والحكم العسكري الاسرائيلي .. وابعد من هذا ، فقد طالب الاسرائيليون بحق السيادة علي الضفة الغربية وقطاع غزة وهذا ما جعلني امام الرئيس كارتر وامام بيجين في كامب ديفيد .. قلت لكارتر "الراجل ده بيجين لا حقوق له علي الضفة الغربية ولا غزة ولا للملك حسين ولا لمصر اي حقوق علي الضفة الغربية وغزة وانما هما من حقوق الفلسطينيين الذين يعيشون عليها ، إذ السيادة لاصحاب الارض" وقد وافقني الرئيس كارتر في الحال وامام بيجين وقد اعلنت هذا في الكونجرس واعلنته امام السفراء العرب في كل مكان وسوف اعود لاعلان ذلك بعد عودتي لمصر باذن الله
انكم تعرفون عني انني لست الذي يقوم باتفاقيات سرية .. وقد تكون السرية ضرورية اثناء العمل ولكن بعد ان ينتهي العمل تنتهي السرية .. يعلن كل شيء ويوضع امام الملأ ولو لم يحدث هذا من جانبي فانه سوف يحدث بالتأكيد من جانب امريكا أو من جانب اسرائيل . فلماذا لا نجعل المسائل واضحة خصوصا وانها تتفق مع طبيعتي لانني دائما واضح واقول هذا ممكن وهذا غير ممكن .. اذا لنحسب معا الارباح والخسائر
الفلسطينيون علي الضفة الغربية وغزة واقعون تحت الاحتلال الاسرائيلي
اسرائيل تسميها يهودا والسامره كما جاء في التوراة وتدعي بالتالي حق السيادة عليها وتقول اكثر من هذا .. انها لن تسمح ابدا بقيام دولة فلسطينية وانه لا يمكن ان يقوم مجرد كيان .. ولكن الاتفاقية تقول ان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة مدعوون الي انتخابات وفق نص ورد في الاتفاقية التي نشرت بالفعل وهذا النص هو اي الحكم الذاتي الكامل . ولعلكم تذكرون انه عندما جاء مناحم بيجين الي الاسماعيلية في ديسمبر الماضي قد جاء معه بمشروع يسمي ( سلف - روول ) وبدلا من التعبير الاخير .. استبدل بتعبير الحكم الذاتي الكامل .. وذلك خلال فترة السنوات الخمس الانتقالية
ويوم ان أوقع مع اسرائيل بعد شهر أو شهرين تسقط الحكومة العسكرية الاسرائيلية وتنتهي بالكامل من الضفة الغربية ويقوم علي الفور الحكم المسمي ( فول - أتوغي ) بممثلين من الفلسطينيين ليتولوا ادارة شئون انفسهم في الضفة الغربية وفي غزة وليس فقط الادارة الحكومية .. وانما قوة البوليس ايضا وقد نصت الاتفاقية ان يكون للاردنيين ايضا ان يشكلوا جزء من القوة البوليسية .. لان هذا يواجه امرا واقعا حيث ان ٩٠% من سكان الضفة الغربية وغزة حصلوا علي الجنسية الاردنية وكذلك جواز سفر اردني ونحن نعلم ان الملك حسين ومنذ ايام جده الملك عبد الله متصل بهم فذكرنا في الاتفاق تشكيل قوة باسرائيل وهذا نبأ ليس جديد أو الملك حسين متصل بهم طول عمره .. البوليس تحت الادارة الفلسطينية ومصر تتولي مسئوليتها في غزة والملك حسين مسئوليته في الضفة الغربية
إنهاء الحكومة العسكرية الاسرائيلية يوم التوقيع اي تنتهي معاناة الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة
تنسحب اسرائيل من الضفة الغربية الي نقاط محددة نتفق نحن واسرائيل والاردن عليها سواء في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك ضمن موضع الامن . لانكم تعلمون ان اسرائيل دائما تثير وتحتج علي انسحابها بحجة الامن
وفعلا فإنه بالنسبة لمصر والجولان لا توجد مشاكل أمن باستثناء الاتفاق علي مناطق مجردة من السلاح أو محدودة التسليح أو غيره ولكن بالنسبة للضفة الغربية يوجد وضع آخر . لانه من بلد اسمها قلقيلية والضفة الغربية تستطيع وأنت تقف في قلقيلية ان تشاهد البحر الابيض يعني بمعني ان عمق اسرائيل امامك في هذه المنطقة المكان يكون لا شيء اي حوالي ٧ أو ٨ ميل .. وحدث في عام ١٩٦٧ انه في هذا المكان ضربت تل ابيب وناتانيا مباشرة ولهذا ابديت استعدادي لدراسة مسألة الامن هذه علي الضفة الغربية . ومع ذلك فقد قلت ان انسحاب اسرائيل الي نقط الحدود لابد ان يكون بالاتفاق معنا وبتحديدها مع الملك حسين وانا
وهذا كله واضح تماما في الاتفاقية ثم ينتخب الفلسطينيون ممثليهم ليتولوا امر انفسهم في الضفة وقطاع غزة خلال السنوات الخمس القادمة اذ كما قلت لكم بانتهاء الحكم العسكري الاسرائيلي ترفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة . وانسحاب اسرائيل الي نقط محددة لا يخرجون منها الا في حالة حفظ الأمن ولكن لا يقتربون من الناس
حكم ذاتي كامل حالا وخلال الخمس السنوات المقبلة ويحكمون انفسهم بانفسهم ولهم في ذلك شكل الوزارات من صحة وتعليم .. كل ما هناك انني في قطاع غزة للاشراف والملك حسين كذلك للاشراف ولكن الحكم للفلسطينيين سكانها .. فاذا ما حدثشيء فنحن نتولي الامر مع الاسرائيليين
واحب ان الفت نظركم انني عندما كنت اصلي في المسجد الاقصي صلاة العيد الكبير عقب المبادرة التي قمت بها الي القدس .. لا اخفي عليكم جاء الينا فيض من اهلنا من بناتي واولادي من ابناء الشعب الفلسطيني في القدس بمسجد قبة الصخرة وسألوني متي تنتهي معاناتنا . مضت سنوات عشر ولم يأت الينا احد غيرك عشر سنوات واولادنا واخواتنا وازواجنا في السجون والمعتقلات الاسرائيلية انهم بالالاف .. قالوا لي .. ليكفوا عن التجارة بنا يقصدون منظمة التحرير صاحوا ليكفوا عن التجارة بنا .. لقد صاحت النساء في قبة الصخرة وكان ذلك بعد صلاتي مباشرة في العيد الكبير .. قالت النساء الفلسطينيات هذا الكلام ولقد سمعه منهم كل من كان معي بطرس غالي وحسن التهامي وسمعوا هذا الكلام .. اذا عندما تضم هذه الاتفاقيةانهاء الاحتلال العسكري وبدء الحكم الذاتي وانسحاب اسرائيل الي نقاط محدودة وأول شيء سيكون هو أمر أولادنا المعتقلين في السجون الاسرائيلية . اذا لنبحث ماذا يحدث بعد السنوات الخمس
نعود الي المزايدات العربية التي لم تتحرك ولم نتكلم عندما كان الجيش السوري يضرب الفلسطينيين في لبنان .. لقد اثبت في الوثيقة للفلسطينيين ما استطعت عليه ومن يستطيع من الاخرين ان يأتي بأحسن من هذا او افضل فليتفضل وسأتبعه واقول له انا وراءك
بالنسبة لمصر وانسحاب اسرائيل فان الاتفاقية تشمل انسحاب اسرائيل بالكامل من سيناء وعودة السيادة عليها والعودة الي الحدود الدولية بين مصر وفلسطين
باقي موضوع واحد وهو المستوطنات .. كان فيه موضوع آخر وهو موضوع المطارات ولكن قام الرئيس كارتر بحلها بالنحو التالي عندما اراد الاسرائيليون ان يطلبوا مني تسهيلات فيها رفضت ذلك تماما .. قلت لهم أبدا .. فاقترح كارتر ان تقوم أمريكا ببناء مطارين مقابلين لها علي نفقة امريكا علي ارض اسرائيل وذلك بدلا من المطارين اللذين بنتهما اسرائيل في رفح وعلي هذا تعهد كارتر ان تبني لهما أمريكا مطارين في مواجهتها علي الارض الاسرائيلية من الناحية الاخري علي نفقتها وبذلك انتهت مشكلة المطارات
اما بالنسبة للمستوطنات فقد قلت لهم في الكونجرس هذا الصباح وبكل صراحة انه لو لم يوافق الكنيست علي انهاء وضع المستوطنات الاسرائيلية علي ارضنا فلا اتفاق بيننا ومعني هذا ان يسقط كل اتفاق بيننا .. وعلي هذا فقد ادرج في الاتفاق انموقف مصر من هذه المستوطنات هو ان ازالتها امر ضروري ومسبق لتوقيع الاتفاق مع اسرائيل
وعلي ذلك فانه اذا لم يوافق الكنيست خلال خمسة عشر يوما علي ازالة هذه المستعمرات وسحب المستوطنين فيها اللي علي الارض المصرية فلا اتفاق بيننا لا الاتفاق الاول ولا الثاني وعلي ذلك فالمتوقع ان يوافق الكنيست علي ذلك . اذ ليس منالمعقول ان تقف المستوطنات وعدد المستوطنين فيها جميعا لا يزيد عن الفين عقبة في طريق السلام . وبذلك لا نعود كل فترة خمس سنوات تقريبا لنبعث بأبنائنا الي حروب بلا نتيجة ولو كانت لها نتيجة لظللت احارب عشرة أو عشرين عاما ولكنها معارك بلا نتيجة فلا هم بقادرين ان يفرضوا علينا ارادتهم ولا نحن قادرين ان نفرض عليهم ارادتنا لقد كانت حرب اكتوبر مثالا اخر علي ذلك فقد تدخل الامريكيون .. وفي هزيمة ٦٧ المنكرة لم يستطيعوا هم ان يفرضوا اي نتائج سياسية علينا اذا هي معارك مستمرة بلا نتائج يذهب ضحيتها ابناؤنا مرة كل خمس سنوات أو نحو ذلك
واليوم في ظل الحل السلمي تعود ارضنا تحت سيادتنا الانسحاب علي مرحلتين .. الاولي العريش - رأس محمد .. والثانية الانسحاب الكامل فهل ارفض هذا واقول ان الرافضين لا يريدون ان اقبل ذلك . كما حدث طالبت بالمضايق والبترول .. خرج من العرب من خرج ليقول كيف يقبل السادات هذا .. وهذا شيء غريب حقا فهل ارفض ولماذا ارفض .. ان استعيد كل ما يمكنني ان استعيده .. واليوم يتكرر منهم نفس الشيء .. امامي ان استعيد ارضي كاملة حتي الحدود الدولية وحق السيادة الكاملة وبلا حتي ادني شروط .. فهل اقول لا
لا يمكن ان ارفض ذلك .. لانني ضنين بكل قطرة دم يبذلها ابنائي . خاصة وانهم قد اثبتوا في حرب اكتوبر امام العالم تفوقهم ، ثم يجب الا ننسي انه لولا حرب اكتوبر لما كان احد ليسأل فينا وانما عندما خضنا حربا الكترونية وحرب صواريخ لم تخضها حتي الآن الدول العظمي ذاتها. فكل هذه امور استجدت بعد الحرب العالمية الثانية
ولذلك فانني لن أبالي بأي مزايدات فان مصر وهي تعاني ما تعانيه ولعلكم لا تعلمون اننا نحتفظ حاليا وحتي الان بـ ٧٥٠ الف جندي تحت السلاح ويكفي ان تعلموا ان الوحيدين في العالم الذين يحتفظون بأكثر من نصف مليون جندي في العالم غيرنا هماالقوتان العظميان وحدهما .. أمريكا وروسيا . واضطررت رغم كل المشاكل والمصاعب ان احتفظ بثلاثة ارباع مليون جندي تحت السلاح
وانني لأعلن عليكم الآن انه بعد عودتي سوف استعرض امام العالم الجيشين الثاني والثالث ليعرف العالم ما هي قوتنا برغم معركة اكتوبر وبرغم انني لم استعوض دبابة أو سلاحا مما فقدناه في تلك الحرب .. ولكن سوف يظـهر امام العالم كله ويشاهد ما هي قوة مصر برغم عدم الاستعواض .. اسرائيل استعوضت من امريكا .. سوريا استعوضت من روسيا .. ونحن لم نستعوض ومع ذلك فسوف يشاهدون قوتنا العسكرية .. وسأبعث الي سيناء بكتائب للتعمير وكل الارض التي سنتسلمها وقد وجدوا في العريش كميات هائلة من الغاز .. كميات خرافية .. وامام الطور سيصل انتاجنا من البترول في هذه المنطقة وحدها ما يكفي ان ننضم الي منظمة الدول المصدرة للبترول "الاوبك" .. اذ سيبلغ انتاجنا مليون برميل يوميا .. ليس هذا في علم الغيب أو يجري عنه الكشف .. اما بالنسبة لاهلكم وشعبكم في مصر فلدينا متاعب ومصاعب .. لقد اعطيت اولوية خاصة للطعام ومع سنة ١٩٨٠ ستكون جميع البرامج قيد التنفيذ بالنسبة لانتاج الطعام كله باستثناء القمح وحده والحقيقة ان الامريكيين وكارتر لا يألون جهدا في هذا المجال
اما بقية البرامج فتسير في طريقها .. وكما ذكرت لكم فانني اعطي اولوية خاصة للطعام ثم الاسكان وابتداء من هذا العام سنحقق اكتفاء من السماد نتيجة وجود غاز لدينا في ابو قير منذ زمن انشائنا عليه مصنع ابو قير للسماد وسيبدأ اول انتاجه في ديسمبر هذا العام . وفي منتصف العام القادم سوف نبدأ تصدير سماد كذلك الاسمنت . ومن اجل التعمير والبناء جميع البرامج تسير في طريقها . وفي نهاية هذا العام ستختفي نبرة السخرية التي تثيرها الصحافة حول التليفونات كلها لان الالمانحاليا يعملون علي ازالة اسباب هذه المشكلة التي تنتهي في نهاية هذا العام .. ليس علي مستوي القاهرة فقط وانما علي مستوي بلادنا كلها . وسنبدأ في مشروع الوادي الجديد وليس هو الوادي الجديد المعروف لدينا وانما واد جديد تماما عبارة عن ملايين من الافدنة غير الوادي القديم الذي نعيش فيه الان .. ان هذا يعطينا مجتمعات جديدة .. ارضا جديدة .. مدنا جديدة وانتاجا وفيرا لان الارض اجود من ارض الوادي القديم .. لقد مررت شخصيا وعاينت هذه الارض الجديدة .. وكان يصحبني في تلك الجولة الدكتور فاروق الباز وجميع الخبراء وقمت بمعاينتها شبرا شبرا لا احب ان اقرأ التقارير وانما احب ان اشاهد واعاين بنفسي .. امكانياتنا نحمد الله عليها .. عندما عشنا في هذا الوادي الضيق اغلقنا اعيننا علي ٩٦ % من اراضينا وبها ارض اجود من هذا الوادي الذي نعيش فيه ٢٠ مرة
من ناحية اخري بالنسبة للبناء الداخلي لعلكم سمعتم ان فؤاد سراج الدين خرج فجأة الي الحياة العامة وبنفس الاسلوب القديم ومعه الشيوعيين من ناحية اخري مشككين في نزاهة الناس فاضطررت ان اقول قف .. لنعيد التجربة من اولها لاننا نريد ديمقراطية سليمة شريفة .. لا ديمقراطية التشكيك في الاخرين للحصول علي الحكم .. بدأ الحزب الديمقراطي الوطني . والحرج الوحيد الذي اشعر به عندما اشعر ان الشعب كله يريد ان ينضم اليه . اشعر بالحرج لاننا نريد ان نقيم ديمقراطية علي اساس تعدد الاحزاب . وبعد نزولي من هنا باذن الله وعودتي الي القاهرة سأقوم بعملية تغيير شامل بدءا من الوزراء الي المحافظين الي فروع النشاط .. فبعد ان نفرغ من مرحلة التحرير لم يعد امامنا من مجال لنبعث بأبنائا في سيناء كل خمس سنين مرة .. انتهت هذه المعركة نتجه بكل قواتنا الي التعمير حتي القوات التي سوف تسرح من القوات المسلحة فسوف اخرجها بعتاد لتنجز وتعد الارض في اقصر وقت ممكن
نحن مقبلون علي عملية تغيير كاملة شاملة .. الروتين الثورة الادارية .. وكل المتاعب التي عانينا منها في الماضي وذلك عقب وصولي الي القاهرة لنبدأ عملية ديمقراطية سليمة .. وما من انسان في مصر يتعرض الان لاي لوم من الاعتداء علي شخصه أو ممتلكاته .. فلا معتقلات ولا وضع امواله تحت الحراسة ولابد ان تعلموا بذلك من اتصالكم بأهلكم
فيما غير ذلك فانني اعتبر ان اجتماع كامب ديفيد .. أود ان اذكر ان الرئيس كارتر كان علي مستوي المسئولية واكثر .. ولا استطيع ان اذكر شيئا عن هذا الرجل سوي انه صديق عزيز وحبيب لمصر في كل ما تريد وبكل سلطات وامكانيات القويالاولي في هذا العالم وضعها تحت تصرف مصر .. وهو رجل ذو مباديء وخلق وليس رجل مزايدات أو مناورات
وفي اثناء مروري الي هنا التقيت بالرئيس جيسكار ديستان واجتمعت معه لمدة ٣ ساعات أو ٤ ساعات وعلاقتنا معا كمثل علاقتنا بكارتر واكثر ولقد اتخذت مصر وضعها تماما كبلد ذات حضارة وتاريخ في منطقتنا امام العالم ولعلكم رأيتم أمس في الاجتماع المشترك الذي حضرته مع الرئيس كارتر ومناحم بيجين في الكونجرس كيف كان استقبال الناس . انكم تعلمون ان مثل هذا الاستقبال لم يكن موجها لشخصي بقدر ما هو موجه الي مكانة مصر ونحن نتوقع في المستقبل مزيدا من المزايدات والتهريج والشعارات ومثل هذا الكلام الفاضي الخالي من كل مضمون
وادعو الله ان اراكم مرة اخري في بلادنا ولتبق مصر دائما عزيزة كريمة .. كريمة عزيزة علي ابنائها .. ولا مساس أبدا بكرامة الانسان فيها ولابد لكل انسان ان يكون آمنا علي ما يملكه لكي يسعد ويبني للاجيال القادمة مادامت الدولة تأخذ حقها لتستطيع ان تعيد بناء مصر
ويكفي ان نقول انه من خلال الفترة القليلة الماضية التي اعلنا خلالها سياسة الانفتاح يمكنني ان اقول لكم ان نتائج الانفتاح غير معقولة . ولا يمكن حسابها وفق ما يقوم به الاقتصاديون ابدا . لانكم لو رأيتم نتيجة هذا الانفتاح في مصر لدهشتم . ولكن كل ما اريده ان احول هذا الي اكبر قاعدة عريضة ولا عودة الي الوراء اي عودة الي الاصنام ما قبل ثورة ٢٣ يوليو .. لقد قمت باستفتاء شعبي امام الدنيا كلها . وسنفعل كل ما بوسعنا لكي يحقق ابناؤنا ذاتهم ولاجيالهم المقبلة وردا علي سؤال لاحد الصحفيين المصريين اوضح الرئيس انه بالنسبة لسيناء سيكون الوضع كالاتي
نجد ان الاتفاقية من سنتين الي ثلاث ، لماذا .. لانه عندما طلب الاسرائيليون تسهيلات في المطارات التي بنوها .. وقلت لهم أسف .. مستحيل .. لاتسهيلات من اي شكل ولا اي شيء علي الاراضي المصرية .. عندئذ اعلن كارتر استعداده علي الفور لان يحل هذه المشكلة ببناء مطارين علي الارض الاسرائيلية في موقع مواجه لكل من المطارين الذين تتركهما اسرائيل في سيناء وقد تحدد للانتهاء من المطارين الجديدين مدة سنتين
ومن هنا جاءت مدة العامين اللذين سيتم فيهما الانسحاب الاسرائيلي الكامل تماما من عامين الي ثلاثة علي الاكثر ومثل هذا الوقت ليس مشكلة ولا تحسب عمرا اما بالنسبة لوجود القوات فانه بعد حرب اكتوبر قد حدث الاتي
عندما جاء وايزمان يتباحث مع الفريق اول عبد الغني الجمسي . وأخذ وايزمان يحسب حسبته فوجدها "خرمت" وفي اثناء الكلام قال وايزمان للفريق اول الجمسي ، انكم في حرب اكتوبر كنتم في غرب القناة وامامكم القناة مانع مائي لا يوجد فيالتاريخ العسكري مثيل له ، ووراءها خط بارليف ومع ذلك استطعتم اجتياز ذلك في ٦ ساعات . فما بالكم وانتم في سيناء فان وصولك الينا وبمستوي الاداء الذي قدمتوه في حرب اكتوبر ، سوف تتمكنون من الوصول الينا في ٦ ساعات تكونون داخل اسرائيل
فأقترحت ان تكون قواتي الضاربة التي تخص الهجوم .. تكون علي المضايق . وذلك لاطمئن الاسرائيليين اما فيما عدا ذلك فتوجد دوريات حدود وهي موجودة بالاتفاقية . وجود ٤ كتائب دوريات حدود وقد قلت لبيجين امام كارتر في كامب ديفيدوحتي تكون ضمانا لا تبعثوا الينا "بالحشيش" كعادتكم بمصر
* سؤال آخر : من خبير مهاجر مصري يعمل لدي وزارة الزراعة الامريكية
س - انكم ذكرتم ضرورة بناء قاعدة اقتصادية اولا . وانني اؤيد سيادتكم تأييدا تاما بصفتي خبيرا بوزارة الزراعة الامريكية . ولكن السؤال هو كيف نبني اقتصادنا؟
اذ كيف نبني القاعدة الاقتصادية في مصر ؟ انني اقرأ كل البيانات التي تأتي في وزارة الزراعة ولابد من مواجهة الامر الواقع بأن البيانات المصرية التي تأتي الينا متناقضة مع بعضها البعض . انني اضعها في الكمبيوتر فيؤكد ذلك .. يوجد خلل ما في هذه البيانات نفسها . مادامت البيانات غير سليمة لا يمكن ان يبني شيء فعال عليها . فهل لدينا في مصر البيانات السليمة ام لا ؟ لقد بعثت الي مصر في الاسبوع الماضي مثلا بمبلغ ٤٠ الف جنيه لجامعة الزقازيق وحتي هذه اللحظة لا اجد من يتسلمها . انها عبارة عن معونة من القسم الذي امثله ومع ذلك لا اجد من يتسلمها
لذلك فانني ارجو ان تكون الخطوة القادمة هي القضاء علي البيروقراطية وتدعيم الابحاث الكلام الذي تذكره له اساس كبير من الصحة . ولذلك فعندما بدأت الثورة الخضراء لم اطلب بيانات .. وانما ركبت الطائرة وصحبت معي احد الخبراء العالميين في المياه ومررت علي جميع المناطق حتي التي لم يطرقها احد من وقت طويل جدا مثل واحة الفرافرة .. هل تعلمون ماذا قالوا لي عندما ذهبت ؟ وجدت آخر صلة لهم كانت ايام اسماعيل .. وعندما ذهب وفد منهم ليقابل الخديوي حاملين معهم عباءة منالقصب هدية له ، وهذه اخر صلة للفرافرة مع بلدهم مصر .. ووجدت ما يلي : انكم تعلمون اننا نستورد مياها معدنية في مصر . ولكنني وجدت في الفرافرة مياها معدنية أروع من اي مياه معدنية في العالم ومسافتها لأعلي بحيث لا تحتاج الي ماكينة لشدها الي اعلي . وعندما فتحت الماسورة كان ارتفاعها ٣٠ مترا
والمياه المعدنية كما تعلمون مياه جوفية لا تحتاج الي تنقية وليست كمثل مياه النيل .. اما الارض فهي خرافية من حيث جودتها . وانا معك في مسألة البيانات .. فعندما اطلب بيانات فانها تكون غالبا متضاربة الي حد مزعج . وعلي ذلك فاننا نبدأ الآن بيانات من الواقع وعلي اساس سليم - ياسيادة الرئيس .. احب ان يسمع العرب كلمتي وكذلك من في مصر .. هزيمة ٦٧ لم يكن لكم يد فيها .. وانما أنت أزلت أثار العدوان وأعدت لمصر كرامتها وحاولت وعملت علي رفع المعاناة عن الشعب وما أقصده هو التيارات الشيوعية وغيرها .. ولابد ان يعرف العرب هذا ان أنور السادات قد انقذ مستقبل العرب ماذا ينتظرون منا ان نفعل اكثر مما قدمنا
فليتفضلوا ليقولوا لنا ماذا يستطيعون ان يفعلوا اكثر من ذلك . ان شعبنا لا يستطيع ان يتحمل معاناة جديدة . والتيارات اياها .. التيارات الشيوعية جاهزة وانما انتم جئتم واغلقتم الباب في وجوههم وانقذت العرب . باسم كل المثقفين العرب في امريكا نوجه لك الشكر ٣ مرات
سؤال : من احد المهاجرين وهو مصري ويعمل سكرتيرا عاما لمنظمة القطن الدولية نهنئك أولا بالانتصار الذي حققته .. والذي تطلب شجاعة كبيرة .. وهو انتصارا ليست فقط في مصر وانما ايضا في امريكا بالنظر الي التغيير الكبير الذي طرأ عليالرأي العام الامريكي الذي كان اكبر معين لاسرائيل
ولكنني اطلب من سيادتكم ان تشرحوا لنا نقطة واحدة وهي ما هو الموقف بالنسبة للقدس ولعل في الاتفاق جزءا من الضفة الغربية ام لا .. وما هو الدور الذي نستطيع ان نقوم به هنا كمهاجرين مصريين ؟
الرئيس : بالنسبة للسؤال الثاني اتمني ان يكون كل اولادي هنا سفراء لمصر ونحن في المستقبل القريب وعقب تشكيل الحزب ، سنقوم بمد جسور مستديمة اولا بأول معكم لنمدكم هنا بكل ما يجري في بلادكم وبالنسبة للقدس انها بين الامور التي لم نتفق عليها تماما ، ولم تضمها الاتفاقية ، وكما قلت في الكونجرس في مجلس الشيوخ ومجلس النواب اليوم . لقد قلت لكارتر ، يوم الاحد الاخير لاجتماع كامب ديفيد لنجعل هذا الجزء منفصلا .. لان هذا لا يلبي طلباتنا ، ثم انا غير مؤهل لاتحدث وحدي عن القدس لابد ان يكون معي الملك حسين . لان القدس جزء من الضفة الغربية . وكان هذا قرارا مني ومن امريكا امام بيجين ان القدس جزء من الضفة الغربية
اما الامر الثاني فلابد ان يكون الملك حسين والفلسطينيون اصحاب الارض أطرافا في مناقشة مشكلتهم بالنسبة لمشكلة القدس امامنا جزء كبير . ولقد تقدمت في اليوم التالي لوصولي الي كامب ديفيد بمقترحات حول القدس . بحيث لا يعاد تقسيمها مرة اخري . وبحيث يكون في القسم العربي ادارة عربية وفي القسم الاسرائيلي ادارة اسرائيلية وفوقهما بلد مشتركة من الاثنين للنظر في شئون المدينة ككل


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:14 PM   #96


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



مؤتمر صحفي للرئيس محمد أنور السادات
في الرباط بالمغرب قبل عودته من كامب ديفيد
فى٢٢ سبتمبر ١٩٧٨


في بداية المؤتمر الصحفي القي الرئيس السادات كلمة قصيرة فيها
انني سعيد لان التقي بكم هنا في المغرب وهذا الامر له مغزي كبير لاننا نلتقي هنا في الرباط حيث اتخذنا قرارات الرباط وهي فرصة سعيدة بالنسبة لي لمقابلتكم هنا .. ارجو ان تنقلوا لشعوبكم
اننا الآن نستطيع ان نقول إننا علي الطريق الصحيح الان لننزع فتيل القنبلة في الشرق الاوسط وسوف نري السلام يتم في الشرق الاوسط الذي بدأ بمبادرتي في نوفمبر الماضي وانني فخور بأن مبادرتي قد لقيت تأييدا من شعبكم ومن شعوب جميعالعالم وان نقول اننا نجني ثمار مبادرتي الان
كل شيء سوف نناقشه ونتفاوض حوله .. ان بعض الزعماء في العالم العربي يعتقدون ان ذلك هو الحل النهائي ولكن ليس هو الصحيح : اننا وضعنا في كامب ديفيد الاطار فقط لحل شامل وبما في ذلك حل سيناء وجميع الاطراف مدعوة في ان تتحملمسئولياتها في اقرار السلام في خلال الاشهر الثلاثة القادمة التي اتفقنا عليها في كامب ديفيد .. واعتقد ان التفسير الدقيق لما احرزناه في كامب ديفيد في الاعلان او البيان الذي صدر بيني وبين جيسكار ديستان وهو الطريق لحل سلمي كما إننا ابعدناالتهديد بالحرب او الانفجار ولكننا نجري مفاوضات ولكن الهدف دائما هو البعد عن تفجير الموقف
دعوني اولا ان اعبر عن تقديري واعترافي بدور الملك الحسن دائما كان المؤيد المخلص للقضية العربية وقد حارب من اجل القضية دعوني اعبر عن امتناني العميق لشعب المغرب وللملك الحسن لقد عقدت جلسة طويلة مع الملك الحسن ومع مساعديه هذا الصباح ولقد وضعت امامه وامام مساعديه كل التفصيلات وآمل في هذا الاجتماع ان اجيب علي كل ما قد يكون هناك من نقاط قد لا تكون واضحة بالنسبة لكم الاسئلة
سؤال : هل تستطيعون ان تقولوا ان الملك الحسن يؤيد اتفاق كامب ديفيد ؟
الرئيس : كان لابد للملك الحسن ان يحصل اولا علي المعلومات الاساسية مني قبل ان يعطي رأيا وعلي الملك الحسن ومجلس وزرائه ان يتخذوا ما يرونه من قرارات
سؤال : ما هو رأيكم بخصوص رد الفعل العربي ازاء نتائج قمة كامب ديفيد وهل لهذه النتائج انعكاسات علي الدعم الذي تقدمه بعض الدول العربية لمصر ؟
الرئيس : ما يحزنني فعلا اننا لا نزال في عالمنا العربي نتعجل الامور بدون دراسة ، مثلا علي سبيل المثال احدي الدول العربية خرجت بقرار من مجلس الوزراء بأنه طالما ان مصر لم تحصل علي سيناء فهي لا تؤيد ما جري في كامب ديفيد الواضح تماما ان الهدف ليس فقط سيناء ، لم تكن سيناء ابدا هي الهدف ، الهدف كان هو التسوية الشاملة ، بدليل انه احنا وقعنا في كامب ديفيد وثيقتين ، الوثيقة الاولي ، هي الحل الشامل اي الذي يشمل جميع الاطراف العربية المشتركة في هذا الصراع وبالتحديد سوريا الاردن لبنان بالاضافة طبعا الي ان هذه الوثيقة الاولي تحوي الاطار للبدء في حل المشكلةالفلسطينية ، وعلي ذلك الامر مؤسف لانه اللي خرج من رد الفعل العربي مبني علي اساس خاطيء هو اننا وصلنا في كامب ديفيد الي حل نهائي .. لا ، لم يحدث هذا وبدليل انني قلت لكم في الكلمة الافتتاحية ان الذي ادرك تماما مقررات كامب ديفيد هو البيان الفرنسي الذي اصدره الرئيس جيسكار ديستان الذي قال فيه ان هذه الاتفاقيات تمهد لقيام السلام ، نفس الاتفاقات تنص علي انها ليست إلا اطارا لكي تبدأ مرحلة المباحثات لاقرار معاهدات السلام بعد ذلك وهذا الاطار يوضح النقط الاساسية التيتناقش في معاهدات السلام بدلا من الموقف المائع الذي كان قائما قبل كامب ديفيد
فللاسف ان رد الفعل العربي اخطأ في أنه أعتقد أننا قد وصلنا الي اتفاقات نهائية طيب ، كيف لي أن أعقد اتفاقا نهائيا عن سوريا أو الاردن أو لبنان حتي سيناء وما وضعناه حولها وهو الوثيقة الثانية ليست اتفاقا مفصلا أو نهائيا ، وانها هي ايضا اطار ومكتوب علي رأس الورقة ، الوثيقة الثانية الخاصة بسيناء انها اطار لكي نجلس وفي بحر ثلاثة شهور من الان ننجز معاهدات السلام ، ادي رد الفعل العربي صدر نتيجة خطأ في التصور بان هذه الاتفاقات نهائية .. لا .. ليست نهائية حتيبالنسبة لسيناء وهي التي كنت استطيع ان أتفاوض بشأنها نهائيا لانني مسئول عن سيناء لانها مصرية ، الذي صدر هو اطار عام من أجل هذا فبقية الاطراف مدعوه بمعني الاردن ، سوريا ولبنان مدعوين اذا ما وافقوا علي هذا الاطار الذي اتفقنا عليه ، مدعوون الي الجلوس معنا لكي ننجز معاهدات السلام في الشهور الثلاثة المقبلة ، للأسف رد الفعل العربي اتسم بالتسرع وعدم الروية وعدم الدراسة ، وكما قلت كان رد الفعل الفرنسي أو البيان الذي أصدره الرئيس جيسكار ديستان واضحا تماما ، كذلك البيان الذي أصدره المستشار شميت في المانيا الغربية
ولكن دعني أقول لكم ان هذه الاتفاقيات وقعت لكي تنفذ ومن اجل ذلك أرجو ان يعيد الاخوة العرب دراساتهم علي ضوء البيان الفرنسي وعلي ضوء ما أدلي به الان من حقائق لكي يتخذوا الموقف الصحيح
سؤال : ما هي الخطوة التي سوف تتخذونها عندما تعودوا الي القاهرة ؟
الرئيس : أولا سوف ارسل للزعماء العرب رسائل توضح ما تم في كامب ديفيد ، وبالتأكيد سوف أقول لشعبي كل ما تم في كامب ديفيد باعتبارها نقطة تحول تاريخية في هذه المنطقة وفي النزاع العربي - الاسرائيلي وسوف نكون في انتظار ما يقرره الكنيست الاسرائيلي ثم نبدأ بعد ذلك التحضير للاجتماع الذي سوف نتفق فيه حول قطاع غزة والضفة الغربية
سؤال : هل تستطيع أن تقول أن الجزء الخاص بالضفة الغربية يمكن ان يتم بدون اشتراك الملك حسين
الرئيس : ان ما توصلت اليه خاصا بالضفة الغربية وقطاع غزة يتلخص فيما يلي ،انسحاب الحكومة العسكرية انسحاب القوات الاسرائيلية من الضفة الغربية وقطاع غزة الي نقاط أمن معينة سوف نتفق عليها فيما بعد اثناء مفاوضاتنا
ثالثا : سوف تجري انتخابات لانتخاب ممثلين فلسطينيين في الضفة الغربية وغزة لكي يتحملوا مسئولياتهم في الحكم الذاتي الكامل . ولست أدري ما اذا كان أصدقاؤنا في منظمة التحرير الفلسطينية سوف يرفضون مثل هذا ، ولكني أقول عندما زرت في مبادرتي القدس واستمعت الي صرخات نسائنا هناك وقلقهن علي أبنائهن وأخواتهن المسجونين في سجون اسرائيل ، لقد قال أهل الضفة انه لمدة عشر سنوات لم يستمع أحد لما يعانونه ولم يزرهم اي من المسئولين العرب لمدة عشر سنوات واذا كان يوجد هناك من يعارض في ذلك فانني سوف أستمر لانني استمعت الي الآمهم ومعاناتهم وأريد أن أخلصهم من هذه الآلام والمعاناة
سؤال : لقد أكدتم سيدي الرئيس علي الحل الشامل لقضية الشرق الاوسط فهل استطعتم ان تسحبوا من اسرائيل الاعتراف بالقرار ٢٤٢ ونحن نعترف ان تفسير بيجين للقرار لا يشمل الضفة الغربية وغزة "يهودا والسامرة" واخيرا سيدي الرئيس ما هو دور منظمة التحرير لحين التوصل الي حل للقضية ؟
الرئيس : حقيقة كما تقول بيجين الي هذه اللحظة يقول عن الضفة الغربية وقطاع غزة يهودا والسامرة ، ونحن نقول الضفةالغربية وقطاع غزة حقيقة هناك خلاف ، ولكن كما قلت الآن وكما شرحت تهمني التسميات كثيرا أو أنا بصدد أن أرفع المعاناة عن نسائنا وشعبنا في فلسطين أو في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلة وأن أرفع عنهم معاناة الاحتلال بانتهاء الحكومة العسكرية الاسرائيلية فورا وبداية الانسحاب الي نقط معينة للامن فقط يتفق عليها بيننا وتوليهم امر حكم نفسهم بنفسهم وتحقق الاستقلال الذاتي الكامل وهذا واضح في الاتفاقيات تمام الوضوح ومكتوب كاملا وينشئون قوات البوليس الخاصة بهم ويتولون أمر نفسهم
تسألني عن دور منظمة التحرير الفلسطينية وأقول ما زالت اسرائيل ولا يزال بيجين يضع تحفظات علي منظمة التحرير من ناحية أمن اسرائيل ما يهمني في المقام الاول هو انه في الخمس سنوات المقبلة أرفع المعاناة عن شعبنا في الضفة الغربيةوقطاع غزة وبعد سنتين من الان ستجلس مصر والاردن اذا قبلت الاردن أن تتحمل مسئولياتها في الضفة الغربية واسرائيل وممثلون منتخبون من الفلسطينيين من قطاع غزة ومن الضفة الغربية لكي ننتظر ماذا سيجري بعد انتهاء السنوات الخمس
اننا لن ننتظر الي نهاية السنوات الخمس . وانما سنزيل المعاناة فورا وبعد سنتين وقبل ثلاث سنوات من انتهاء هذه الفترة سنجلس وبحضور الممثلين الفلسطينيين لكي ندرس ماذا يتم بعد السنوات اكثر من هذا في الاتفاق ، وهنا ابدي أسفي الشديد للموقف الذي اتخذه بعض العرب الذين تسرعوا في الحكم قبل ان يقرأوا ويحللون علي حين حلل جيسكار ديستان المواقف لانها واضحة في القضية ان الاتفاق يشمل حق الفيتو للفلسطينيين علي اي شيء يقرر ولا يرضيهم في الاتفاقات
بقية السؤال عن منظمة التحرير رفع المعاناة في بحر سنتين وقبل انتهاء الفترة بثلاث سنوات سنجلس كما قلت مع الممثلين الفلسطينيين ومصر والاردن في حالة قبولها لمسئوليتها واسرائيل اليوم نحن نرفع المعاناة بعد سنتين كل شيء قابل للنقاش حول مائدة المفاوضات بما فيه مسألة منظمة التحرير وأريد أن أقول لك كل شيء في اجتماعي مع بيجين ذكرت له انه في الاتفاقيات المكتوبة موجود انه عندما نجتمع بعد سنتين وقبل انتهاء فترة الانتقال بثلاث سنوات لكل منا نحن والاردن ان يضيف الي وفده ممثلين فلسطينيين غير الوفود الفلسطينية الاساسية من الضفة الغربية وقطاع غزة ، وكنت بتكلم مع بيجين في هذا الشأن طبعا بيجين أبدي تحفظا كاملا ، ولكن دعونا نجعل الاسرائيليين يحسون بالامن وخاصة بعد حرب اكتوبر ، نتائج حرب اكتوبر وانعاكاساتها علي الامن امر لا يقدرونه كثيرا في العالم العربي للاسف لأ ده له تأثير كبير
دعني بعد سنتين نبحث هذا الامر وقد قلنا ان كل شيء ممكن بحثه حول مائدة المفاوضات ما يعني الان هو ازالة المعاناة عن شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة حينما نجلس بعد سنتين لتقرير المصير ستكون هناك ظروف مختلفة تماما واسرائيلتكون شعرت بالامن تماما عند أذن كل مشكلة ممكن مناقشتها بما فيها منظمة التحرير اما اليوم والامر علي ما هو عليه وانا اريد ان يعرف الاسرائيليون اننا نريد سلاما حقيقيا وليس شكليا أو ليس مرحليا مرحلة بعدها تأتي حرب أو شيء أبدا أنا كما تحدثت في كلمتي الافتتاحية الان قلت بصراحة اننا نريد السلام وسنعمل للسلام فعلا وليس عملية مرحلية أو لاهداف اخري وراء هذا
اليوم وفي الوضع اللي احنا فيه الوضع اللي فيه المنظمات الان واليوم صدر من بعض منظمات المنظمة ضرب بعضهم لبعض واعلان بأن ياسر عرفات لا يمثلهم وانه وانه وانه دعونا نرفع المعاناة عن الضفة الغربية وقطاع غزة بعد ذلك نجلس حول مائدة المفاوضات ونقرر ما تشاء ، وكما قلت سيكون الجو مختلفا تماما عما نحن فيه اليوم
سؤال : ما هي الاسباب التي جعلت كثيرا من الدول ترفض مؤتمر كامب ديفيد هل ابتعادها عن مقررات مؤتمر الرباط المنعقد سنة ١٩٧٤ وخاصة فيما يتعلق بدور منظمة التحرير الفلسطينية بصفتها الممثل الوحيد الشرعي للشعب الفلسطيني ورفض كل اتفاق جزئي فما رأيكم في ذلك ؟
الرئيس : في كلمتي الافتتاحية ذكرت لكم ان اجتماعنا هنا في الرباط انا كنت عائد من أمريكا الي اوروبا ولكن غيرت وأتيت الي الرباط ، المعني الذي تقصده أنت وهو أن الرباط هي صاحبة قرارات مؤتمر الرباط ، القرار الاول والسري كان عودة الارض المحتلة بعد ٦٧ والعمل من أجل ذلك بكل الطرق لانه كما تذكر كان عودة مؤتمر الخرطوم قد قرر اللاآت المعروفة لا مفاوضة لا جلوس لا صلح لا اتفاق لا كذا لا كذا في الرباط كان القرار الاول كان من القرارات السرية عودة الارض المحتلة بعد عام ٦٧ ما الذي حدث في كامب ديفيد .. ادعوك الي ان تقرأ مشروع مصر الذي تقدمت به في كامب ديفيد والذي ينص صراحة علي تنفيذ مقررات الرباط فيما يختص بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الجولان ما صدر عن كامب ديفيد هو اننارفعنا المعاناة عن شعب الضفة الغربية وقطاع غزة الي ان نجلس بعد سنتين بوجود الفلسطينيين أصحاب الشأن لتقرير المصير وبدعوة للملك حسين لكي يتحمل مسئوليته ويجلس معنا .. آدي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس اريد ان أقرر هنا وأمام العالم كله ان الموقف المصري والامريكي متطابقان في مشكلة القدس الان ،
ان القدس العربية جزء من الضفة الغربية اذن تخضع لما تخضع له الضفة الغربية والملك حسين طيب آدي الضفة الغربية ، قطاع غزة القدس، الجولان ما يسري علي سيناء يسري علي الجولان وستجد في المقترح المصري المقدم الي كامب ديفيد ان مصر وضعت الجولان وسيناء في مستوي واحد لتشابه ظروفهم كل ما يسري ما سيسري في سيناء سيسري اتوماتيكيا علي الجولان ، ولكن لم أكن استطيع ان اتحدث عن الجولان لانني اخذت درسا من فض الاشتباك الاول جئت من سوريا وقبلوا بعد ما شتموا وقالوا ما شاء لهم من قول بعد ذلك والله انا قلت ييجوا بقي مسئولية عملهم ومع ذلك كل الجزء الصعب انهيته في مشكلة سيناء وسينطبق اتوماتيكيا علي الجولان
نعود بقي مقررات الرباط اذن حكيت الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والجولان وسيناء .. القرار الثاني من مقررات الرباط وهو الخاص بأن منظمة التحرير هي المسئول الشرعي الوحيد طبعا كما حكيت قبلا ما اتخذناه في الضفة الغربية وقطاع غزةوما اطلبه من الملك حسين ان يدخل معي فيه الان هو ان يجلس لكي يصل قبل ثلاث شهور الي ازالة المعاناة بالكامل وإزالة الاحتلال الاسرائيلي والحكومة العسكرية عن قطاع غزة والضفة الغربية
منظمة التحرير كما قلت في هذا الاجتماع الذي اجلس فيه انا والملك حسين واسرائيل وممثلي اسرائيل بعد سنتين ، في هذا الاجتماع لا اللي في الثلاث أشهر المقبلة ده اجتماع لازالة الاحتلال وعودة الاوضاع كما كانت عام ٦٧ ورفع المعاناة ، جلسة تقرير المصير لن تكون قبل سنتين وعلي ذلك أنا باتساءل هل يغضب منظمة التحرير ان نزيل المعاناة ، انا والملك حسين عن سكان أهلنا في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ولازم ييجوا يشتركوا طيب فيه خلاف بينهم ، وفيه شد أو عملية قطيعة طيب دا احنا بنقول بنرفع المعاناة وبيحكموا نفسهم وبتزول الحكومة العسكرية الاسرائيلية ويزول الاحتلال طيب لما تيجي بعد سنتين وانا أملي أن يكون الجو قد تغير - وشعرت اسرائيل بحقيقة نوايانا في الامن وان المسألة ليست مرحلية وانما نحن نريد أمن وسلام لهم ولنا فعلا بتغيير الظروف وبتفكر وحول منضدة المفاوضات بتتكلم زي ما حكيت وزي ما سمعتوني بأقول الآن والله انا اثرت هذا الموضوع وفيه ناس من منظمة التحرير في الوفد بعد سنتين .. قلت لبيجين عنهم ان دول حيكونوا في الوفد المصري فتحفظ ، وقال أن كل هذا خاضع لان نجلس حول منضدة المفاوضات اذن مقررات الرباط مصانة ومن اجل هذا اناأتيت الي هنا الي الرباط لكي أشرح هذا الشرح ولن أتحدث بعد الرباط الا لمجلس الشعب المصري
سؤال : عن اشتراك منظمة التحرير الفلسطينية وكذلك حول القدس
الرئيس : عندما يوافق الملك حسين علي الاقتراح سوف نتفاوض انا والملك حسين حول أن تقوم الحكومة العسكرية الاسرائيلية بالانسحاب وانسحاب القوات الاسرائيلية الي بعض النقاط المحددة ثم القيام بعملية التمهيد للحكم الذاتي الكامل وسوف تبدأ هذه العملية بعد سنتين كاملتين فاذن دعونا ننتظر وعندما ننتهي من عملية ازالة المعاناة . اما الجزء الثاني من سؤالك حول القدس ففي كامب ديفيد . كما ذكرت تفاوضنا حول مشكلة القدس وقد أظهرنا موقفنا واتفقنا علي حقيقة ان القدس لا يجب ان تقسم مرة اخري ولكن في نفس الوقت هناك حقوق تاريخية للمسلمين والعرب في جميع انحاء العالم وحقوق العرب في القدس العربية وفي اللحظة الاخيرة سألت الرئيس كارتر فوجدت ان وجهة النظر المصرية والامريكية متشابهة وهي ان القدس جزء من الضفة الغربية
ثانيا : اي تغيير حدث بواسطة الاسرائيليين بالنسبة لنزع القدس العربية هو تغيير غير شرعي لذلك اننا نفضل ان نزيل معاناة شعبنا هناك ومع ذلك انه بعد سنتين سوف يقرر كل شيء بالنسبة لتمثيل الفلسطينيين في هذه المفاوضات
سؤال : سيادة الرئيس لقد حققتم بفضل قوة الحوار في القضية العربية والفلسطينية والقدس ما يشهد به العالم العربي والعالم الاسلامي فهل تعتقدون سيادة الرئيس انكم بما لكم من الدبلوماسية للاعلام المصري ان تقدم كثيرا من هذه المعلومات الي الاخوان وابناء الدول العربية لتذويب شقة الخلاف
والسؤال الثاني : ان جبهة الرفض تقول انها قد تستعمل السلاح من اجل الحصول علي بعض المسائل الشرعية فهل تعتقدون ان في استطاعة جبهة رفض ان تقوم باستعمال السلاح
الرئيس : بالنسبة للسؤال الاول يؤسفني حقيقة ان يتعجل الاخوة العرب قبل قراءة ما صدر وتحليله ودراسته كما حدث في فرنسا ، ويتعجلوا ويصدروا قرارات اما عن جبهة الرفض واستخدام القوة فيجب علينا كعرب ان نبتعد عن مثل هذا الهراء الذي يقلل من مكانتنا بعد ما حصلنا علي ما حصلنا عليه في حرب اكتوبر ، ولا داعي لهذا الهراء وهذه الشعارات والمزايدات مرة اخري
سؤال : فخامة الرئيس ، كيف تتصورون مستقبل العالم العربي خصوصا بعد ثلاثة شهور وتوقيع اتفاقية السلام ؟
الرئيس : حقيقة الامر مؤسف ومع ذلك لن أهاجم احد وليس هناك ما يدعوا اطلاقا الي ان أهاجم أحدا وانما أريد منهم كما حدث في القدس تمام ان يقرأوا هذه الاتفاقات ويحللوها قبل ان يعطوا قرارهم كما حدث من قبل ، لم يقرأ واحد منهم خطابي في الكنيست واصدروا حكمهم ، ثم عادوا بعد ذلك وقالوا ان الخطاب كان رائعا واننا اخطأنا الآن تتكرر نفس المهزلة ولكني كأخوة عرب لهم الحق أن يخطئوا وان ارجعهم في الخطأ ،فليقرأوا مقررات كامب ديفيد قبل ان يصدروا حكمهم
اما عن مستقبل الامة العربية فبودي ان اقول لك ان ما يسمي بجبهة الرفض ، ما هي جبهة الرفض فيما قبل واثناء اكتوبر وبعد اكتوبر ، والعراق مثلا ، ليبيا والجزائر وسوريا ، كلهم جميعا لم يشتركوا في اي عمل عربي أو دعم عربي ، لا للمعركة من قبلها ولا اثناءها ،ولا بعدها كلهم بحثوا عن شعارات كثيرة لا .. أنا باقول فلنترك الشعارات ولنرفع المعاناة عن نسائنا في الضفة الغربية في القدس ونعيد اليهن ابناءهن وازواجهن واخواتهن ويحكموا نفسهم ونجلس بهدوء لنقرر المصير بهدوء


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:17 PM   #97


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



خطاب السادات في الكنيست الإسرائيلي
9 من ذي الحجة 1397هـ 20 نوفمبر 1977م


السيد الرئيس

أيها السيدات والسادة

اسمحوا لي أولا أن أتوجه إلى السيد رئيس الكنيست بالشكر الخاص، لإتاحته هذه الفرصة، لكي أتحدث إليكم. وحين أبدأ حديثي أقول:

السلام عليكم ورحمة الله، والسلام لنا جميعا، بإذن الله.

السلام لنا جميعا، على الأرض العربية وفي إسرائيل ، وفي كل مكان من أرض هذا العالم الكبير، المعقَّد بصراعاته الدامية، المضطرب بتناقضاته الحادَّة، المهدَّد بين الحين والحين بالحروب المدمِّرة، تلك التي يصنعها الإنسان، ليقضي بها على أخيه الإنسان. وفي النهاية، وبين أنقاض ما بنَى الإنسان، وبين أشلاء الضحايا من بنِي الإنسان، فلا غالب ولا مغلوب، بل إنَّ المغلوب الحقيقي دائما هو الإنسان، أرقى ما خلقَّه الله. الإنسان الذي خلقه الله، كما يقول غاندي، قدّيس السلام، "لكي يسعى على قَدَميه، يبني الحياة، ويعبد الله".

وقد جئت إليكم اليوم على قَدَمَيْن ثابتَتَيْن، لكي نبني حياة جديدة، لكي نُقِيم السلام. وكلنا على هذه الأرض، أرض الله، كلنا، مسلمين ومسيحيين ويهود، نعبد الله، ولا نشرك به أحدا. وتعاليم الله ووصاياه، هي حب وصدق وطهارة وسلام.

وإنني ألتمس العذر لكل من استقبل قراري، عندما أعلنته للعالم كله أمام مجلس الشعب المصري، بالدهشة، بل الذهول. بل إن البعض، قد صُوِّرت له المفاجأة العنيفة، أن قراري ليس أكثر من مناورة كلامية للاستهلاك أمام الرأي العام العالمي، بل وصفه بعض آخر بأنه تكتيك سياسي، لكي أخفي به نواياي في شنّ حرب جديدة.

ولا أخفي عليكم أن أحد مساعديَّ في مكتب رئيس الجمهورية، اتصل بي في ساعة متأخرة من الليل، بعد عودتي إلى بيتي من مجلس الشعب، ليسألني، في قلق: وماذا تفعل، يا سيادة الرئيس، لو وجَّهت إليك إسرائيل الدعوة فعلا؟ فأجبته، بكل هدوء: سأقْبلها على الفور.

لقد أعلنت أنني سأذهب إلى آخِر العالم. سأذهب إلى إسرائيل، لأنني أريد أن أطرح الحقائق كاملة أمام شعب إسرائيل.

إنني ألتمس العذر لكل من أذهله القرار، أو تشكك في سلامة النوايا وراء إعلان القرار. فلم يكن أحد يتصور أن رئيس أكبر دولة عربية، تتحمل العبء الأكبر والمسؤولية الأولى في قضية الحرب والسلام في منطقة الشرق الأوسط، يمكن أن يعرض قراره بالاستعداد للذهاب إلى أرض الخصم. ونحن لا نزال في حالة حرب، بل نحن جميعا لا نزال نعاني آثار أربع حروب قاسية خلال ثلاثين عامًا، بل إن أُسَر ضحايا حرب أكتوبر ‎1973، لا تزال تعيش مآسي الترمل، وفقْد الأبناء، واستشهاد الآباء والإخوان.

كما أنني، كما سبق أن أعلت من قبل، لم أتداول هذا القرار مع أحد من زملائي وإخوتي، رؤساء الدول العربية، أو دول المواجهة. ولقد اعترض من اتصل بي منهم، بعد إعلان القرار، لأن حالة الشكّ الكاملة، وفقدان الثقة الكاملة، بين الدول العربية والشعب الفلسطيني، من جهة، وبين إسرائيل من جهة أخرى، لا تزال قائمة في كل النفوس. ويكفي أن أشهرًا طويلة، كان يمكن أن يحلّ فيها السلام. قد ضاعت سدى، في خلافات ومناقشات لا طائل منها حول إجراءات عقد مؤتمر جنيف، وكلها تعبّر عن الشك الكامل وفقدان الثقة الكاملة.

ولكنني أصارحكم القول بكل الصدق، أنني اتخذت هذا القرار بعد تفكير طويل، وأنا أعلم أنه مخاطرة كبيرة، لأنه إذا كان الله قد كتب لي قدري أن أتولى المسؤولية عن شعب مصر، وأن أشارك في مسؤولية المصير، بالنسبة إلى الشعب العربي وشعب فلسطين، فإنَّ أول واجبات هذه المسؤولية، أن استنفد كل السبُل، لكي أجنّب شعبي المصري العربي، وكل الشعب العربي، ويلات حروب أخرى، محطمة، مدمرة، لا يعلم مداها إلاَّ الله.

وقد اقتنعت بعد تفكير طويل، أن أمانة المسؤولية أمام الله، وأمام الشعب، تفرض عليَّ أن أذهب إلى آخِر مكان في العالم، بل أن أحضر إلى بيت المقدس، لأخاطب أعضاء الكنيست، ممثلي شعب إسرائيل، بكل الحقائق التي تعتمل في نفسي، وأترككم، بعد ذلك، لكي تقرروا لأنفسكم. وليفعل الله بنا، بعد ذلك، ما يشاء.

أيها السيدات والسادة

إنَّ في حياة الأمم والشعوب لحظات، يتعين فيها على هؤلاء الذين يتّصفون بالحكمة والرؤية الثاقبة، أن ينظروا إلى ما وراء الماضي، بتعقيداته ورواسبه، من أجل انطلاقة جسور نحو آفاق جديدة.

وهؤلاء الذين يتحملون، مثلنا، تلك المسؤولية الملقاة على عاتقنا، هم أول من يجب أن تتوافر لديهم الشجاعة لاتخاذ القرارات المصيرية، التي تتناسب مع جلال الموقف. ويجب أن نرتفع جميعًا فوق جميع صور التعصب، وفوق خداع النفس، وفوق نظريات التفوق البالية. ومن المهم ألاّ ننسى أبدًا أن العصمة لله وحده.

وإذا قلت إنني أريد أن أجنّب كل الشعب العربي ويلات حروب جديدة مفجعة. فإنني أعلن أمامكم، بكل الصدق، أنني أحمل نفس المشاعر، وأحمل نفس المسؤولية، لكل إنسان في العالم، وبالتأكيد نحو الشعب الإسرائيلي.

ضحية الحرب: الإنسان. إنّ الروح، التي تزهق في الحرب، هي روح إنسان، سواء كان عربيًا أو إسرائيليًا. إنَّ الزوجة التي تترمل، هي إنسانة، من حقّها أن تعيش في أسرة سعيدة، سواء كانت عربية أو إسرائيلية.

إنَّ الأطفال الأبرياء، الذين يفقدون رعاية الآباء وعطفهم، هم أطفالنا جميعًا، على أرض العرب، أو في إسرائيل، لهم علينا المسؤولية الكبرى في أن نوفر لهم الحاضر الهانئ، والغد الجميل.

من أجل كل هذا، ومن أجل أن نحمي حياة أبنائنا وأخواتنا جميعًا، من أجل أن تنتج مجتمعاتنا، وهي آمنة مطمئنة، من أجل تطولا الإنسان وإسعاده وإعطائه حقّه في الحياة الكريمة، من أجل مسؤوليتنا أمام الأجيال المقبلة، من أجل بسمة كل طفل يولد على أرضنا. من أجل كل هذا، اتخذت قراري أن أحضر إليكم، رغم كل المحاذير، لكي أقول كلمتي.

ولقد تحملت وأتحمل متطلبات المسؤولية التاريخية. ومن أجل ذلك، أعلنت من قبل، ومنذ أعوام، وبالتحديد في ‎4 فبراير ‎1971، أنني مستعد لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل. وكان هذا أول إعلان يصدر عن مسؤول عربي، منذ أن بدأ الصراع العربي - الإسرائيلي. وبكل هذه الدوافع، التي تفرضها مسؤولية القيادة، أعلنت في السادس عشر من أكتوبر ‎1973، وأمام مجلس الشعب المصري، الدعوة إلى مؤتمر دولي، يتقرر فيه السلام العادل الدائم.

ولم أكن، في ذلك الوقت، في وضع مَن يستجدي السلام أو يطلب وقف النار. وبهذه الدوافع كلها، التي يلزم بها الواجب التاريخي والقيادي، وقّعنا اتفاق فكِّ الاشتباك الأول، ثم اتفاق فكِّ الاشتباك الثاني في سيناء. ثم سعينا نطرق الأبواب، المفتوحة والمغلقة، لإيجاد طريق معين نحو سلام دائم، عادل. وفتحنا قلوبنا لشعوب العالم كله، لكي نتفهم دوافعنا وأهدافنا، ولمي نقنتع فعلاً أننا دعاة عدل وصنّاع سلام.

وبهذه الدوافع كلها، قررت أن أحضر إليكم، بعقل مفتوح وقلب مفتوح وإرادة واعية، لكي نُقِيم السلام الدائم، القائم على عدل.

وشاعت المقادير أن تجيئ رحلتي إليكم، رحلة السلام، في يوم العيد الإسلامي الكبير، عيد الأضحى المبارك، عيد التضحية والفداء، حين أسلم إبراهيم - عليه السلام، جدُّ العرب واليهود. أقول حين أمره الله، وتوجّه إليه بكل جوارحه، لا عن ضعف، بل عن قوة روحية هائلة، وعن اختيار حرٍّ للتضحية بفلذة كبيرة، بدافع من إيمانه الراسخ، الذي لا يتزعزع، بمُثُل عليا تعطي الحياة مغزى عميقًا. ولعلَّ هذه المصادفة، تحمل معنى جديدا في نفوسنا جميعا، لعلّه يصبح أملا حقيقيا في تباشير الأمن والأمان والسلام.

أيها السيدات والسادة

دعونا نتصارح، بالكلمة المستقيمة، والفكرة الواضحة، التي لا تحمل أي التواء. دعونا نتصارح اليوم، والعالم كله، بغربه وشرقه، يتابع هذه اللحظات الفريدة، التي يمكن أن تكون نقطة تحوّل جذري في مسار التاريخ في هذه المنطقة من العالم، إن لم يكن في العالم كله.

دعونا نتصارح، ونحن نجيب عن السؤال الكبير: كيف يمكن أن نحقق السلام الدائم، العادل؟

لقد جئت إليكم أحمل جوابي الواضح الصريح عن هذا السؤال الكبير، لكي يسمعه الشعب في إسرائيل، ولكي يسمعه العالم أجمع، ولكي يسمعه أيضًا كل أولئك، الذين

تصل أصوات دعواتهم المخلصة إلى أذني، أملاً في أن تتحقق، في النهاية، النتائج التي يرجوها الملايين من هذا الاجتماع التاريخي.

وقبل أن أعلن جوابي، أرجو أن أؤكد لكم، أنني أعتمد، في هذا الجواب الواضح الصريح، على حقائق عدة، لا مهرب لأحد من الاعتراف بها:

الحقيقة الأولى، أنه لا سعادة لأحد على حساب شقاء الآخرين.

الحقيقة الثانية، إنني لم أتحدث ولن أتحدث بلُغَتَيْن، ولم أتعامل ولن أتعامل بسياستَيْن. ولست أتعامل مع أحدٍ، إلاّ بلُغة واحدة، وسياسة واحدة، ووجْه واحد.

الحقيقة الثالثة، إنَّ المواجهة المباشرة والخط المستقيم، هما أقرب الطرق وأنجحها للوصول إلى الهدف الواضح.

الحقيقة الرابعة، إنَّ دعوة السلام الدائم، العادل، المَبْني على احترام قرارات الأمم المتحدة، أصبحت اليوم دعوة العالم كله، وأصبحت تعبيرًا واضحًا عن إرادة المجتمع الدولي، سواء في العواصم الرسمية، التي تصنع السياسة وتتخذ القرار، أو على مستوى الرأي العام العالمي الشعبي، ذلك الرأي العام الذي يؤثِّر في صنع السياسة واتخاذ القرار.

الحقيقة الخامسة، ولعلَّها أبرز الحقائق وأوضحها، إنّ الأمة العربية لا تتحرك في سعيها من أجل السلام الدائم، العادل، من موقع ضعف أو اهتزاز، بل إنها على العكس تمامًا، تملك من مقومات القوة والاستقرار ما يجعل كلمتها نابعة من إرادة صادقة نحو السلام. صادرة عن إدراك حضاري أنه لكي تتجنب كارثة محقَّقة، علينا وعليكم وعلى العالم كله، فإنه لا بديل من إقرار سلام دائم، وعادل، لا تزعزعه الأنواء، ولا تعبث به الشكوك، ولا يهزه سوء المقاصد أو التواء النوايا.

من واقع هذه الحقائق، التي أردت أن أضعكم في صورتها كما أراها، أرجو أيضًا أن أحذركم، لكل الصدق، أحذركم من بعض الخواطر، التي يمكن أن تطرأ على أذهانكم.

إن واجب المصارحة يقتضي أن أقول لكم ما يلي:

أولا: إنني لم أجئ إليكم لكي أعقد اتفاقًا منفردًا بين مصر وإسرائيل. ليس هذا واردًا في سياسة مصر. فليست المشكلة هي مصر وإسرائيل. وأي سلام منفرد بين مصر وإسرائيل، أو بين أية دولة من دول المواجهة وإسرائيل، فإنه لن يُقِيم السلام الدائم، العادل، في المنطقة كلها. بل أكثر من ذلك، فإنه حتى لو تحقق السلام بين دول المواجهة كلها وإسرائيل، بغير حل عادل للمشكلة الفلسطينية، فإنَّ ذلك لن يحقق أبدًا السلام الدائم، العادل، الذي يلحّ العالم كله اليوم عليه.

ثانيا: إنني لم أجئ إليكم لكي أسعى إلى سلام جزئي، بمعنى أن ننهي حالة الحرب في هذه المرحلة، ثم نرجئ المشكلة برمّتها إلى مرحلة تالية. فليس هذا هو الحل الجذري، الذي يصل بنا إلى السلام الدائم.

ويرتبط بهذا، أنني لم أجئ إليكم لكي نتفق على فضِّ اشتباك ثالث في سيناء، أو في سيناء والجولان والضفة الغربية. فإنَّ هذا يعني أننا نؤجل فقط اشتعال الفتيل إلى أي وقت مقبل، بل هو يعني، أننا نفتقد شجاعة مواجهة السلام، وأننا أضعف من أن نتحمل أعباء ومسؤوليات السلام الدائم، العادل.

لقد جئت إليكم لكي نبني معًا السلام الدائم، العادل، حتى لا تُراق نقطة دم واحدة من جسد عربي أو إسرائيلي. ومن أجل هذا، أعلنت أنني مستعدّ لأن أذهب إلى آخِر العالم.



 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:17 PM   #98


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



الوثائق البريطانية المفرج عنها الخاصة بالإستيطان الصهيونى فى الضفة الغربية


مكتب السجلات العامة البريطاني أفرج عن بعض الوثائق الخاصة بتأثر القضية الفلسطينية باتفاقية كامب ديفيد خاصة حركة النشاط الاستيطاني الإسرائيلي نحو تهويد فلسطين وذلك بعد مرور ثلاثين سنة على أحداثها وأنقل لكم بعض هذه الوثائق باختصار .
الوثيقة رقم (1 )
- مناحم بيجن يقترح نقل مقر رئاسة الوزراء إلى القدس الشرقية : لتأكيد المقولة الإسرائيلية بأن القدس بشطريها هي عاصمة الدولة العبرية .كما أقترح بيجين نقل مكاتب وزارة الخارجية الى القدس الشرقية وقد وضح ذلك فى البرقية التالية:

من تل أبيب الى وزارة الخارجية برقية رقم 472 في 26 اكتوبر/ تشرين الأول 1978 .

اقتراح نقل مكتبي رئيس الوزراء (“الاسرائيلي”) ووزير الخارجية الى القدس الشرقية .
وقد سمح بيجين لوسائل الإعلام “الإسرائيلية” بنشر تقارير تفيد بأنه قد اقترح على المجلس نقل مكاتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية، أو على الأقل مكتبه ومكتب وزير الخارجية الشخصيين، الى القدس الشرقية، كتدليل مؤثّر على إصرار “إسرائيل” على أن القدس سوف تظل “إسرائيلية” ولا شيء آخر .وقد أقنع وزير الدفاع الإسرائيلي ديان مناحم بيجين بتأجيل اتخاذ قرار النقل إلى ما بعد توقيع الاتفاقية مع مصر .
2- توسيع المستوطنات :يعلن بيغن أن “إسرائيل” ستشرع على الفور في تنفيذ برنامج لتوسيع المستوطنات القائمة في الضفة الغربية، وتعزيزها . وأنه قد كلف وزير خارجيته إبلاغ ذلك لوزير الخارجية الأمريكي . كما ورد في البرقية:

من تل أبيب الى وزارة الخارجية، برقية رقم 473 في 26 اكتوبر/ تشرين الأول 1978 .

- ذكرت التقارير الصحفية لهذا اليوم أن رئيس الوزراء أخبر حزب العمل في الليكود مساء أمس أن التعليمات صدرت الى السيد ديان لكي يُبلغ السيد فانس الليلة الماضية بأن “إسرائيل” سوف تبدأ على الفور برنامجاً لتوسيع وتعزيز المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية، والبُنية التحتية في الجولان .
- سيتم بموجب هذا البرنامج تسكين 500 عائلة أخرى في حارس (التي أُعيدت تسميتها فصارت تحمل اسم ارييل. وتسكين 100 عائلة أخرى في كل من مستوطنتيْ ايلون موريه، وكرني شومرون .
- يتطلع البرنامج، حسبما ذكرت بعض التقارير، الى إضافة مبانٍ جديدة الى المستوطنات الأكبر حجماً في السامرة (هذا هو الاسم الذي يذكره السفير البريطاني للضفة الغربية)، مثل حارس، وكرني شومرون وايلون موريه ومعاليه ادوميم .
- وذُكِر أن حركات الاستيطان الرئيسية قد طُلِب منها على عجل أن تراجع ما بحوزتها من سجلاّت الأراضي المملوكة للدولة حول المستوطنات الموجودة، التي يمكن توفيرها للتوسع، وقوائم العائلات التي تنتظر تخصيص مساكن لها في مستوطنات الضفة الغربية .
- الميزانية التي تمّ رصدها للشهور الستة الأولى من البرنامج، هي 300 مليون ليرة “إسرائيلية”، منها 150 مليون ليرة، سيتمّ توفيرها على الفور . وسيكون ذلك كافياً لتوطين نحو 1500 أسرة جديدة.
- رخّصت الحكومة إنشاء خزان للمياه في مرتفعات الجولان . ويُفترَض أن يوضع هذا الخزان في المنحدرات الشمالية لوادي لنهر اليرموك، وقد يكون تنفيذاً لخطط مرسومة للتنمية المشتركة لوادي اليرموك.
والفشل الأمريكى الحالى فى إيقاف الإستيطان يذكرنا بموقف سابق عام 1978 حيث أعلن بريجنسكى مستشار الأمن القومي الأمريكي استيائه من استمرار الاستيطان “الاسرائيلي” في الضفة الغربية وقال أيضاً أن الرئيس الأمريكى مصدوم من هذا القراروطلب فى برقية مرسلة إلى بريطانيا يطلب المساعدة منها في الضغط على “اسرائيل” في هذه القضية .
من واشنطن الى وزارة الخارجية برقية رقم 4259 في 26 اكتوبر/ تشرين الأول 1978 .


الوثيقة رقم ( 2) :
- السفير البريطاني في تل أبيب هون من شأن قرارات بيجين الخاصة بالقدس الشرقية والمستوطنات، وتوقع استحالة تنفيذها في ذلك الوقت، وبناءً على ذلك، يقترح على حكومته، أن تتروّى في الاستجابة لطلب بريجنسكي، أو مخاطبة مناحيم بيغن في الأمر، كما تشير البرقية التالية .

من تل أبيب إلى وزارة الخارجية برقية رقم 474 في 27 اكتوبر/ تشرين الأول 1978 .

برقيتكم رقم 300: مصر/ “إسرائيل” .

1- تمثّل ملاحظات بيغن حول الضفة الغربية والقدس الشرقية قرارات ثابتة إلى درجة أنه قال إنه ينوي الشروع بالعمل على كلتا الجبهتين، ولكن الخيارات المتاحة تبلغ حدّ عدم احتمال قيامه بذلك، أو في الواقع، عدم استطاعته القيام به على الفور، ولذلك بوسعه أن يعدّل تلك القرارات في المستقبل . ولا يخامرنا شك في أن بيغن قد أدلى بتصريحه أمس، لأسباب تكتيكية قصيرة المدى فقط .

2- بالنسبة إلى الضفة الغربية، من الصعب جدّاً نقل مئات عديدة من العائلات حتى إلى داخل المستوطنات الموجودة، ضمن وقت قصير من الاستعداد لذلك . ويمكن نقل عدد من العائلات، من بين العائلات الأشد التزاماً في “حركة غوش ايمونيم”، الجاهزة للانتقال دائماً، وقد تُنقَل فعلاً، لتؤدّي معنى سياسياً، كما فعلت الجرافات عندما أخِذتْ إلى ياميت في يناير/ كانون الثاني الماضي . وبطبيعة الحال، من وجهة النظر الدبلوماسية، يساوي النقل الفوري لعدد قليل من العائلات، في مغزاه، في هذه اللحظة، نقلَ عدد كبير جدّاً منها .

3- بالنسبة إلى القدس الشرقية، التي نفهم أنها غير مشمولة في رسالة الرئيس كارتر إلى بيغن (والتي قيل لنا إنها كانت أشدّ من أي رسالة أخرى حتى الآن بدرجات كثيرة، ممّا يوحي بشيء ما)، يمكن لبيغن فعلاً أن ينشئ مكتباً رمزياً في القدس الشرقية . غير أنه لا توجد هنالك مبانٍ تستوعب كامل تجهيزاته، ناهيك عن تجهيزات وزارة الخارجية، وقد يستغرق الأمر نحو سنة للتجهيز لهما . ونحن نميل إلى الاعتقاد، كما ذكرتُ في برقيتي رقم ،472 بأن ديان قد أقنع بيغن بتأجيل العمل إلى ما بعد توقيع الاتفاقية مع مصر .

4- إن خلفية اعتقادنا بأن تصريحات بيغن قد أملتها اعتبارات قصيرة المدى، هي على النحو التالي . على الرغم من أن القليل قد تسرّب من اجتماعات مجلس الوزراء الثلاثة، لأنها كانت رسمياً اجتماعات للجنة الدفاع، ولذلك فهي أقل عرضة للتسريبات، توحي معلوماتنا بأن الاجتماع الثاني في 24 اكتوبر/تشرين الأول بدأ ينشق، بالتساوي تقريباً مع وضدّ مسودة معاهدة السلام . وتخميننا، الذي لا نصرّ على صحته، هو أن الشخصية المحرّكة في ذلك، كانت وزير العدل، تامير . وقد يكون تامير متردداً بفعل شكوك أصيلة، ولكن الأكثر احتمالاً أن يكون تردده بسبب طموحاته السياسية إلى تكريس موقعه في حزب حيروت . كما أنه بالإضافة إلى ذلك، عضو مجلس الوزراء الوحيد، باستثناء بيغن، الذي يملك المهارة البلاغية والفكرية للسيطرة على زملائه بصورة فاعلة . فإذا كنّا مصيبين في تخميننا، فإن بيغن قد طرح مقترحاته بشأن زيادة المستوطنين، وبدرجة من الأهمية أقل بكثير، بشأن الانتقال إلى القدس الشرقية، لتكون ثقلاً مضادّاً للشكوك التي نشأت داخل مجلس وزرائه . وتشكل النتيجة النهائية وهي عدم وجود معارضة، وامتناع عضوين فقط عن التصويت، معياراً لنجاحه، ولا يخامرنا شك في أنه يشعر بأن أفعاله كانت ذات قيمة كبيرة تستحق العاصفة التي جرّتها على رأسه من واشنطن .

5- كانت أفعاله تحظى بالشعبية أيضاً داخل البلاد . وفي برقيتي رقم 460 ذكرتُ أن “الإسرائيليين” كانوا يكابدون الخوف من أنهم يُجردون من مكاسبهم . وتوضح الصحافة والمحادثات الخاصة أن “الإسرائيليين” برمتهم يوافقون على تحدي بيغن للأمريكيين، كما تشير إلى أنهم ما يزالون غير مستعدين لتلقي التعليمات . كما يرون الأمر ردّاً على زيارة سوندرز، التي يقول زملاؤنا الأمريكيون إنها كانت كارثة بمعنى الكلمة، والمخطئ فيها بالدرجة الأولى هو الولايات المتحدة . نرجو أن لا تستشهدوا بأقوالهم .

6- بالقدر ذاته، ثمة، ولا ريب، عنصر قوي في كل ذلك، من الاعتقاد العام، في أوساط الساسة وأوساط الجماهير، بأنْ ستكون هنالك معاهدة سلام مع مصر، ولذلك فإن “إسرائيل”، والأفراد في “إسرائيل”، يستطيعون الاستمرار في تحمل ترف المعارضة والانتقاد .

7- إذا قررتم أن تبدوا احتجاجكم ل”الإسرائيليين” بصورة ثنائية، أي ليس مع الآخرين، فلا شك عندئذ بأنكم سترغبون في تكليفي بنقل رسالة من رئيس الوزراء إلى بيغن . ولكن بيغن الآن يتمتع بشعبية كبيرة ولا يشعر بأي ندم، ونقل رسالة اليه سوف يمنحه الفرصة، التي سينتهزها بالتأكيد، ليُلقي على رئيس الوزراء محاضرة من خلالي، عن حق الشعب اليهودي التام وغير القابل للإنكار، في الاستيطان في أي جزء من أرض “إسرائيل”- بما فيها يهودا، والسامرة، وغزة . وقد استخدم هذه الكلمات في خطاب علني مساء أمس . كما ادعى أنه كان قد قال لكارتر بوضوح في كامب ديفيد، إن “إسرائيل” تنوي تضخيم المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية حتى أثناء المرحلة القادمة على الفور . وبالنسبة إلى القدس الشرقية، التي تجنب الأمريكيون طرح قضيتها حتى الآن، فإن لفت نظره إلى النتائج السياسية والميكانيكية لمثل هذا العمل، سيعزز على الأرجح، تصميمه، في ظل مزاجه الحالي . وباختصار، من الممكن أن يجلب تأنيبه على أي من الموضوعين، ردّاً غير متساهل، بحيث ننتهي إلى وضع أسوأ مما لو كبحنا نيراننا إلى أن تهدأ الضجة الحالية، التي ستهدأ عندما يغادر بيغن إلى كندا، وكما هو مفترض، إلى الولايات المتحدة الأسبوع القادم . وقد استجاب رئيس الوزراء البريطاني لرؤية سفيره فى تل ابيب الذي يرى عدم إثارة موضوع الاستيطان مع مناحيم بيجن . كما تتضمن الرسالة رفضاً لطلب بريجنسكي، قيام بريطانيا بالضغط على “إسرائيل” .

10 داوننج ستريت

من السكرتير الخاص لرئيس الوزراء - 27 اكتوبر/ تشرين الأول 1978

* مصر/ “إسرائيل”

اطّلع رئيس الورزاء على برقيتيْ واشنطن ،4259 ،4276 وبرقية تل أبيب رقم ،474 والبيان الذي خوّلت وزارةُ الخارجية والكمنولث دائرةَ الأخبار إصداره ظُهر هذا اليوم، عن إعلان “إسرائيل” توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، وأخيراً، مسودة الرسالة التي أوصى الدكتور اوين بأن يقوم رئيس الوزراء بإرسالها إلى بيغن استجابة لطلب الدكتور بريجنسكي من بيتر جاي أمس . وقد نظر رئيس الوزراء في هذه الأوراق بالاقتران مع رسالة كان قد تلقاها من بيغن الليلة الماضية، ردّاً على الرسالة الشفوية التي كان قد بعثها إلى رئيس الوزراء “الإسرائيلي” في 23 اكتوبر/ تشرين الأول؛ مرفق طيه نسخة من النص .

وبعد أن درس رئيس الوزراء هذه الأوراق، توصّل إلى أنه بإرسال رسالة إلى بيغن بناء على الأسس المقترحة في هذا الوقت، فسوف يستخدم رأس المال السياسي مع رئيس الوزراء “الإسرائيلي”، الذي قد تكون ثمة حاجة اليه في مرحلة لاحقة، من دون أي احتمال حقيقي لجعل بيغن يغيّر موقفه . وبالإضافة إلى ذلك، فإن رئيس الوزراء يعتبر أن البيان الذي أصدرته دائرة الأخبار، يسجّل بصورة ملائمة رأي الحكومة البريطانية بالتصريحات “الإسرائيلية” الأخيرة، وأن هذا الرأي سوف يسجل من قِبل “الإسرائيليين” . وبناءً على ذلك، فإن رئيس الوزراء، لا يرغب في إرسال رسالة شخصية إلى بيغن في هذه المرحلة .

سوف أعيد اليكم الأوراق هذا الصباح متضمنة الخلفية لتوصية الدكتور اوين .
- اصدر سايروس فانس وزير الخارجية الأمريكي بيان عن الاستيطان ذكر بالبرقية المرسلة من واشنطن إلى الخارجية برقية رقم 4276 في 26 أكتوبر/ تشرين الأول 1978 . وكان البيان كالتالى

“إننا نعتبر القرار الذي ذُكِر أن مجلس الوزراء “الإسرائيلي” قد اتخذه من أجل “تضخيم” بعض المستوطنات في الضفة الغربية مسألة بالغة الخطورة وإننا لنشعر بالانزعاج العميق إزاءه . وقد اتصلنا من فورنا برئيس الوزراء بيغن، وسوف نمتنع عن الإدلاء بأي تعليق آخر إلى أن نتلقى ردّه” .
- ردت وزارة الخارجية البريطانية على السفارة في تل أبيببالتى :

من وزارة الخارجية والكومنولث

إلى تل أبيب برقية رقم 300 في

26 اكتوبر/ تشرين الأول 1978 .

1- توحي رواية بريجنسكي بأن ملاحظات بيجن عن نقل مكتبه إلى القدس الشرقية وزيادة أعداد المستوطنين في الضفة الغربية تمثّل قرارات ثابتة لا مجرد خيارات كما توحي به برقياتك التي تزودنا بها .

2- نشعر بالامتنان للتعليقات العاجلة التي أبداها 270830 زد .
الوثيقة رقم ( 3 ) .

- من تل أبيب إلى وزارة الخارجية برقية رقم 125 - 28مارس/ آذار 1979

سياسة “إسرائيل” الاستيطانية

1- من المتوقع أن تشهد الأسابيع القليلة القادمة جهوداً “إسرائيلية” مكثفة لإقامة مستوطنات جديدة و”تضخيم” المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية وقطاع غزة .

2- وافق مجلس الوزراء “الإسرائيلي” فعلاً على الإنفاق على مستوطنات جديدة في المناطق المحتلة بنحو 85 .1 مليون ليرة “إسرائيلية”- وهو رقم زيد مرتين منذ فبراير/ شباط- خلال السنة المالية 1979/،80 وقد ذكرت مصادر موثوقة أن بيغن قد أعطى توكيدات بعيدة الأثر بشأن سياسة الاستيطان في المناطق المحتلة لأعضاء الحزب الديني الوطني الأربعة في وزارته الذين صوتوا لصالح المعاهدة المصرية/ “الإسرائيلية” في 22 مارس/ آذار . ويقال إن هذه الضمانات تشتمل على التزام بزيادة عدد المستوطنات زيادة جوهرية، ووعْد بأن المستوطنات الموجودة لن تكون خاضعة لسيطرة أي سلطة تقام لإدارة “الحكم الذاتي التام”، وأنه لن يتخذ أي قرار بشأن الحكم الذاتي الذي لم يكن مقبولاً من قبل الحزب الوطني الديني . وأخيراً، وكما ذكر القنصل العام لصاحبة الجلالة في القدس بصورة منفصلة، فإن قرار المحكمة العليا “الإسرائيلية” في 15 مارس/ آذار برفض دعوى أقامتها ضد الحكم العسكري مجموعة من القرويين العرب يعيشون بالقرب من مستوطنة بيت عال (شمال القدس ببضعة أميال)، سوف يقلل بدرجة كبيرة من قدرة سكان الضفة الغربية العرب في المستقبل على الاعتراض على إقامة مستوطنات جديدة في المناطق . وقد استشهد بيغن بالقرار بالفعل في الكنيست لتبرير سياسته الاستيطانية .

3- على الأرض، بدأت الحكومة العمل على بناء سبع مستوطنات جديدة، خمس في الضفة الغربية، وواحدة في كل من غزة والجولان، منذ انتهاء “التجميد” في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي . وثمة سبع مستوطنات أخرى في مرحلة التخطيط الآن وتتطلب موافقة مجلس الوزراء الرسمية . وذُكر أن بيغن- بصورة موثوقة على نحو مؤكد تقريباً- قد اتفق مع شارون ومع المسؤولين في الوكالة اليهودية على أن أربعاً من هذه المستوطنات الجديدة سوف تقام في السامرة وعلى مشارف القدس “فور” توقيع معاهدة السلام وأن تلك مجموعة جديدة أخرى من ست مستوطنات سوف يُشرَع ببنائها في الضفة الغربية هذا العام .

4- في هذه الأثناء، صرّح شارون علناً عن نيته خلق أكبر عدد ممكن من “الحقائق” خلال الأسابيع المتبقية قبل بدء المفاوضات على الحكم الذاتي . وقد قال لأعضاء في السفارة الأمريكية إنه ينوي خلق ثلاثين مستوطنة جديدة في وادي الأردن وعشرين في تلال يهودا والسامرة، وتوسيع المستوطنات الموجودة في كلتا المنطقتين في السنة القادمة .

5- ليس من المتوقع أن يحصل شارون على كل ما يريده . ومع ذلك، يبدو من غير المتوقع أن يتمكن المعارضون في مجلس الوزراء للسرعة الكبيرة في وتيرة الاستيطان في المناطق المحتلة- الذين ربما كان من بينهم السادة ديان، ووايزمان، ويادين وبات- من منع بيغن من المضي قدُماً على الفور في خلق المستوطنات الأربع الجديدة التي ورد ذكرها في الفقرة الثالثة أعلاه . والحجة التي كان يفيد منها “المعتدلون” قبل توقيع المعاهدة- وهي أن إقامة مستوطنات جديدة قد تمنع الاتفاق مع مصر- لم تعُد سارية . وعلاوة على ذلك، لا وايزمان، ولا ديان، سيرغبان في دفع معارضتهما إلى نقطة تهدد وحدة مجلس الوزراء بصورة خطيرة بعد نجاح الحكومة مباشرة، في تحقيق معاهدة سلام .

قد تكون المعارضة المنظمة لخلق حقائق جديدة في الضفة الغربية قد ضعفت، حيث إنها بشأن قضية الحكم الذاتي قد تشارك الحكومة وجهة نظرها وهي أنه لا ينبغي التخلي إلاّ عن أقل قدر ممكن .

6- إن آثار كل ذلك على مفاوضات الحكم الذاتي، هي بطبيعة الحال، محبطة . ولكن اذا كان مناخ الاستيطان المباشر لا يبشّر بخير، فإن الاحتمالات على المدى المتوسط ليست بهذه القتامة .

وسوف يتطلب التوسع بالحجم الذي اقترحه شارون موارد، مالية وبشرية، وهي ببساطة غير متوفرة . وبعيداً عن أعداد أنصار غوش ايمونيم القلائل، فإن عدداً قليلاً من المستوطنين المدنيين قد أبدوا رغبة كبيرة في الاستيطان في الضفة الغربية . والاضطرابات الأخيرة هناك ستكون قد أودت بحماسهم . وأخيراً، فإن أفكار بيغن التي تعكس التزاماً مستمراً بمفهوم أرض “إسرائيل”، على الرغم من المصادقة عليها من قبل بعض وزرائه- وحتى المضي إلى أبعد منها من قبل شارون والحزب الديني الوطني- فإنها تجد القليل من الصدى في البلاد بوجه عام . وفي حين أن المعارضة لسياساته الاستيطانية مقصورة على الجناح اليساري في الائتلاف وعلى جماعات راديكالية صغيرة مثل شيلي، فليس ثمة إجماع على تفضيلها . وليس من غير المفهوم أنه إذا قرر بيغن أن يجرب ممارسة سياساته بإفراط وصار يُنظَر إلى هذه السياسات هنا على أن من المحتمل أن تدمر كل شيء تم تحقيقه حتى الآن مع مصر، فسوف تغدو المعارضة لها أشدّ وأكثر فاعلية . وإذا استخدِم الضغط الأمريكي والأوروبي الغربي، على نطاق عالمي وعلى فترة طويلة، فقد يساعد في تخفيف غلواء بيغن الحالي . ولكن المهمة لن تكون سهلة .
- من القاهرة إلى وزارة الخارجية برقية رقم 273 في 30 مارس/ آذار 79

بخصوص برقية تل أبيب رقم 125: سياسة الاستيطان “الإسرائيلية”

1- إن تقرير سفارتنا في تل أبيب حول تدخلات “إسرائيل” الجارية بشأن المستوطنات يشكل قراءة قاتمة . لا شكّ في أن المصريين، مثلما أهالي الضفة الغربية أنفسهم، سوف يعتبرون سياسة الاستيطان “الإسرائيلية” في الضفة الغربية أفضل دليل على نوايا “إسرائيل” في المفاوضات القادمة . وإذا تصرّف “الإسرائيليون” كما تتنبأ سفارتنا في تل أبيب، فسوف يجعلون هذه المفاوضات أشد صعوبة، إن لم تكن مستحيلة . كما ستجد مصر أن من الصعب جدّا عليها، وربما من المستحيل، أن تقنع بقية العالم العربي بدفاعها عن المعاهدة والسلام .

2- سوف ينساق كثيرون جدّاً من المصريين نحو التساؤل عن الحكمة من المعاهدة ومبادرة الرئيس السادات السلمية ككل . فالناس هنا متشككون أصلاً في نوايا “إسرائيل”، كما أن مساندتهم لسياسات السادات يمكن أن تتآكل بصورة جوهرية إذا بدا أن “إسرائيل” عازمة على ازدراء الجزء الخاص بالحكم الذاتي من المعاهدة .

3- على الرغم من إدراكي للصعوبات التي يواجهها الوزراء في هذا الوقت، فإني آمل مع ذلك في إمكان إبداء قلقنا للسلطات “الإسرائيلية” بصورة عاجلة وعلى مستوى عالٍ . كما آمل في أن نستطيع حثّ الحكومة الأمريكية على الإسهام بقوة في هذا السبيل . فلا يمكن بالتأكيد وجود نقطة أوضح من هذه لإبداء المعارضة “للإسرائيليين” حولها، وكلما كان ذلك أسرع، كلما كان أفضل .

- من تل أبيب إلى وزارة الخارجية برقية رقم 151 في 11 ابريل/ نيسان

بخصوص برقيتنا رقم 125: سياسة الاسيتطان “الإسرائيلية”

1- ذكرت التقارير الصحافية “الإسرائيلية” هذا الصباح (11 ابريل/ نيسان) أنه في “مشاورات وزارية” (وهو تعبير ملطّف يُستخدَم في العادة لوصف اجتماعات لجنة الدفاع الوزارية) أمس، تمت الموافقة على اقتراح تقدّم به نائب وزير الدفاع، مردخاي زيبوري، لإقامة مستوطنتين جديدتين في الضفة الغربية، في حوارة (على بعد نحو 6 كيلومترات جنوب غرب نابلس)، لتشغلها المستوطنة الحالية في شيلو؛ وفي روجيب (على بعد نحو 3 كليومترات جنوب شرق نابلس) لتشغلها نواة مستوطنة ايلون موريه (غارين شخيم) . وكانت المجموعة الأخيرة قد مُنِحتْ موافقة الحكومة على تشكيل نواة مستوطنة جديدة في وقت سابق في أعقاب مظاهرات غوش ايمونيم في حوارة في نهاية سنة ،1978 وبالإضافة إلى ذلك، ذُكِر أن لجنة الاستيطان المشتركة قد وافقت أمس على تحويل أربع مستوطنات عسكرية (ناحال) إلى مستوطنات مدنية- ثلاث في الضفة الغربية، (كوهاف هَشحار، وريمونيم، وناحال معاليه) وواحدة في قطاع غزة (قطيف) .

2- جعل بدء أعياد الفصح من المستحيل الحصول على توكيد لهذه التقارير، ولكن يبدو أنها صحيحة . وسوف نعلّق على نتائج وانعكاسات هذه القرارات في وقت مبكر من الأسبوع القادم عندما نكون قد تمكّنّا من الحصول على آراء المسؤولين وغيرهم من المعنيين بالاستيطان في المناطق المحتلة . وسوف نعرف عندئذٍ ما أسفرت عنه مظاهرة ضخمة خططت لها جماعة غوش ايمونيم في نهاية هذا الأسبوع، وقالت إنها سوف “ترسي خلالها أحجار الأساس لعشر مستوطنات جديدة في يهودا والسامرة” .

- من تل أبيب إلى وزارة الخارجية، برقية رقم 159 في 18 ابريل/ نيسان 1979

سياسة “إسرائيل” الاستيطانية

1- لا تزال عطلة عيد الفصح تجعل من الصعب الحصول على تعليق مخوّل على قرار لجنة الدفاع الوزارية إنشاء مستوطنتين مدنيتين جديدتين في الضفة الغربية وتحويل أربع من المستوطنات العسكرية (ناحال)، إلى مستوطنات مدنية .

2- ولكن يبدو أن القرار لا يزال غير نهائي حتى الآن . ففي 13 ابريل/ نيسان، التقى مسؤولو السفارة الأمريكية مع زيبوري، نائب وزير الدفاع، الذي كان مسؤولاً عن المقترحات التي ذُكِر أنها قد ووفق عليها من قبل لجنة الدفاع . وقال لهم إن اللجنة التي تعي حساسية المسألة، قررت بهذه المناسبة إحالة المسألة إلى مجلس الوزراء الكامل . ولم يحدد موعد بعدُ لدراسة مجلس الوزراء . ولكنها قد تكون يوم الأحد القادم، 22 ابريل/ نيسان .

3- ثمة بعض الشك كذلك بشأن الموقع المحدد للمستوطنات الجديدة المقترحة . وحسب ما ذكرت السفارة الأمريكية، قال زيبوري إن نواة مستوطنة شيلو سوف تُنقَل لا إلى روجيب كما ذكرت التقارير الصحافية، بل سوف تُحرّك “الى التلة المجاورة”، وأن نواة مستوطنة ايلون موريه سوف تستقر في حوارة .

4- مرت مظاهرة غوش ايمونيم المخطط لها في 16 ابريل/ نيسان بهدوء نسبياً . ولعل ذلك يعكس تحذيرات الحكومة العلنية والسرية في وقت سابق التي تفيد بأن أي أعداد من غوش ايمونيم تحاول إقامة مستوطنات جديدة، أو وضْع أحجار أساس، فسوف يتم التعامل معها على الفور وبشدة . وفي هذه الأثناء تجمّع نحو 500 من أنصار غوش ايمونيم عند نيف تسوف (النبي صالح، على بعد اثني عشر كيلومتراً تقريباً إلى الشمال الغربي من رام الله) في 16 ابريل/ نيسان، وأعلنوا رسمياً تشكيل عشر مجموعات استيطان جديدة لمواقع في الضفة الغربية . (وفق سجلاتنا، تمت الموافقة على خمس من هذه المجموعات على الأقل حتى الآن من قبل الحكومة) . وبعد كلمة ألقاها أحد زعماء غوش ايمونيم، يبدو أن المظاهرة انفضّت بسلام .

5- جاء خط الحكم العسكري الثابت بعد مقابلة صحافية مع بيغن الأسبوع الماضي قال فيها “إن هيئة واحدة، وواحدة فقط، تقرر بشأن المستوطنات وتوقيت بنائها- هي الحكومة” . ولكن من غير المتوقع أن تكون جماعة غوش ايمونيم مهمومة كثيراً من تصريح بيغن . فهي تأمل من دون شك في أن الحكومة سوف توافق عاجلاً أو آجلاً على المستوطنتين الجديدتين المقترحتين جنوب نابلس، وتعتقد بأن بيغن شديد الالتزام الآن لزملائه من الحزب الديني الوطني (برقية تل ابيب رقم 125 في 28 مارس/ آذار) بضمان استمرار زخم الاستيطان في المناطق المحتلة .

6- ولكن من المتوقع أن تستمر الجماعة في الضغط من أجل قضيتها بالشدة التي تستطيعها ضمن القيود التي تطبقها السلطات العسكرية . ومن شبه المؤكد أن تحافظ الحكومة على خط ثابت ضد محاولات الاستيطان غير الشرعي . وبينما يظل بعض الوزراء ومن أبرزهم البروفيسور يادين معارضين للإمعان في سرعة توسيع المستوطنات في الضفة الغرية، وبينما يعارض بعض آخر، مثل ديان، خلقها في المناطق المأهولة مثل تلك القريبة من نابلس، فإن الفرص لا تبدو كبيرة حقاً لأن يمضي المعارضون بعيداً في معارضتهم داخل مجلس الوزراء . وفي أقل الأحوال، يبدو متوقعاً أن المستوطنتين الجديدتين المقترحتين، والمستوطنات العسكرية الأربع التي ستتحول إلى مستوطنات مدنية، سوف تحظى بالموافقة عندما يناقش مجلس الوزراء القضية بصورة نهائية . كما يُحتمل اتخاذ قرارات أخرى لإقامة “حقائق” جديدة في المناطق المحتلة منذ ذلك الوقت فصاعداً .

7- مع ذلك، فإن الآفاق على المدى المتوسط- الفقرة 6 من برقية تل ابيب رقم 125- أقل بعثاً على الإحباط: فحتى حماس بيغن لاستيطان جديد، يُتوقّع ان يميل إلى الاعتدال بحكم لهفته المساوية- بل التي ربما تكون أكبر- إلى الحفاظ على أفضل العلاقات مع المصريين والولايات المتحدة، بحيث يتم تطبيق الأجزاء من معاهدة السلام المتعلقة بالانسحاب من سيناء، وتطبيع العلاقات مع مصر، وفق ما هو متفق عليه . وتظل العقبات الموضوعية، العملية التي تعترض سبيل الاستيطان الواسع النطاق جسيمة . وبالفعل، عندما خاطب ديان المستوطنين في وادي الأردن في 16 ابريل/ نيسان، كان مصدر قلقهم الأساسي، كما قال لي ديان، هو أنه لن يأتي مستوطنون جدد للانضمام اليهم، لأنهم يخشون أن يلقوا المصير الذي لقيه مستوطنو ياميت (كما تنبأنا في مكان آخر) .

8- تورط ديان في مأزق سياسي بسبب قوله لجمهوره إن الحكومة “الإسرائيلية” قد تُضطرّ ذات يوم إلى الاختيار بين السلام مع سوريا، وبين الاحتفاظ بالمستوطنات في مرتفعات الجولان: وأنها لن تتمكن من الحصول على الاثنين معاً . وقد أجبره ضغط حزب الليكود إلى الإعلان، بعد أربع وعشرين ساعة، أنه شخصياً، يفضّل الاحتفاظ بالمستوطنات على تحقيق السلام . وقد قال لي إنه قال ما قال عمداً لكي يجعل مواطنيه يواجهون الحقائق، مثلما فعل عندما قال لهم قبل وقت طويل، إنهم لا يستطيعون الاحتفاظ بشرم الشيخ والسلام مع مصر . وقد أوضح لي أنه، بصرف النظر عمّا اضطرّ إلى قوله علناً، يفضّل التخلي عن مستوطنات الجولان من أجل السلام مع سوريا . ولكنه قال لي ذلك لفرط ثقته بي، ويجب ألا يُنشَر على الملأ .
[




 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 10-11-2014, 02:19 PM   #99


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



تعبت وتعبتكم معي
أشكركم على صبركم
تم الموضوع بحمد الله
تقبلوا تحياتى


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
قديم 20-02-2017, 07:02 PM   #100


الصورة الرمزية سيد جعيتم
سيد جعيتم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 21-01-2019 (08:21 PM)
 المشاركات : 773 [ + ]
 التقييم :  35
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى



تلقيت اليوم ببالغ الآسي خبر وفاة أحد الزملاء الأبطال الذين شاركوا في حرب أكتوبر ( سعيد ) كان ضمن طاقم احدي طائرات الهليكوبتر التي عبرت برجالنا من القوات الخاصة أثناء القتال وأسقطت الطائرة ونجا بحمد الله ، وقد أصيب بالشلل الرباعي نتيجة لحادثة سيارة منذ عدة سنوات ، رحمه الله دعواتكم بالرحمة لجميع شهدائنا.
وعن واقع الصراع الحالي بيننا وبين الصهاينة أري صفحة سوداء تفتح بواسطة ترامب والنتن ياهو مدعمين بتفتتنا وصراعاتنا
دمتم بخير


 
 توقيع : سيد جعيتم



رد مع اقتباس
إضافة رد

تاريخ الصراع العربى الإسرائيلى


 
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
 

 
 
الكلمات الدلالية (Tags)
الصراع, العربى, الإسرائيلى, تاريخ
 
 

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افندينا وحكايتة مع أبو العربي جمال مطاوع دوار العمدة ~{((محمد أفندي))}~ 10 22-08-2015 04:47 PM
برنامج إدارة شركات النقليات كابتن يوسف قسم الاعلانات والدعاية المجاني 0 10-04-2015 12:38 PM
الاحواز عربيه سرقها الفرس الايرانى محمد أفندى من تاريخ الأمم و الحضارات 0 29-03-2015 07:17 PM
فك شفرة كلمة ملك السعوديه فى خطابه الاخيرما وراء كلمة الملك السعودي الجمعة 5 شوال 143 محمد أفندى اخبار مصر المحروسة والعالمية 0 02-08-2014 03:16 PM
نص خطاب تأميم قناة السويس محمد أفندى تاريخ مصر المحروسة 0 26-07-2014 10:16 PM


 
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
 


(عرض التفاصيل الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع منذ بعد 19-02-2019, 01:54 AM (إعادة تعين) (حذف)
لا توجد أسماء لعرضهـا.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:06 PM

أقسام المنتدى

ركن المصرى افندينا الاسلامى | المنتدى الاسلامى العام | صوتيات و مرئيات اسلامية | ركن الاستعلامات و الطلبات و التنويهات | تنويهات و اشعارات المصرى افندينا الإدارية | طلباتك و اقتراحتك و تساؤلاتك دوت كوم | المصرى افندينا دوت كوم | ركن المصرى افندينا العام | دوار الاستقبال و الترحيب بالأعضاء | دوار التهانى و المباركات | دوار المواساة و التعازى | دوار المصرى افندينا العام | حوارات المصرى افندينا | اخبار مصر المحروسة والعالمية | وكالة المصرى افندينا للأخبار والجرائد والمجلات | ما تقوله وكالات الانباء العالمية | اخترنا لك من الاذاعة والتليفزيون | منتجع المصرى افندينا | نافذة من مصر المحروسة والعالم | حول العالم دوت كوم | ركن الصور و اللوحات العالمية | افندينا للفيديوهات و الافلام الوثائقية و التاريخية | معهد افندينا للطرب الاصيل و المعزوفات القيمة | افندينا شعبى و شبابى | افندينا للمسابقات و الالعاب | ركن النكات و الطرائف والعجائب | ركن الشعر و الأدب | دوار الشعر الفصيح | دوار الشعر العامى | افندينا للفضفضة و الخواطر | ركن القصص و الروايات | افندينا لروائع الشعر و الأدب المنقولة | ركن التاريخ | اطلالة على التاريخ الاسلامى | تاريخ مصر المحروسة | من تاريخ الأمم و الحضارات | ركن افندينا الصحي والطبي | سيرفرات المصرى افندينا المجانية اليومية | افندينا للستالايت و الفضائيات | معهد افندينا للعلم و المعرفة | ركن علوم الطبيعة | مكتبة المصرى افندينا | ركن التصميم و الفوتوشوب | ركن الفلاش و السويش ماكس | قاعة افندينا للبرامج و الشروحات التطويرية | قسم الهاكات و الأكواد و متطلبات المنتديات | ركن الصحة و العلاج بالاعشاب | ذوى الاحتياجات الخاصة | ركن التنمية البشرية | ركن الأسرة و المجتمع | ركن حواء | ديكورات افندينا | مطبخ افندينا | قاعة ادم | ركن الاطفال | الاقسام الادارية | الموضوعات المكررة و المحذوفة | الشكاوى | منتدى المشرفين | ادمن الموقع | دوار العمدة | دوار العمدة ~{((محمد أفندي))}~ | قهوة معاشاتى و مشاهداتى اليومية | الهلال الاحمر فى بورسعيد | الاشغال الفنية و الحرف و الصناعات اليدوية | البيئة و المجتمع | محكمة افندينا الغنائية | خواطر و اشعار محمد افندى | دوار ~{((محمد الهلالى))}~ | ركن المصرى افندينا للستالايت و الفضائيات والبرمجيات | كافيه المصرى افندينا | ملحمة أكتوبر شعب وجيش | بطولات وتضحيات جيل اكتوبر | يوتيوب وصور وثائقية | بطولات المخابرات العامة وحرب الجواسيس | قسم خاص للرسيفرات المتنوعة | استاد افندينا الرياضي | قسم الرياضة المصرية المحلية | الرياضات العالمية | قسم خاص بالسيارات والسباقات والدرجات النارية | المصارعة العالمية والبطولات الدورية | القلم الساخر وكتابات ومقالات للمشاهير | القسم الطبي العام | مصطبة افندينا للفضفضة | وكالة افندينا للدعاية والاعلان | قسم الاعلانات والدعاية المجاني | دوار ~{((سمير عثمان))}~ | معهد افندينا للعلوم و المعرفة | ركن علوم الفضاء والفلك | افندينا للمحمول والجوالات والهواتف | دوار العراقي ~{((بهجت الراوي))}~ | أسعار الذهب والعملات الاجنبية في مصر اليوم | ركن الفيديوهات للعلوم والمعرفة | افندينا للافلام الاجنبية والعربية بتحميل تورنت | افندينا للافلام الاجنبية | افندينا للافلام العربية | دوار ~{((الشاعر وليد حمدي))}~ | خيمة افندينا الرمضانية | المطبخ الرمضانى | مسابقات و فعاليات رمضانية | الاعجاز العلمي في القرآن الكريم | واحة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد | واحة الشيخ محمد صديق المنشاوى | واحة الشيخ مصطفى اسماعيل | واحة الشيخ محمود على البنا | اعلانات شركات الاستضافة | خطبة الجمعة نصوص مكتوبة و جاهزة | جروب الجيش القطرى الحر | فيسبوكنا كلنا | قسم سيرفرات افندينا IPTV- WEBTV والمشاهدة عبر الانترنت | دوار الاستضافه والمدونات | دوار الوفاء فى افندينا | دوار همس قلوب | ركن افندينا لتعليم اللغة الانجليزية | دوار عدنان للفن والفنون |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

upmsha3ry

  تصميم ليدر ديزاين