منتديات المصرى افندينا  


 
 
العودة   المصرى افندينا > ركن افندينا الصحي والطبي > القسم الطبي العام
القسم الطبي العام قسم مخصص للامراض وعلاجها والوقاية منها
 
 

 
 
الملاحظات
 
 


إضافة رد
 
 
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
#1  
قديم 12-05-2015, 01:14 AM
جمال مطاوع غير متواجد حالياً
Egypt     Male
SMS ~ [ + ]
لوني المفضل Orangered
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل : Jun 2014
 فترة الأقامة : 1750 يوم
 أخر زيارة : 19-06-2016 (09:54 AM)
 العمر : 50
 الإقامة : القاهرة
 المشاركات : 3,113 [ + ]
 التقييم : 35
 معدل التقييم : جمال مطاوع is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
W35 مــلــف شــامـــل عـن الأمــراض الـجـلــديــة / أعـراض / تشخيـص / عـلاج / وقـايــة




لكي نتكلم عن الأمراض الجلدية لا بد لنا منالتعرف على طبقات الجلد لدى الإنسان.


تشريح الجلد
مــلــف شــامـــل الأمــراض الـجـلــديــة أعـراض
الجلد :

هو الوسط الفاصل بين الأعضاء الداخلية للجسم والبيئة الخارجية ويكون الجلد حوالي 15% من الوزن الكلي لجسم الإنسان إن للجلد وظائف حيوية وبدونه لا يمكن أن تدوم الحياة.
وظائف الجلد:
1- مقاومة الصدمات التي يتعرض لها جسم الإنسان وذلك بسبب المرونة الخاصة التي تتميز بها طبقات الجلد.
2- الجلد ستار يمنع من دخول المواد الضارة إلى داخل الجسم مثل الجراثيم وبعض المركبات السامة.
3- يمنع الجلد خروج السوائل من الأنسجة الداخلية إلى الخارج إلا تحت ظروف معينة.
4- تنظيم درجة حرارة الجسم:
وذلك عن طريق الشعيرات الدموية والغدد العرقية. ففي الصيف مثلاً حيث ترتفع درجة حرارة الجو تزداد كمية العرق ويؤدي ذلك إلى تلطيف درجة حرارة الجسم عن طريق تبخر العرق. أما في الشتاء فعندما تنخفض درجة الحرارة الخارجية تزداد الدورة الدموية بالجلد وبالتالي تُحفظ درجة حرارة الجسم ثابتة.
5-بالجلد مراكز الإحساس بالألم. وهنا يتجلى الإعجاز القرآني الذي بين ذلك منذ أكثر من أربعة عشر قرناً إذ تبين الآية الكريمة "كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب". كما أن بالجلد مراكز الإحساس باللمس والحرارة والبرودة وذلك لوجود شبكة معقدة من الأعصاب والشعيرات لكل منها وظيفة تؤديها.
6-الجلد مركز هام لإخراج المواد الضارة من الجسم، مثل الأملاح الزائدة وذلك بواسطة الغدد العرقية التي قد تفرز في بعض الحالات أكثر من لترين من السوائل خلال ساعة من الزمن وذلك تحت ظروف معينة.
7-حماية سطح الجلد والمحافظة على حيويته:
يحتوي الجلد على الغدد الدهنية التي تكون إفرازاتها وسطاً حامضياً يحمي سطح الجلد من الجراثيم، وبالتالي فإن الغدد الدهنية والعرقية تعمل كمظلة واقية للجلد من المؤثرات الخارجية.
8-تزويد الجسم بفيتامين د الذي له دور هام على حيوية ونمو أنسجة الجسم المختلفة:
يُخزن فيتامين د بأنسجة الجلد على شكل خامل: وتحت ظروف معينة عند التعرض لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية) يتحول فيتامين د الخامل إلى مركبات نشطة من فيتامين د، حيث تمتصها الدورة الدموية وتوزعها على أنحاء الجسم المختلفة.
9-وقاية الجسم من الأشعة الضارة التي قد تؤذي الجلد أو قد تسبب سرطان الجلد. ويتم ذلك بواسطة الخلايا الملونة الموجودة بخلايا الجلد (خلايا الميلانوسايتس) التي تنتج مادة الميلانين، وهذه هي التي تعطي الجلد والشعر اللون، لذلك فإن ذوي البشرة الداكنة أكثر مقاومة لأثر أشعة الشمس من ذوي البشرة الفاتحة.
10-الجلد مرآة الجسم الذي يظهر عليها الصور المختلفة للمؤثرات الخارجية كما هو الحال عند الخوف أو الفرح أو السلوك الجنسي.
وكذلك عند الإصابة
ببعض الأمراض الداخلية
التي قد يظهر أعراض لها على سطح الجلد.
طبقات الجلد :
يتكون جلد الإنسان من طبقتين رئيسيتين:
1- الطبقة السطحية:

وهي الطبقة الخارجية للجلد والتي تفصل الجسم عن المؤثرات الخارجية المحيطة به، وسمك هذه الطبقة حوالي 0.2 مم وبها الخلايا التي تجدد أنسجة الجلد باستمرار وهذه الخلايا تسمى "الكيراتينوسايتس" وكذلك الخلايات التي تلون الجلد.
إذا نظرنا إلى سطح الجلد بعدسة مكبرة فإننا نلاحظ وجود العديد من المسامات بها. بعض هذه المسامات يخرج منها الشعر من تحت سطح الجلد وتعتبر كذلك فوهة للغدد الدهنية أما المسامات الأخرى فهي مخارج الغدد العرقية.
ورغم أن بصيلات الشعر تتواجد نهاياتها بالطبقة السفلية للجلد "الأدمة"، إلا أن خلايا الطبقة السطحية هي التي تكون بصيلات الشعر. يتصل بكل بصلة من بصيلات الشعر غدة دهنية على مناطق معينة من الجسم مثل الوجه، فروة الرأس، الصدر والظهر وكذلك على المنطقة التناسلية.
خلايا الطبقة السطحية للجلد في عملية هدم وبناء واستبدال وتجديد مستمر بواسطة الخلايا المتخصصة. لذلك فإذا أثر مؤثر خارجي على الطبقة السطحية وتقشرت خلاياها كما يحدث بعد الإصابات أو الجروح، فإن المنطقة النامية تنشط وتعوض الخلايا القديمة المستهلكة.
ومن مميزات الطبقة السطحية للجلد كذلك بأن لها المقدرة الكبيرة على التحكم بكمية الماء التي يفقدها الجلد أو التي يحتفظ بها، فمثلا عندما تنخفض الرطوبة النسبية في الجو كما هو الحال في المناطق الصحراوية والجافة، فإن الطبقة السطحية تفقد كمية من الماء أكثر من التي تصلها من الطبقات السفلية للجلد، لهذا يحدث جفاف بالجلد ويؤدي أحياناً إلى تشقق الشفاه والأكف والكعبين. وبالعكس ففي المناطق الرطبة حيث تزداد الرطوبة النسبية في الجو، فإن الطبقة السطحية من الجلد تمتص الماء من الهواء الرطب وبذلك يكون سطح الجلد طرياً وناعماً، ويحدث نفس الشيء بعد الاستحمام.
تختلف سماكة الطبقة السطحية للجلد من مكان لآخر فأكثرها سماكة على الأكف والكعبين لأن هذه أكثر تعرضاً للمؤثرات الخارجية من غيرها.
الأدمة
مــلــف شــامـــل الأمــراض الـجـلــديــة أعـراض


هي الطبقة السفلى من سطح الجلد وتتكون من ألياف وأنسجة مطاطية سميكة تعطي الجلد المرونة والقوة.


وتحوي هذه الطبقة الأوعية الدموية وشبكة معقدة من الأعصاب المسؤولة عن الإحساس بالألم، اللمس، الحرارة، البرودة والضغط كما تحوي الغدد العرقية التي تفرز بالإضافة إلى الماء أملاح الصوديوم والبوتاسيوم ومواد أخرى. وللغدد العرقية دور هام في تلطيف درجة حرارة الجسم والتخلص كذلك من المواد الضار..
أمراض الحساسية
ما هي الحساسية

يمكن تعريف الحساسية بصفة عامة
بأنها حالة من التغييرات الكيميائية التي تحدث نتيجة تعرض الجسم إلى مؤثرات خارجية
أو داخلية تؤدي إلى طفح جلدي أو بثور أو فقاقيع أو تسلخات بالجلد ومصحوبة بالحكة أو بأعراض أخرى تعتمد على المكان الذي حدث به ذلك المؤثر.
ماذا يحدث بالجسم نتيجة هذه المؤثرات؟

يعتمد ذلك على قوة المؤثر وعلى مدى رد فعل الجسم له وعلى مدى المناعة والمقاومة التي يتصدى بها الجسم لذلك المؤثر.
في هذه الحالة يتصدى جهاز المناعة بجسم الإنسان متمثلاً في خلاياه اللمفاوية (اللمفاوسايتس). وبقدر ما يكون المؤثر قوياً بقدر ما يزداد نشاط تلك الخلايا. إذ قد تتجمع الخلايا اللمفاوية خارج الأوعية الدموية حتى تتصدى وتقاوم عن كثب. ونتيجة لذلك الصراع بين الخلايا اللمفاوية والمؤثر تحدث التغييرات التي ينتج عنها الأعراض المختلفة للحساسية.
ما هي أعراض الحساسية؟

أعراض الحساسية متنوعة ومتباينة إذ تظهر تلك الأعراض على الجلد أو تصاحبها أعراض أخرى نتيجة تأثر الأعضاء الداخلية مثل الجهاز التنفسي.
(أ) الحساسية الحادة:

تظهر أعراض الحساسية الحادة
عادة مباشرة بعد التعرض للمؤثر.
أعراضها:

إحمرار بالجلد وظهور بثور أو فقاقيع أحياناً، وقد تتسلخ ويتبعها حكة قوية وغالباً ما تؤثر على مساحة واسعة من الجلد. قد يصاحب الحساسية الحادة بالجلد أعراض أخرى مثل ارتفاع بدرجة حرارة الجسم وألم بالمفاصل.
لا تلبث الحساسية الحادة مدة طويلة إلا إذا صاحبها مضاعفات خاصة مع استمرار التعرض للمؤثر وتبقى في عملية مد وجزر، فتارة يتغلب المؤثر وتظهر الحساسية الحادة وتارة أخرى قد يتغلب الجسم فتخف حدة الحساسية.
(ب) أما إذا كان المؤثر أقل من المرحلة الأولى وكانت النتيجة لصالح جهاز المناعة نسبياً فإن مقاومة الجسم تتغلب.
ولذا فإن الحساسية الحادة تبدأ في الانحسار تدريجياً، إذ يخف الطفح الجلدي والأعراض الأخرى المصاحبة مثل الحكة.
(جـ) الحساسية المزمنة:

يستمر هذا النوع من الحساسية لمدة طويلة ويبقى الجسم في حرب سجال وصراع مستمر مع المؤثر الخارجي أو الداخلي. وقد تمضي شهور أو سنوات عديدة قبل أن يتخلص الجسم من تلك الحساسية إما بجهد ذاتي أن بمعونة خارجية مثل تعاطي العلاجات أو الإمتناع عن التعرض لذلك المؤثر.
في هذا النوع من الحساسية، يعاني المصاب من الحكة المزمنة وتزداد نتيجة للهرش المستمر سماكة الجلد بالمنطقة المصابة وقد تظهر أعراض أخرى.
ومن الممكن أن تظهر الحساسية المزمنة منذ البداية أو قد تكون مرحلة تتبع الحساسية الحادة.
بعض أنواع من الحساسية قد تظهر لها أعراض أخرى، إذ قد يصاحبها ضيق بالتنفس للإناث بالعين أو أعراض حساسية بالأنف مثل العطس المستمر أو أعراض متباينة تعتمد على مكان الحساسية.
ما هي المؤثرات التي تسبب الحساسية؟

يمكن أن يؤدي أي مؤثر داخلي أو خارجي إلى ظهور مرض الحساسية. وفي بعض الأحيان لا يمكن تحديد المسبب، فقد يضني معرفة ذلك الطبيب والمريض معاً، رغم إجراء العديد من الفحوصات المخبرية أو إختبارات الحساسية المختلفة.
وتجاوزاً يمكن القول "بأن كل ما تحت الشمس بما فيها الشمس قد يكون سببا لأمراض الحساسية".
وسأبين هنا بعض أنواع المؤثرات التي تسبب أمراض الحساسية:
1- المواد الغذائية:

المعلبات: إما من تأثير المواد الغذائية نفسها أو من المواد الداخلة في عملية التعليب أو من نفس العلب.
المواد الغذائية الملونة: خاصة التلوين الصناعي لبعض الأغذية والمشروبات.
بعض أنواع البروتينات مثل الأسماك، الأجبان، البقوليات البيض وغيرهما.
المشروبات: مثل عصير المانغو والفراولة والكولا.
2- الملابس والمفروشات:

مثل الصوف، الحرير، النايلون والريش.
3-العقاقير الطبية:

وهي كثيرة ومتنوعة سواء الموضعية منها أو التي تصل إلى الجسم مثل مركبات البنسلين والسفا.
4-العطور ومواد التجميل
5-المعادن مثل الذهب، الكروم، الحديد والنحاس.
6- مشتقات البترول:
مثل الديزل والبنزين والقار.
7- المطهرات والمنظفات:
مثل أنواع الصابون المختلفة وغيرها.
8- الحشائش والشجيرات والأزهار
9- مواد البناء:
مثل الأسمنت والدهانات المختلفة.
10- الغبار: وبعض أنواع الطحالب والفطريات وحشرة العث التي تتواجد خاصة في البيوت القديمة والأماكن المهجورة.
تؤثر تلك على الجهاز التنفسي فتؤدي إلى حساسية بالأنف وضيق بالتنفس.
ما هي أنواع الحساسية الجلدية؟

هنالك العديد من الأنواع التي وإن اختلفت في السبب إلا أن الأعراض تكون في الغالب متشابهة من حيث حدوث الطفح الجلدي والحكة. إما أن تكون الحساسية موضعية تظهر على المكان الذي تعرض لمؤثر خارجي أو شاملة لمناطق مختلفة من الجسم.
حساسية الأطفال :

أمراض الحساسية في الأطفال إما أن تكون مكتسبة نتيجة العوامل المختلفة التي يتعرض لها الأطفال بعد الولادة أو وراثية يرثها الأبناء عن أحد الأبوين أو الأجداد.
ومن خصائص الحساسية الوراثية
في الأطفال ما يلي:

(أ) غالباً ما تظهر في سن الطفولة على شكل طفح جلدي للإناث على جلد الطفل بعد الولادة خاصة على مناطق الوجه والأطراف مصحوبة بالحكة التي قد تؤثر على الطفل بدرجة كبيرة.
(ب) قد يصاحب الحساسية الوراثية ضيق بالتنفس أو أعراض أخرى الجهاز التنفسي. ويكون الطفل في هذا النوع من الحساسية أكثر استجابة للمؤثرات النفسية والعوامل الفيزيائية مثل الحرارة والبرودة، ويكون معرضاً كذلك للإصابة بأنواع أخرى من الحساسية أكثر من غيره من الأطفال. والسبب في حدوث مرض الحساسية الوراثية في الطفل هو ليس المؤثر فقط بل الاستعداد الفطري نتيجة عامل الوراثة الذي يؤدي إلى زيادة استجابته لتلك المؤثرات، وعدم مقدرته على التعامل معها ومقاومتها كما يحدث في الأحوال العادية بين الأطفال الذين لم يرثوا تلك الصفات.
تبدأ الحساسية الجلدية عادة على الوجنتين وقد تستقر في تلك المنطقة لمدة طويلة والطفل في معاناة مستمرة، وتظهر هذه على شكل إحمرار وطفح جلدي على الوجه وقد تظهر بثور وفقاقيع تتسلخ ويخرج منها سائل أصفر اللون، ويصبح الطفل قلقاً دائم البكاء فيفرك وجهه بالمخدة، أو يهرش بيديه، وينشب أظافره في تلك المنطقة، وبالتالي يزداد أمره سوءً، وتؤثر بذلك على حالته النفسية والصحية، إذ يفقد الكثير من وزنه. وقد تنتشر الحساسية لتشمل منطقة الساعدين وخلف الركبتين أو إلى مناطق أخرى من جسمه.
قد تستمر هذه الحالة عادة حتى السنة الثانية من عمر الطفل وفي بعض الحالات إلى سن العاشرة أو لمدة طويلة. وفي هذه المرحلة تزداد سماكة الجلد في مناطق الإصابة ويصبح مكان الحساسية جافاً نتيجة تحسن مقاومة الطفل نسبياً، وتظهر بعض البثور والطفح الجلدي مصحوبة بالحكة. وتزداد أو تقل حدة تلك الأعراض نتيجة عوامل مختلفة يتعرض لها الطفل.
بالإضافة استطاع الجسم بعد حين أن يكّون المناعة والدفاع الكافي لمقاومة تلك المؤثرات الداخلية أو الخارجية، فإن الحساسية قد تختفي تدريجياً أو يكون أثرها محتملاً بعد ذلك.
ملاحظة:

يجب الحذر من تطعيم الأطفال بلقاح ضد مرض الجدري أثناء إصابته بالحساسية الجلدية خاصة عندما تكون حادة إذ أن ذلك قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة للطفل.
ما هي الخطوات التي يجب اتباعها لرعاية الأطفال المصابين بأمراض الحساسية؟

1- إن إصابة الأطفال بإمراض الحساسية في هذا السن المبكر قد تسبب الكثير من الضيق للوالدين وهم يرون طفلهم يقاسي من الحساسية ومشاكلها. لهذا فإن على الوالدين دوراً هاماً إذ عليهم التحلي بالصبر وحسن التصرف والالتزام بتعليمات الطبيب بكل دقة. فكما ذكرت سابقاً: يصاب الطفل الذي يشكو من مرض الحساسية بقلق ويكون دائم البكاء خاصة بالليل لأن وطأة الحساسية تشتد على الأطفال عادة في ذلك الوقت نتيجة مؤثرات خارجية مثل الدفء، وبعض الملابس والأغطية الصوفية والمخدات التي تحوي مركباتها على مادة الصوف أو النايلون أو الريش.
لذا يجب على الوالدين ألا يظهرا تضايقهم عند إزعاج الطفل لهم وإيقاظهم من النوم. لأن الأطفال رغم صغر سنهم قد يستطيعوا تمييز الجو العائلي القلق، ويؤثر ذلك على نفسية الطفل وقد تزيد الأمور تعقيداً.
2- عدم إعطاء الأطفال العلاجات جزافاً أو المحاولة الاستعانة بالصيدليات لشراء العديد من مراهم الحساسية أو استعمال المراهم والأدوية التي صرفت في السابق لأحد أفراد الأسرة، إذ قد يكون لذلك مضاعفات خطيرة. فبعض المراهم والمركبات الموضعية للجلد قد تزيد من تعقيد الأمور. حيث أن التعامل مع الأمراض الجلدية خاصة في الأطفال تحتاج إلى فن وخبرة وإطلاع واسع.
إن العلاجات الموضعية كثيرة، ومتعددة، كما أن النوع الواحد من تلك المركبات يوجد على صور مختلفة من ناحية التركيز أو قد يحوي على مركبات مختلفة. وتتباين كذلك الحالة التي يوجد عليها ذلك المركب مثل المراهم والكريمات والمستحلبات أو السوائل. ولكل استعمالاته ويعطى تحت ظروف معينة حسب نوع الحساسية التي يعاني منها الطفل.
ورغم أن مركبات الكورتيزون الموضعية هي أكثر العلاجات التي تصرف لأمراض الحساسية، إلا أن استعمالها يجب أن يكون تحت إشراف دقيق والإلتزام الكامل بإرشادات الطبيب، إذ أن استعمال تلك لمدة طويلة أو بتركيز قوي قد يؤثر بدرجة كبيرة على الجلد وعلى الحالة الصحية للطفل كذلك.
ومن المضاعفات التي تُسببها مركبات الكورتيزون ما يلي:

(أ) تورم بالجسم خاصة على الوجه يصبح دائري الشكل ويُسمى "Moon Face".
(ب) نخرٍ بالعظام.
(جـ) قد تسبب ارتفاع ضغط الدم.
(د) استعمال مركبات الكورتيزون لمدة طويلة قد يؤدي إلى مرض السكري.
(هـ) هبوط في وظائف الغدد الفوق كلوية وقد تسبب الوفاة.
(و) ظهور بثور على الجلد تشبه حبوب الشباب.
كما أن مركبات الكورتيزون الموضعية مثل المراهم وغيرها قد يكون لها مضاعفات كذلك خاصة الأنواع المركزة وإذا استعملت لمدة طويلة فتؤدي إلى مضاعفات موضعية بالجلد كما أنها قد تُمتص من سطح الجلد وتصل إلى الدورة الدموية وتسبب بذلك مضاعفات أشد وأعظم خاصة بين الأطفال.
ومن مضاعفات مركبات الكورتيزون الموضعية:
(أ) حدوث تسلخات بالجلد خاصة على ثنايا الجلد، وذلك على المنطقة التناسلية بالذات والإبط.
(ب) تلييف بأنسجة الجلد ويصبح بذلك رقيقاً وتظهر شعيرات دموية تحت الجلد خاصة على الوجه. لهذا يجب الحذر جداً من استعمال مركبات الكورتيزون خاصة المركز منها على منطقة الوجه.
(جـ) حدوث ندبات على سطح الجلد وتظهر على شكل خطوط حمراء اللون. لا يلبث وأن يتغير لونها إلى الأبيض.
(د) ظهور بقع فاتحة اللون تشبه مرض البهاق مكان استعمال المراهم المتكرر خاصة الأنواع المركزة.
كما أود أن أشير إلى بعض المركبات الموضعية التي تستعمل لعلاج الحساسية، مثل الكريمات أو المستحلبات، قد لا تكون العلاج المناسب لحالة من الحساسية بينما مراهم ذلك المركب هي التي تعطي النتيجة المطلوبة. فمثلاً تستعمل الكريمات والمستحلبات إذا كانت الحساسية من النوع الرطب والجلد متسلخاً يخرج منه بعض السوائل، والهدف من هذه المركبات في تلك الحالات تجفيف الحساسية. أما المراهم فلها دور مخالف تماماً، إذ تستعمل للمحافظة على رطوبة الجلد وعدم فقده للسوائل. فلو استعملت الكريمات لتلك الحالة قد تزيد من جفاف الجلد، وبالتالي تزيد من مضاعفات الحساسية. كذلك المراهم إذا استعملت للحساسية الرطبة المتسلخة فإنها ستؤثر على الحساسية وتقلل من فرصة جفافها والتآمها وقد تزيد من مضاعفاتها.
كما أن بعض مراهم الحساسية قد تسبب أيضاً حساسية بالجلد. لذلك لا أنصح مطلقاً باستعمال مركبات البنسلين أو السلفا أو النيومايسين أو المراهم المخدرة لما قد تسببه تلك الأنواع من تحسس للجلد.
وبهذا قد يعاني الطفل من حساسية جديدة
مفتعلة من تلك المركبات
أولئك إلى مشكلته الرئيسية.
إن كثيراً من أمراض الحساسية يصعب علاجها أو قد يتأخر لمدة أطول من اللازم نتيجة سوء المعالجة من البداية. وبهذا يتضرر الطفل من أقرب الناس إليه من حيث لا يشعرون.
3- المحافظة على نظافة الجلد دون إفراط
أو تفريط.
(أ) الاستحمام الزائد للطفل:

قد يكون ضاراً في بعض حالات الحساسية
إذ أن كثرة الاستحمام خاصة باستعمال الصابون الغير مناسب يؤدي إلى مزيد من جفاف الجلد خاصة في المناطق الصحراوية الجافة. لذا يجب أن تراعي الأمهات ذلك وتلاحظ جلد الطفل بين فترة وأخرى. ويجب عدم استعمال ليف الإسفنج أو الأنواع الخشنة منها إذ من الأفضل استعمال ليفة من القطن الناعم.
(ب) كما يجب تنشيف جلد الطفل برقة بعد الحمام وعدم فركه بعنف خاصة بالفوط الخشنة أو التي تحوي مركبات النايلون.
كما يجب عدم استعمال مناديل الورق لتنشيف الجلد إذ أن بعضها يكون خشناً أو يحوي على بعض أنواع من العطور أو المركبات الأخرى التي تؤثر على جلد الطفل.
(جـ) دهان جلد الطفل بعد الاستحمام مباشرة بزيت خاص بالأطفال وهذا يفيد كثيراً خاصة ذوي البشرة الجافة.
(د) حمامات السباحة:

لا يمنع الطفل المصاب بمرض الحساسية من الاستحمام في برك السباحة إلا إذا ثبت فعلاً ظهور مضاعفات بعد ذلك.
يجب ملاحظة أن تكون نسبة القلوية والحامضية متعادلة بماء البرك حوالي (7). كما أن نسبة الكلورين يجب أن تكون معتدلة، ويمكن الكشف على ذلك بمركبات خاصة يزود بها أصحاب المسابح.
وعلى الطفل أن يأخذ حماماً بالماء العادي مباشرة بعد خروجه من المسبح وألا يترك الماء يجف على الجلد. إذ قد تترسب بعض الأملاح والمركبات الأخرى التي قد تؤثر عليه.
2- الحفائظ:
(أ) يجب اختيار النوع المناسب وأن يكون سطح الحفائظ الملابس لجلد الطفل من القطن الذي يمتص الإفرازات وليس من النايلون الذي يعمل على حجزها. وقد تسبب تلك حساسية مؤذية للطفل، تستمر لمدة طويلة وتؤدي إلى مزيد من التسلخات والالتهابات الجرثومية والفطرية.
(ب) يجب تغيير الحفائظ باستمرار ومباشرة بعد أن يبتل الطفل. وليس معنى وجود الحفائظ أن يُلف بها الطفل لتبقى على جلده طول اليوم. وإن كان ذلك يريح بعض الأمهات والمربيات إلا أن الأمومة تقتضي التضحية في سبيل راحة الوليد.
كما أنصح بترك الطفل فترة بدون ذلك الوثاق الذي قد يسبب له بعض المضايقات.
3- الملابس والأغطية:
(أ) عدم المبالغة في تلبيس الطفل وتدفئته، إذ أن الدفء الزائد قد يؤدي إلى مردود عكسي والى زيادة العرق الذي يثير الجلد لما يحويه من أملاح وغير ذلك.
(ب) عدم استعمال ملابس النايلون أو الحرير أو الصوف مباشرة على جلد الطفل المصاب بمرض الحساسية وإذ كان ولابد من استعمال تلك الأنواع فيجب أن يلبس تحتها ملابس قطنية داخلية حتى تحمي جلده من تأثيرها.
(جـ) يفضل استعمال مخدة من القطن وليس من الريش أو النايلون حتى لا تؤذي جلد الطفل عند احتكاكه بها أو أن تغطي المخدة بالقماش المصنوع من القطن الناعم.
(د) عند غسل ملابس الأطفال يجب شطفها جيداً حتى يمكن التخلص من رواسب الصابون والمنظفات الأخرى، خاصة الملابس الداخلية والجوارب. إذ قد تذوب تلك الرواسب مع العرق وتؤدي أحياناً إلى الحساسية. ويتم التخلص من رواسب صابون الغسيل، وذلك بنقع الملابس بعد غسلها في الماء وتركها لمدة من الزمن، وممكن أن يضاف إلى الماء بعض نقط من عصير الليمون أو الخل الأبيض حيث تساعد تلك على ترسب مركبات الصابون. ومن ثم تشطف الملابس جيداً بالماء.
4- الحذر من استعمال العطور خاصة المركز منها مباشرة على جلد الطفل، وترش هذه عند الضرورة على الملابس فقط.
5- عدم استعمال المطهرات المختلفة إلا تحت إشراف الطبيب.
6- المدرسة:
لا يمنع وجود مرض الحساسية من أن يباشر الطفل حياته العادية كأي طفل آخر، ويجب أن يبلغ ذلك إلى إدارة المدرسة بتقرير من الطبيب المعالج. وأن هذه الحساسية ليست معدية، ولا تؤثر على أقرانه، ويجب أن يعمل المدرس جهده على توفير جو طبيعي للطفل داخل الفصل حتى لا يؤثر ذلك على حالته وبالتالي قد تسبب له مضاعفات نفسية وعصبية.
ويجب الإشارة بأن الطباشير قد يؤثر على بعض أنواع الحساسية لهذا يجب على المدرس مراعاة ذلك بأن يُجلس الطفل بعيداً عن السابوره، وفي مكان جيد التهوية بعيداً عن التيارات الهوائية.
7- عدم ترك الطفل بأن يزحف على السجاد، خاصة إذا كان عاري الساقين، إذ قد يسبب الصوف والنايلون المصنوع منه السجاد مضاعفات له.
8- الحشائش والزهور:
بعض أنواع الحساسية تنشط في فصل الربيع، أو في أوقات انتشار حبوب اللقاح، أو من تأثير ملامسة الشجيرات، أو الثييل. لهذا يجب ملاحظة ذلك وإبعاد الطفل بقدر الإمكان عن تلك المؤثرات.
9- التوترات النفسية والعصبية:
إن للعوامل النفسية والعصبية أثراً هاماً على أمراض الحساسية، فرغم ما قد يسببه الطفل من إجهاد وأرق للوالدين إلا أن عليهم التحلي بالصبر والاحتمال وسعة الصدر، حتى يستطيع الطفل العيش في جو هادئ بعيداً عن التوترات المستمرة. وأن يزرعوا في نفسه الثقة والطمأنينة، ولابد من تعاون الأسرة بأكملها خاصة أخوانه، وليس ذلك من باب الشفقة بل بالمحبة والإحترام المتبادل من الجميع حتى يكونوا عوناً له حتى يستطيع أن يتخطى تلك المحنة.
10-الإجازات:
العطل الأسبوعية والإجازات السنوية وإن كانت ضرورية للأصحاء فكيف بالنسبة لمرضى الحساسية، فكثيراً من تلك الحالات تتحسن حتى بدون علاج أثناء الإجازة.
11-غرفة نوم الطفل:
يجب أن تكون حسنة التهوية ودرجة حرارتها مناسبة (حوالي 27 درجة مئوية). إذ أن الحرارة الزائدة أو البرودة الشديدة، قد تؤثر على مرض الحساسية. كما أن للرطوبة أثراً كذلك، ففي المناطق الصحراوية الجافة يفضل استعمال جهاز لترطيب الهواء خاصة إذا كان الطفل يشكو من جفاف بالجلد. ويمكن استعمال بخار الماء ليؤدي نفس الغرض.
كما يجب ملاحظة بأن نباتات الزينة التي تستعمل داخل المنازل خاصة المزهر منها قد تؤثر على حساسية الطفل.



كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك




lJJgJJt aJJhlJJJg uJk hgHlJJvhq hgJ[JgJJ]dJJm L HuJvhq jaodJw uJgh[ ,rJhdJJm lJJgJJt hgHlJJvhq hgJ[JgJJ]dJJm




 توقيع : جمال مطاوع


رد مع اقتباس
قديم 12-05-2015, 01:15 AM   #2


الصورة الرمزية جمال مطاوع
جمال مطاوع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 العمر : 50
 أخر زيارة : 19-06-2016 (09:54 AM)
 المشاركات : 3,113 [ + ]
 التقييم :  35
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Orangered
افتراضي رد: مــلــف شــامـــل عـن الأمــراض الـجـلــديــة / أعـراض / تشخيـص / عـلاج / وقـايــ




12- الحيوانات الأليفة:
قد يكون لها دور هام كذلك. إذ أن شعر القطط والكلاب وغيرهما قد يزيد من مضاعفات الحساسية وقد تكون سبباً لها. كما أن ريش عصافير الزينة قد يؤثر كذلك على مرض الحساسية.
13- الغبار:
إن للغبار أثراً هاماً على أمراض الحساسية خاصة حساسية الجهاز التنفسي. ويجب ملاحظة ذلك جيداً في البيوت القديمة، إذ يجب رش الغرفة بالماء قبل كنسها حتى لا يتأثر الغبار. ويجب تنظيف زوايا الغرف جيداً حيث يترسب بها الغبار. وكذلك بعض أنواع طفيليات عث الغبار المنزلي الذي له أثر هام جداً على حساسية الجهاز التنفسي. كما يفضل عدم تغطية أرضية الغرفة بالسجاد والموكيت. لأن ذلك يجمع الغبار ويصعب التخلص منه أحياناً، أولئك إلى الآثار المباشرة لمركبات السجاد على حساسية الطفل. لهذا يستحسن أن تغطى أرضية غرفة الطفل بمادة صلبة مثل الخشب أو الفنيل.
14- مزيلات الروائح والبخاخات ضد الحشرات:
يجب استعمالها بحذر شديد في المساكن وعدم رشها بالقرب من غرفة المصاب بمرض الحساسية وإذ كان ولابد من الرش فيجب تهوية الغرفة جيداً قبل دخول الطفل إليها.
15- الحكة:
أهم أعراض مرض الحساسية هي الحكة التي قد تكون مضنية للطفل. وقد يسبب جروحاً لنفسه، إذ ينشب دائماً أظفاره بالجلد وتظهر آثار ذلك واضحاً. لهذا فمن المهم جداً المحاولة على تخفيف الحكة حتى تهيء الفرصة لالتأم الجلد.
لذلك يجب اتباع التعليمات الآتية:
(أ) مراجعة الطبيب المختص والإلتزام بتعليماته.
(ب) تقليم أظافر الطفل جيداً.
(جـ) استعمال كفوف قطنية للطفل، أو لف الأيدي بالقماش حتى لا يؤذي جلده عند الهرش، ويمكن استعمال ملابس خاصة مقفلة الأكمام ولا تسمح بظهور الأصابع.
(د) إيجاد جو هادئ للطفل بعيداً عن التوترات.
(هـ) التسلية:
محاولة تسلية الطفل. ولكل سن ما يناسبه من وسائل التسلية المختلفة، وذلك إما بالألعاب أو الرياضة أو المطالعة. فلابد من إشغاله بدلاً من أن يتسلى على جلده بالحكة المستمرة. فكلما زاد الطفل في هرش الجلد كلما شعر بالراحة وكلما سبب بذلك لنفسه كثيراً من الأذى.
16- تغذية الطفل:
بعض أنواع الأطعمة والمشروبات قد تسبب حساسية الطفل. وبالتعاون مع الطبيب المعالج يمكن أحياناً تحديد تلك الأصناف وتجنبها بعد ذلك. ولكن يجب ملاحظة أن ليس كل نوع من الحساسية يُسببها الحليب والبيض والموز والسمك كما يعتقد البعض، إذ أن حجب هذه الأطعمة عن الأطفال قد تؤثر على نموه. ولكن إذا ثبت فعلاً بأن لها علاقة فلابد من الاستعانة بمواد غذائية أخرى ذات قيمة غذائية تعوض تلك الأصناف. كما أنه لا يفضل إعطاء البرتقال ليأكله الطفل مباشرة ويجب عصره أو تقطيعه له إذ أن ملامسة قشر البرتقال أو ما يتساقط من العصير على الجلد قد يسبب حساسية موضعية حول الفم.

أمراض الحساسية الموضعية :

ذلك النوع من الحساسية الذي يحدث نتيجة تكرار تعرض الجلد لمادة معينة وتسبب الحساسية. وسوف اكتب هناالعوامل التي تؤدي إلى أمراض الحساسية الموضعية على فروة الرأس وكذلك بعض أنواع الحساسية الموضعية التي تنشأ نتيجة تكرار تعرض الجلد لمؤثر يسبب بعد ذلك حساسية على المنطقة التي تعرضت لذلك المؤثر. والمؤثرات التي تؤدي إلى ظهور الحساسية الموضعية كثيرة ومتنوعة.
حساسية الغذاء
الحساسية الغذائية من أكثر الأمراض شيوعاً بين الأطفال، فالمظلّة الكبرى لمصطلح " الحساسية" يدلّ على ردّ فعل الجهاز المناعي على مسبّبات الحساسية أو مهيّجاتها
وفي حالة الحساسية الغذائية فإنّ بعض المواد الغذائية قد تكون عاملاً أساسياً من مسبّباتها كـ: البيض، الحليب، فول الصويا، الفول السوداني، المكسّرات، السمك والمحار.
ومن الأعراض الخفيفة

التي يمكن ملاحظتها عند الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية:
القيء، الطفح الجلدي، الغثيان، الإسهال، التنّفخ وغيرها، وهذه الأعراض تظهر حتى ولو كانت الحساسية في أبسط حالاتها.
وفي حالة تعرّض طفلك إلى الحساسية الغذائية لأحد أنواع الطعام، فمن المحتمل أيضاً أن يصاب بالحساسية من الأطعمة ذات الصلة بذلك النوع، وتعرف هذه الظاهرة طبيّاً باسم "cross-reaction"، فعلى سبيل المثال إذا حدثت الحساسية بسبب الفول السوداني، فإنّها ستحدث أيضاً بسبب فول الصويا، الفاصولياء الخضراء والبازلاء.

حساسية الغذاء(food allergy)
مقارنة بعدم التحمل الغذائي
(food intolerance)

الحساسية الغذائية
(food allergy) تنطوي في مفهومها البسيط على مهاجمة الجهاز المناعيّ وفي المقابل يأتي عدم التحمل الغذائي
(food intolerance)
ليدلّل على عجز الجسم عن القيام بعملية معالجة الطعام بشكلها الصحيح.
ومن الأعراض المصاحبة لعدم التحمل الغذائي والتي يمكن أن تظهر على طفلك:

الانتفاخ، الغازات أو الإسهال
أمّا أعراض الحساسية الغذائية غالباً ما تكون أكثر حدّة، وقد تسبّب خطراً على الحياة.
وعدم التحمل الغذائي لا تكون الإصابة به غالباً حادة

ويمكن الوقاية منه بتجنّب تناول بعض المواد الغذائية التي تعدّ عاملاً مهمّاً من عوامل حدوثه.
الأسباب
كالحساسية التي تصيب الأنف عادة، تعرّف الحساسية الغذائية على أنّها ردّ فعل الجهاز المناعي على مسبّبات الحساسية لدى الجسم، ويعدّ تناول المواد الغذائية المحتوية على البروتين السبب الأهم في حدوثها، لأنّ ذلك يؤدي إلى قيام الجسم بإنتاج أجسام مضّادة لمحاربة الحساسية عن طريق نشر مادة كيميائية تدعى "mediator" هذه المادة لها تأثير كبير على الجلد، الحلق، الشعب الهوائية الأمعاء والقلب.
الحساسية الغذائية قد تكون خطرة إلى درجة إعاقة التنفس عند طفلك، لذا فإنّ من المهم جدّاً أن تتبّع حساسية طفلك بمنتهى الرعاية وفي كلّ الأوقات.

أكثر الأطعمة المسبّبة للحساسية الغذائية شيوعاً

  • زبدة الفول السوداني
  • البيض
  • السمك والمحار
  • القمح
  • فول الصويا
  • المكسّرات بأنواعها المختلفة مثل:
  • (اللوز، الكاشو، الكستناء، البندق، والماكاديميا، الجوز الأمريكي، الصنوبر، الفستق، وجوز عين الجمل
  • الفواكه مثل:
  • (الموز، الفراولة، الكرز، المشمش والبابايا)
الأعراض البسيطة
  • الحكّة والطفح الجلدي والفقاعات الضاربة إلى الحمرة
  • تورّم في الشفتين والفم
  • تقلّصات في البطن، غثيان، تقيؤ وإسهال
  • إدماع مع حكّة في العيون
  • سيلان الأنف أو إنسداده
الأعراض الحادة التي تتطلّب إشرافاً طبيّاً فورياً
  • ضيق في التنفّس
  • اختناق في الحلق
  • دوخة أو دوار خفيف
  • دقات قلب سريعة وغير منتظمة
  • صعوبة في التنفّس
  • فقدان الوعي
التشخيص
طبيب الأطفال هو وحده القادر على تحديد إذا ما كان طفلك يعاني من أعراض الحساسية الغذائية؛ لذا استشر طبيب أطفالك لإجراء فحص بدني لطفلك، حيث أن ذلك الإجراء الروتني سيساعد الطبيب سيعمل على استبعاد وجود أيّة أسباب عضوية.
العلاج
إنّ الحساسية الغذائية مرض غير قابل للشفاء بشكل تام، إلاّ أنّ (80% -90%) من الأطفال يتخلّصون منها قبل بلوغهم سنّ الخامسة، وأفضل العلاجات لمثل هذا النوع من الأمراض هو تجنّب الأسباب التي تولّد الحساسية، وقد يلجأ الطبيب في بعض الأحيان إلى وصف بعض العلاجات دون وصفة طبيّة للحدّ من الحكّة
وبعض الأعراض الأخرى.
تذكّر دوماً أن الحساسية الغذائية من المحتمل أن تكون خطرة، وتحتاج إلى متابعة دائمة للإنقاذ السريع في حالة وجود ردّ فعل طارئ، بالإضافة إلى ذلك يتوجّب عليك أيضاً إخبار أيّ شخص يعمل على رعاية طفلك بما ينبغي أن يفعل في حالة إصابة طفلك برد فعل تحسسيّ.

ما الفئات المصابة بالحساسية الغذائية الأكثر تخلصاً منها أثناء مراحل النموّ ؟
  • الفئة الأولى: (80% - 90%) من الأطفال ما قبل سنّ الخمس سنوات يعانون من حساسية: البيض، الحليب والقمح ويتخلّصون منها قبل بلوغهم سنّ الخمس سنوات.
  • الفئة الثانية: 1 من كل خمسة أطفال يعانون من حساسية الفول السوداني.
  • الفئة الثالثة: (20%) من الأطفال يعانون من حساسية المكسّرات والمأكولات البحرية.
هل الحساسية الغذائية ناجمة عن مرض وراثي ؟
كأيّ نوع آخر من أنواع الحساسية، قد تكون الحساسية تجاه الأطعمة منتقلة بعوامل الوراثة من أحد الوالدين، ومع ذلك غالباً ما يصاب الأطفال بالحساسية الغذائية لأنواع أخرى من الطعام، وهذا يعني أنّ طفلك قد يرث حساسية الطعام منكما، ولكنّ ردّ الفعل التحسسيّ قد لا يكون مطابقاً لبعض المواد الغذائية.
إحصائيات تخصّ الحساسية الغذائية:
  • (1.2%) من الأطفال يعانون من حساسية الفول السوداني، وحوالي (20%) من الأطفال يتخلّصون منها قبل سنّ السادسة.
  • الأطفال الذين يعانون من الحساسية الغذائية أكثر عرضة للإصابة بأمراض: التهاب القصبات التحسسيّ، الحساسية وغيرها من أمراض الحساسية بمقدار يتراوح ما بين 2- 4 أضعاف
  • ارتفاع معدل انتشار الحساسية الغذائية
  • ما بين الأطفال دون سنّ الـ 18 إلى (18%) في القترة ما بين 1977-2000م.
.الصدفية Psoriasis
الصدفية هي التهاب جلديمزمن غير معدي ، نسبة حدوثها 2%. تصيب الجنسين بنسب متساوية. و يمكن أن تصيب مختلفالأعمار لكنها اكثر انتشارا في سن 15-25 عاما.
الأسباب
مازال السبب الرئيسي لحدوث الصدفية غير محدد.فهناك خلل ما يحدث في جهاز المناعة، حيث يؤدى إلى زيادة معدل انقسام خلايا الجلد.عادة تأخذ دورة انقسام خلايا الجلد حتى تنضج و يتم تقشير الخلايا الكيراتينيةالميتة 28-30 يوم. أما في حالة الصدفية فان خلايا الجلد تنضج بمعدل أسرع كثيرا ( 3-6أيام ) و تتجمع الخلايا الكيراتينية الميتة و تتراكم على سطح الجلد مكونة قشورسميكة بيضاء اللون.
أيضا يحدث التهاب بالجلد المصاب
( تحت تلك القشور )
و
يظهر أحمر اللون بسبب حدوث بعض التغيرات في الشعيرات الدموية المغذية للجلد ممايؤدى لوجود تغير في الدم المغذى للجلد.
و هناك عواملمساعدة لها دور في حدوث الصدفية، و هي:
عواملوراثية:حيث وجد أن 30% من المصابين بالصدفية لديهم على الأقل فرد فيالعائلة مصاب بنفس الحالة. و هذا يؤكد وجود ارتباط وثيق بعوامل جينية .
عوامل هرمونية:حيث وجد أن الصدفية اكثرانتشارا عند سن البلوغ. أيضا وجد أن الحمل له تأثير على شدة الصدفية.
عوامل أخرى مساعدة:مثل التوتر العصبي، جروح بالجلد، التهاببكتيري خاصة التهاب الحلق بالبكتريا السبحية، بعض أنواع الأدوية مثل مضاداتالملاريا- بعض مضادات الالتهاب و المسكنات- بعض أدوية ارتفاع الضغط.
الأعراض
يمكن أن تظهر أعراض الصدفيةفي مختلف الأعمار، لكنها اكثر انتشارا ما بين 15 – 25 عام. في 70% تظهر الأعراض قبلسن 40 سنة. و كلما ظهرت الصدفية في سن مبكر كلما كانت اكثر انتشارا في الجسم و اكثرعرضة لحدوث انتكاسة و تكرار الإصابة.
و يظهر المرض على هيئة حبيبات حمراءاللون على سطح الجلد و تكون محددة المعالم و مغطاة بطبقات سميكة من القشور البيضاءاللامعة فضية اللون.
تأخذ أشكالا مختلفة إما دائرية، حلقية، متعددة الأشكال.و قد تتصل الحلقات الصغيرة المتقاربة ببعضها لتعطى شكل أشبه بالخرائط الجغرافيةتسمى Geographic Psoriasis.و يظهر بأي مكان بالجسم لكنه اكثر انتشارا في الكوع،الركبة، فروة الرأس، الجزء السفلي من الظهر. و نادرا ما يظهر بالوجه
تختلفحدة المرض من شخص لأخر ، ففي البعض تظهر على هيئة دوائر صغيرة و قليلة العدد غيرملحوظة، و في البعض تكون كبيرة في الحجم و تنتشر لتملأ أغلب أجزاء الجسم، و فيالبعض الأخر تكون حالة متوسطة بين الاثنين. و أحيانا تكون مصاحبة بوجود حكة جلديةلكن ليست شديدة.
و يصاب شخص من كل عشرة مصابون بالصدفية بالتهاب بالمفاصل
و
هو ما يسمى
Psoriatic Arthropathy
و السبب في ذلك مازال غيرواضح.
هناك أنواع كثيرة من الصدفية،وهى:
صداف لويحي Plaque Psoriasis:اكثرالأنواع انتشارا.
صداف الأظافر Nail Psoriasis:
تظهر منفردة أو مصاحبة للصداف اللويحى
( 50% من حالات الصداف اللويحى). و لا يوجد
علاج فعال لذلك النوع من الصدفية
صداف فروة الرأس Scalp Psoriasis:
تظهر منفردة أو مصاحبة للصداف اللويحى. و تكون على هيئة قشورشديدة و كثيفة بفروة الرأس، و لا تؤدى لتساقط الشعر
صداف قطرى Guttate Psoriasis:
يحدث عادة بعد الأصابةبالألتهاب الحلق بالبكتريا السبحية.
و تكون الحبيبات صغيرة الحجم
( اقل من 1 سم
)
تنتشر فى اماكن عديدة بالجسم.
و تختفى عادة بعد اسابيع قليلة، و يمكن الا يحدث
انتكاسة و تتكرر مرة اخرى.
أنواع أخرى نادرة:
مثل الصداف البثرى Pustular Psoriasis، الصداف الاحمرارى Erythrodermic Psoriasis.
و يتميز مرض الصدفية عادة
بأنه عرضه لحدوث
انتكاسة و تكرار المرض عدة مرات بعد الشفاء التام منه.

العلاج
يجب التأكيد أن الصداف مرض غير معدي.
هناكاختيارات كثيرة من أدوية علاج الصداف. و لا يمكن القول أن هناك علاج افضل من الآخر،فنتيجة العلاج الواحد تختلف من مريض لأخر.
نصائحعامة:
يجب التأكيد على الراحة التامة لمريضالصدفية.

الاستحمام بماء ساخن يحتوى
على محلول
القطران
حيث يساعد على تطرية الحبيبات و القشور الجلدية و سهولة إزالتها
.
التعرض لأشعة الشمس
حيث وجد أن التعرض للأشعة
الفوق بنفسجية يقلل من حدة المرض. لذلك يلاحظ تحسن حالة المريض في فصل الصيف علىعكس فصل الشتاء. و يكون التعرض لأشعة الشمس لمدة ساعتين في الصباح قبل الساعةالثالثة ظهرا حيث تبدأ الأشعة الفوق بنفسجية في التناقص و لا تؤدى للنتيجةالمطلوبة.
و يجب الحذر من الإفراط في التعرض لأشعة الشمس خاصة لذوى البشرىالفاتحة حيث يمكن أن تؤدى لنتائج عكسية.
دهاناتموضعية Moisturisers :
في صورة كريم أو مرهم لدهان الجلد بحيث يساعد علىتطرية الحبيبات و القشور الجلدية بقدر الإمكان. و تعطى نتيجة جيدة في الحالاتالبسيطة.
فيتامين د Vit.D :
في صورة دهانموضعي، حيث يبطئ من معدل انقسام خلايا الجلد. و له نتائج جيدة في حالات الصدافالبسيطة و المتوسطة المزمنة. لا يستخدم في الوجه، و يجب غسيل الأيدي جيدا بعداستخدامه. أما في حالات صداف فروة الرأس فيستخدم إحدى مشتقاته و هو Calcipotriolويعطى نتيجة جيدة.
مستحضرات القطران Coal Tar Preparations :
في صورة كريم، مرهم، جيل، محاليل، شامبو. و تستخدم في علاج
ا لصداف منذ سنوات عديدة، لكن طريقة عملها في العلاج مازالت غير واضحة. فهي تقللالتهابات الجلد و تمنع تكوين القشور. يفضل استخدامها في حالات صداف فروة الرأس و فيحالات الصداف اللويحى المزمن. و يجب عدم استخدامها بالوجه و الأعضاء التناسلية والثنايا الجلدية. و يجب التحذير من استخدامها قبل التعرض للشمسمباشرة.
الدايثرانول Dithranol:
اكثراستخداما في حالات الصداف اللويحى المزمن. و ينصح باستخدامه بحذر حيث انه يؤدىلحدوث تهيج للجلد السليم لذلك يجب التأكد من استعماله على الحبيبات و القشور فقط والابتعاد تماما عن الجلد السليم. لا يستخدم للوجه أو ثنايا الجلد. و يجب استعمالقفازات للأيدي أثناء استخدامه أو غسيل الأيدي جيدا مباشرة بعد استخدامه. يوضع كدهانعلى القشور لمدة 15 – 60 دقيقة ثم يغسل مرة يوميا. و من المعروف انه يؤدى إلى تلوينالجلد باللون البني.
الأستيرويد Steroid:
كريم أو مرهم أو لوسيون. يعمل على تقليل التهابات الجلد. تستخدم لفترة قليلة، و يجبالتحذير من استخدامها اكثر من 4 - 6 أسابيع لتجنب أعراضها الجانبية. و تستخدم للوجهو فروة الرأس و ثنايا الجلد.
حمض السالسيلك Salicylic Acid:
يستخدم أحيانا مصاحبا لمستحضرات القطران أو الأستيرويد، حيثيؤدى لتطرية القشور و الحبيبات و بالتالي سهولة إزالتها.
و يمكن الجمع بينالمستحضرات المختلفة، فمثلا يمكن البدء بالاستيرويد لمدة 6 أسابيع ثم تستبدلبالدايثانول لفترة. و في حالات صداف فروة الرأس يستخدم مزيج من الأستيرويد والقطران و حمض الساليسيلك.
الأشعة الفوقبنفسجية:
UVB:أكثر فاعلية في حالاتالصداف اللويحى المزمن و الصداف القطرى، و اقل فاعلية في الأنواع الأخرى من الصداف.و يتم اللجوء إليها بعد فشل العلاج الموضعي السابق ذكره. يكون العلاج في صورة جلسات 3مرات أسبوعيا لمدة 6 أسابيع. و يفضل استخدامها في فصل الشتاء.
PUVA:عبارة عن تناول أقراص السورالين Psoralenثم التعرضللأشعة الفوق بنفسجية UVA، حيث تؤدى أقراص السورالين إلى زيادة تأثير الأشعة الفوقبنفسجية. تستخدم للحالات الشديدة من الصداف خاصة حالات صداف الأيدي و باطن القدم. وتستخدم أقل من ال UVBبسبب أعراضها الجانبية مثل الغثيان من أقراص السورالين. و يجبالتأكيد على عدم التعرض للشمس لعدة ساعات قبل و بعد جلسة العلاج.
أقراص الميثوتركسات و السيكلوسبورين Methotrexate & Cyclosporin :تستخدم في الحالات الشديدة و المنتشرة بالجسم بعد فشل العلاج السابق ذكره.و تستخدم أقراص الميثوتركسات مرة أسبوعيا و تؤدى لنتائج مذهلة خلال شهر إلى شهرين.و يجب الحذر عند استخدامها و المتابعة الدورية لوظائف الكبد. كذلك يجب التحذير منحدوث حمل أثناء استخدامها.
أدوية أخرى:
تستخدم في الحالات الشديدة من الصداف مثل
الهيدروكسى يوريا
Hydroxyurea
والتيوجوانين Tioguanine
الصدفية تحدث خللاً في نمو واستبدال الجلد
فالجسم يستبدل طبيعياً خلايا الجلد كل 48ساعة
لكن الصدفية تزيد من سرعة هذه العملية
بمعدل 5الى 10مرات
مما يؤدي الى حدوث القشور على الجلد.
واشعة الشمس تساعد على التخلص من بقع الصدفية
واذا لم يتمكن الشخص من تعريض نفسه لاشعة الشمس
فيمكن تعريض المناطق المصابة الى الاشعة فوق البنفسجية
كما ان الاجواء الدافئة والرطبة تفيد كثيراً في تحسين حالة المصاب والجو الجاف يزيد من شدة الصدفية.
علاج الصدفيه بالأعشاب

- الصبار

تحتوي عصارة الصبر على جلوكوزيدات انثراكينونية وتختلف المواد الفعالة تبعاً لنوع النبات وعلى سبيل المثال نوع الصبر Aloe Ferox يحتوي فقط على المركب الجلوكوزيدي الوئين (Aloin) والانواع الأخرى تحتوي بجانب هذا المركب على باربالوئين Barbalion ومركب Alue-emodin كما تحتوي على مواد راتنجية واحماض عفصية ومتعددة السكاكر وبعض المعادن. ووجد الباحثون أن النبات أثبت فعاليته المضادة للألم وأنه استخدم منذ القدم لمعالجة الحروق وحالات الجلد بما في ذلك الجرب وحروق الشمس ولسعات الحشرات و. يستخدم النبات كعنصر رئيسي في مواد ومستحضرات التجميل لأنه معدل درجة حامضية وقاعدية الجلد (PH) ، واستخدم النبات كملين ، كما أن هناك بعض الدلائل تشير إلى أنه يعزز من القدرة المناعية للجسم. وعصارة الصبر مفيدة للصدفية والأكزيما وطريقته أن يخلطه مع العسل ويعمل كدهان خارجي .
- الخلة البلدي Bishp.s weed

والخلة نبات عشبي معمر يصل ارتفاعه الى حوالي 50سم وقد استخدمه قدماء المصريين والهنود منذ آلاف السنين حيث كانوا يدلكون الصدفية بهذا النبات ثم يعرضون انفسهم للشمس. وقد اثبتت الدراسات الحديثة ان ثمار الخلة تحتوي على مادة الزورالين التي ثبت نجاحها في الحد من تقشر الجلد الناتج عن الصدفية حيث تقوم هذه المادة على ايقاف تكاثر الخلايا وتبطئ انقسام خلايا الجلد التي تسبب القشور.
- الفلفل الأحمر Red pepper

وهو ما يعرف بالشطة او الحبحر او التراز ويوجد منها عدة انواع ولكن اشهرها النوع الافريقي وهو النوع الصغير الذي يحتوي على مركب الكبساسين capsaicin بنسبة 0.25% وقد نشرت مجلة Prevention magazine ان هذا النوع من الفلفل يقوم على تسكين الصدفية بدرجة مرضية جداً. وفي احد البحوث استخدم 98شخصاً كريم الكبساسين المركب الرئيسي في الشطة واستخدم 99آخرون كريماً غير فعال (وهمي) للعلاج واوضحت النتاذج ان كريم الكبساسين قلل الاحمرار والقشور بنجاح بالرغم انه سبب لبعض المرضى الاحساس بالحرقان اثناء استعماله. ويوجد دهانات من الكبساسين تحت اسم Zostrix وكبساسين p (capzacin p).
ويجب على مستخدم هذا الدهان بعد الانتهاء من الدهان
غسل اليدين حتى لا يصل الى العينين.
- عرقسوس Licorice

لقد تحدثنا عن عرقسوس كثيراً الذي يستخدم على نطاق واسع في جميع انحاء العالم وقد ذكرنا انه يحتوي على مركب يشبه الى حد ما تأثير الهيدروكورتيزون ولكنه لا يعطي الأضرار الجانبية التي يسببها الكورتيزون والطريقة ان يؤخذ مسحوق عرقسوس الناعم ويخلط مع فازلين وتدهن به المناطق المصابة.
- الكتان Flax

يستخدم زيت بذر الكتان الذي يحتوي على احماض اللينولينيك واكسوبنتانويك المفيدة في علاج الصدفية. وقد وجد أن 10الى 12جم من هذه الاحماض تعالج الصدفية وهذا ما يعادل 5- 6ملاعق صغيرة من الزيت تساعد على الحد من الصدفية.
- الافوكاتو Avocado

وهو ثمار تشبه في حجمها وشكلها الكمثرى وقد نصح العشابون القدامى باستخدام قشرة ثمرة الافوكاتو لعلاج الصدفية وتحتوي ثمار الافوكاتو على بروتينات بنسبة 25% وتربينات احادية نصفية وفيتامينات أ، ب1، ب 2ويستخدم لب الثمرة مع جزء من قشرتها على هيئة عجينة وتوضح على المناطق المصابة فتعمل على ترطيب الصدفية.
- الجوز البرازيلي Brazil nut

والجوز البرازيلي يحوي مواد زيتية من نوع الزيوت الثابتة ويحتوي هذا الزيت على فيتامين ه وكذلك معدن السيلنيوم وقداستخدمته قبائل حوض الامازون لعلاج الامراض الجلدية ويمكن لمريض الصدفية وضع هذا الزيت على المناطق المصابة ليلاً قبل النوم ولمدة اسبوعين الى ثلاثة اسابيع فهو جيد لهذا الغرض.
- الحلبة Fenugreek

الحلبة من اشهر الادوية العشبية وقد تحدثنا عنها كثيراً فهي علاج لأكثر من مرض وتستخدم لعلاج الصدفية حيث تطحن طحناً ناعماً ثم تدهن المناطق المصابة بالصدفية بزيت الزيتون ثم يذر بعد ذلك مسحوق الحلبة الناعم على المناطق المصابة ويعمل ذلك مرة واحدة قبل النوم ويكرر ليلياً حتى الشفاء بإذن الله بجانب ذلك يؤخذ حوالي 5ملاعق من مسحوق الحلبة الناعم ثم نخلطه مع 5ملاعق من زيت الزيتون ويستعمل ربع هذه الكمية لعوقاً اربع مرات في اليوم ولمدة شهر كامل وهذا بجانب الاستعمال الخارجي وبالاضافة الى ذلك يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من بذور الحلبة وتضاف الى نصف لتر ماء وتغلى لمدة دقيقة واحدة ثم تصفى ويشرب الماء فقط بمعدل ملعقة كبيرة كل ساعة.
- حشيشة الملائكة Angelica

وهي نبتة معمرة يصل ارتفاعها الى مترين خضراء زاهية سيقانها جوفاء ذات ازهار بيضاء صغيرة تتجمع في خصلات وشكل ازهار جذابة جداً وخاصة في موسم الصيف. وهي تحتوي على كومازينات وفيتامين ب 12وبيتاسيتو ستيرول. وحشيشة الملاك العينية هي العشبة المقوية الرئيسية للحالات التي تعاني منها النساء في العينيه.تتناولها ملايين النساء يومياً كمقو منشط وهي تساعد في تنظيم الحيض وتقوي الدم. كما انها تحسن دوران الدم وتفريج عسر الهضم والرياح والمغص. تستعمل حشيشة الملاك لعلاج الصدفية حيث تؤخذ طازجة وتفرم ثم توضع على المناطق المصابة. او يمكن عمل منها حساء ثم تناولها وبعد ذلك يتعرض الشخص لاشعة الشمس والاشعة فوق البنفسجية.
- البابونج Camomile

البابونج نبات عشبي معمر والجزء المستخدم منه الازهار وقد تحدثنا عنه في مقالات سابقة وهو يحتوي على زيت طيار واهم محتويات هذا الزيت مادة تدعى كمازولين. والبابونج كثير الاستعمال في البلاد الاوروبية وخاصة للصدفية والحساسية وجفاف الجلد. ويعد المعالجون بالاعشاب ان وضع هذا النبات على الجلد افضل من الادوية الشائعة الاستعمال لعلاج الصدفية. وحيث ان البابونج يحتوي على فلافونيدات بجانب الزيوت الطيارة وهي مضادة للالتهابات فإنه يمكن عمل دهان طازج من مسحوق ازهار البابونج الناعم مع زيت الزيتون وتدهن به المناطق المصابة ليلاً عند النوم ويداوم على ذلك حتى الشفاء بإذن الله. مع ملاحظة ان الاشخاص المصابين بحساسية حمى القش لا يمكنهم استخدام البابونغ حيث ان الحكة ستزيد وعلى أية حال عند استعمالك لأي دواء وتزيد معه الحكة فأوقفه حالاً ولا تستعمله.
- الرجلة Purslane

وهي نبات عشبي حولي وهي غنية بفيتامين أ، ح، ه مع معدن السيلنيوم وحمض الفارلينوكنييك ويقول الطبيب اندرو ويل المهتم بالاعشاب وأستاذ بكلية الطب جامعة اريزونا بتكسون ومؤلف كتاب "Naturul Health medicine" ان الاعشاب او الاغذية التي تحتوي على المركبات السابقة هي افضل شيء لعلاج الصدفية والرجلة هي افضل الاغذية لذلك الغرض. حيث تؤخذ الرجلة وتطبخ على البخار مثل السبانخ ويؤكل وتستخدم السيقان الصغيرة مع السلطة مع الوجبات الغذائية.
- بقلة الملك Fumitory

وهي عشبة حولية متسلقة يصل ارتفاعها الى 30سم لها اوراق مركبة وازهار انبوبية قرنفلية ذات رؤوس حمراء داكنة. تستعمل كل اجزاء النبات الذي يحتوي على قلويدات الايزوكينولين وعلى حمض الفوماريك الذي يفيد في علاج الصدفية حيث تدلك المنطقة المصابة بقطعة قطن او قماش حيث تغمس في مغلي مسحوق النبات في الماء وتدهن بها المناطق المصابة مرتين في اليوم. كما ان بقلة الملك تستعمل ايضاً على نطاق واسع لتنبيه الكبد والمرارة، كما انها مدرة للبول ويمكن استخدامها لعلاج الاكزيما.
-
اللاونده Lavander
اللاونده نبات عشبي معمر له ازهار ارجوانية جميلة وجذابة وله رائحة عطرية يحصد ويستخرج منه عطر اللافندر المشهور. تحتوي اللاونده على زيت طيار حيث يؤخذ الزيت ويدهن به الاماكن المصابة ثم يتبع بزيت اللوز وقد اعطى نتائج ايجابية للصدفية وللامراض الجلدية الأخرى.
- كعيب Milk thistle

ويعرف ايضاً باسم الحرشف البري وهو نبات شائك ثنائي الحول يصل ارتفاعه الى حوالي مترين. له اوراق بيضاء مشوكة وازهار ارجوانية الجزء المستخدم البذور التي تحتوي على مركب السيليمارين (Silymarin) والمعروف عن هذا المركب تخفيضه للصدفية. كما انه الكعيب يحتوي على مركبات أخرى مضادة للالتهابات الجلدية مثل المواد المرة ومواد متعددة الاسيثيلين..

الأكزيما Eczema
هو التهاب غير معدي في الجلد ، يتميز بظهور احمرار مصحوباُ بحكه وألم يتبعه ظهور حويصلات ترشح سائل أصفر لزج تغطيه قشور رفيعة أو سميكة وبعد أن تجف البثور تكون قشوراً . تعتبر من الأمراض الشائعة حيث تصيب حوالي 5 % من الأشخاص.
الاكزيما عند الأطفال
قد تستمر لسنوات عديدة وتكون مؤلمة جدا. تصاحبها حكة شديدة واحمرار في الجلد مصحوب بتقشر في بعض المناطق. وتؤدي إلى التأثير على نفسية الطفل. وفي أغلب الأحيان تختفي أعراضها تماما عند النضوج
وللأكزيما أشكال متعددة ويمكن تصنيفها الى قسمين رئيسين هي
التهاب الجـلـد الأكزيمي الخارجي، والتهاب داخلي المنشأ او ما يسمى الالتهاب البنيوي.
ويسبب التهاب الجلد الأكزيمي عوامل خارجية، مثل التأثير التهيجي لمنظفات الأوساخ على البشرة، وليس للأكزيما الداخلية سبب ظاهر.
وتنقسم الأكزيما الداخلية المنشأ الى خمسة انواع فرعية هي:
الأكزيما التأتبية، واكزيما بوومبفيكي، والأكزيما المثيه، واكزيما الدوالي، والأكزيما القرصية.
والأكزيما التأتبية والتي تسمى ايضا الجلد التأبتي تميل الى الانتشار في العائلات،وتبدأ معظم حالاتها في مرحلة الطفولة، وتنمو بسرعة فائقة عند الثالثة او الرابعة من العمر، ويستمربعضها خلال مرحلة البلوغ او الرشد، وتتهيج من وقت لآخر خصوصا حين يكون الضحية مضطربا أو غاضبا او قلقا.
اما الأكزيما المعروفة بالنوع البومبفيكي فيمكن رؤيته على الأيدي والأقدام، وينتشر عادة بين الأشخاص الذين في العشرينات او الثلاثينات من اعمارهم،
اما الأكزيما المثية فتكون على هيئة صفيحات قشرية على الوجه وفروة الرأس وتكون الصفيحات في الأكزيما القرصية الشكل على هيئة قطع معدنية، وتبدو واضحة المعالم،
أما أكزيما الدوالي فتظهر بسبب ضعف الدورة الدموية في الأرجل وهيكالاكزيما القرصية تحدث غالبا عند المسنين من الناس..
الأعراض
- المرحلة الحادة: وتتميز بوجود منطقة أو مناطق من الجسم حمراء اللون متورمة تصاحبها حبيبات وفقاعات على سطح هذه المناطق مع الشعور بالحكة الشديدة و الحرقان.
-المرحلة تحت الحادة: وجود احمرار بالجلد مع الحكة و ظهور القشور و لكن بصورة اقل من المرحلة الأولى.
-المرحلة المزمنة: يكون الجلد أكثر سمكا وأغمق لونا من الطبيعي وقد تظهر به شقوق مؤلمة وتكون الحكة شديدة.
وتختلف المرحلة و حجم وأماكن الإصابه من شخص إلى آخر تبعاً لاختلاف العوامل المؤثرة.
العوامل المؤثرة
- الغبار
- كثرة استخدام الصابون.
- الملابس الخشنة و حك المنطقة المصابة.
- التقلبات الجوية خاصةً الجو البارد والرطوبة المنخفضة.
- الضغوطات.
- بعض أنواع الطعام مثل حليب البقر،البيض،السمك،البرتقال.ولكن تبقى العلاقة بين الاكزيما و الطعام غير معروفة وهي تختلف من شخص إلى آخر.
- بعض مستحضرات التجميل والعطور.
نصائح للمصابين بالأكزيما
ـ عند الاستحمام استخدم الماء الدافئ قليلا ولا تستخدم الماء الساخن ويفضل ان تضيف الى الماء قطرات من زيت اللاونده او زيت البابونج وبعد الانتهاء من الحمام أدهن جلدك المصاب باي من زيت الزيتون او زيت اللوز.
ـ كما يفضل لبس الملابس القطنية حيث ان ألياف القطن تسمح للجسم بالتنفس.
ـ مارس الرياضة حيث ان الرياضة تزيد من دوران الدم جيدا ولكن عليك بغسل العرق مباشرة بعد الانتهاء من التمارين.
ـ عليك التقليل من الأكل المقلي والأكلات المضافة لها السكر والألوان الاصطناعية والمنكهات..
ـ تجنب استعمال بعض مستحضرات التجميل أو العطور .
ويمكن عــــــلاج الإكزيما بالطرق الآتية
ينقسم علاج الإكزيما إلى شقين أساسيين:
1. تحديد العامل أو العوامل المؤثرة وتجنبها بالطرق التالية:
- تجنب الصابون و المستحضرات المعطرة و استخدام زيت الاستحمام والكريمات المرطبة بعد الانتهاء من الاستحمام.
- عدم دعك أو حك المناطق المصابة.
- تجنب التغير المفاجئ في درجة الحرارة والغبار.
- استخدام الملابس الداخلية القطنية.
- تجنب استعمال بعض مستحضرات التجميل أو العطور أو تناول اصناف معينة من المأكولات أو الادوية
- عدم التعرض للشمس وخلافه
2. العلاج بالأدوية :
- حيث يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض أنواع مراهم الالتهاب التي قد تحوي على مادة الكورتيزون و الكريمات المرطبة التي تختلف باختلاف حدة المرض والمرحلة التي يمر بها،والمضادات الحيوية في حالة الالتهاب الشديد وفيتامينات أ ، ب ، ج ، د. واستخدام عناصر كالزنك والمغنيسيوم
- يمكن استخدام مضادات الهيستامين
(بعد استشارة الطبيب) لتقليل الاحساس بالحكة
-يفيد استعمال الغسولات مثل غسول برمنجنات البوتاسيوم وغسول الكلامينا(إسأل طبيبك)
-يفيد نثر مسحوق بذور الفاصوليا الخضراء فوق المنطقة المصابة من الجلد (فبذور الفاصوليا تحتوي على بعض الفيتامينات ومادة التريجونلين التي تساعد عن علاج الاكزيما)
- يفيد عمل حمام ردة للجسم ، وفيها توضع الردة في كيس من الشاش ، وتوضع تحت تيار ماء ساخن بحيث يمر خلال الردة، وبعد ذلك يستعمل الكيس كالإسفنجة تعصر فوق الجلد
- يفيد استخدام لبخة الحلبة في علاج الاكزيما، ويتم عمل اللبخة بوضع كمية من مسحوق بذور الحلبة في وعاء به كمية من الماء وتقلب المزيج حتى يصبح كالعجين الرخو ، ثم ينقل الوعاء ويوضع في اناء آخر أوسع منه وبه كمية من الماء الساخن إلى درجة الغليان تصل إلى ثلثي ارتفاع اناء المزيج، ويستمر في تحريك المزيج لمدة 10 دقائق حتى يتحول لونه إلى الغامق وقوامه كالعجين المرن حيث تكون اللبخة قد أعدت ، وتستخدم بمفردها ساخنة على المكان المصاب ويغطى بطبقة قماش وتجدد مرارآ.
تركيبة لعلاج الاكزيما التي تصيب راحة اليد و القدم : كوب من الحبة السوداء الناعمة و كوبان من خل التفاح قطعة من القماش و كوب من زيت الزيتون .
الطريقة : يؤخذ كوب من الحبة السوداء مع كوبان من الخل ثم يرشح الخليط بواسطة قطعة القماش المسامي ثم يؤخذ المحلول الناتج ويوضع في انا معدني ويسخن على نار متوسطة حتى الغليان, عند بدء الغليان يضاف كوب من النشاء ويحرك الى ان يتماسك الخليط , يرفع الوعاء عن النار و يضاف زيت الزيتون الى الخليط و يمزج الى ان يتماسك الخليط ، تؤخذ من التركيبة ملعقة متوسطة وتفك بها اليدين المصابة , ثم تغطى بقطعة الشاش و ذلك قبل النوم .
وتدخل الاعشاب في علاج الاكزيما ومن اهم الاعشاب التي تستخدم لهذا الغرض والموجودة على هيئة مستحضرات صيدلانية عشبية مايلي:
ـ زيت لسان الثور او ما يعرف بالحمحم Borage
ولقد أثبتت الابحاث الى أن زيت لسان الثور له تأثير على علاج حالات الالتهابات الجلدية ومن ضمنها الأكزيما ويوجد الزيت في كبسولات تباع في الصيدليات حيث يؤخذ 500مللجرام يوميا.
ـ عشبة الطيور Chickeed
ونبات عشبة الطيور يعرف ايضا باسم النجمية، تستعمل الاجزاء الهوائية (النبات كاملا عدا الجذور) على شكل مراهم لعلاج الأكزيما والمتهيجات الجلدية وتستعمل هذه الوصفة على نطاق واسع في اوروبا، كما يستعمل الزيت المستخرج من النبات كبديل للمرهم لعلاج الأكزيما. او يضاف منه ملئ ملعقة على الحمام المائي قبل الترويش، ويمكن ان تسحق اجزاء النبات سحقا نعاما وتضاف الى الحمام المائي قبل الترويش بدقائق او يمكن خلطه مع فازلين واستخدامه كمرهم علما بأنه يوجد مستحضرات من نبات عشبة الطيور تباع في الصيدليات.
- نبات السرساباريلا Sarsaparilla " الفشاغ ـ الفشغ ـ سميلاسين ـ سكارشو"
والجزء المستخدم من النبات جميع اجزائه وتعتير المادة الفعالة هي لأحماض صابونية وفايتوسيرولز، تستعمل جذور النبات لعلاج الالتهابات الجلدية وبالأخص الأكزيما ويوجد من هذا النبات مستحضرات صيدلانية تباع في الصيدليات.
- نبات الأخدرية Evening Primrose
والجزء المستخدم من النبات جميع اجزائه وتعتبر المادة الفعالة هي الأحماض الدهنية الموجودة في زيت البذور يستعمل زيت البذور دهانا لعلاج الأكزيما وكذلك الأمراض الجلدية الأخرى، ويجب عدم استخدام نبات الاخدرية للمصابين بالصرع.
ـ الهماميلس Witch Hazel
نبات شجري معمر الجزء المستخدم منه الأوراق والقشور ويحتوي على مواد عفصية وفلافونيدات ومواد مرة وزيوت طيارة "في الاوراق فقط" تستخدم الاوراق والقشور لعلاج الأكزيما كما تحمي القروح من التلوث بالبكتيريا، توجد مستحضرات صيدلانية من نبات الهماميلس في الصيدليات.
ـ زيت نبات البلقاء Tea tree oil
يستخرج زيت من نبات البلقاء الذي ينمو في استراليا حيث يستخدم الزيت من مئات السنين لعلاج امراض الجلد وبالاخص الأكزيما وللزيت خاصية ضد البكتريا وقد اصبح هذا الزيت حاليا مشهورا بالولايات المتحدة الامريكية.
ـ حشيشة النحل او الترنجان Lamon balm
لقد ربط الناس منذ اقدم العصور بين الترنجان والعسل حيث ان لنبات الترنجان خواص العسل والغذاء الملكي، وقد قال العالم جيرارد ان العشبة تعزي القلب وتطرد كل الأحزان ولقد كان الترنجان من الأعشاب المفضلة في القرون الوسطى لتحضير"اكسير الشباب" وفي القرن الثامن عشر كان يعتقد ان الترنجان يجدد الشباب.
يستخدم زيت حشيشة النحل لتخفيف الألم والحكة التي تسبها الأكزيما.
ـ نبات البابونج Chamomile
وهو نبات عشبي والجزء المستعمل منه الأزهار وتحتوي ازهار البابونج على زيت طيار أهم مركباته، بروازولين، وبارنسني والفابايسابولول بالاضافة الى فلافونيدات وجلوكوزيدات مرة وكو مورينات ومواد عفصية، وتستعمل ازهار البا بونج على نطاق واسع ومن اهم استعمالاتها: مضادة للالتهابات ومن ضمنها الاكزيما ومضاد للمغص او التلقصات. وطارد للغازات ومضاد للحساسية، ولاستعمال البابونج يؤخذ 50جرام من ازهار البابونج وتنقع في ماء سبق غليه ثم يوضع على الأماكن المصابة بعد ان يبرد او اضف الخليط وهو ساخن الى الحمام المائي واجلس فيه لمدة 20دقيقة.
ـ جذور نبات الأرقطيون Burdock
تستعمل جذور نبات الأرقطيون من مدة طويلة في علاج الامراض الجلدية ويشتهر في جميع انحاء العالم بانه منق للدم وطارد لسموم الجسم.ويستخدم على هيئة اقراص داخليا او على هيئة شاي وتوجد له مستحضرات في السوق.
- الترمس:
تسحق بذور الترمس سحقاً ناعماً جداً ثم تمزج بالفازلين يتكون مرهم ثم يوضع هذا المرهم طازجاً على مواقع الاكزيما ويعتبر من العلاجات الناجحة للاكزيما مع ملاحظة ان يحضر المرهم طازجاً. كل جرعة تحضر طازجة ولايصلح تحضيرها واستعمالها بعد فترات متتالية.
- الفاصوليا الجافة:
تؤخذ حبوب الفاصوليا الجافة ثم تسلق حتى النضج تماماً ثم تهرس وتعجن حتى تكون كالمرهم ثم توضع على مواقع الاكزيما وتبدل صباحاً ومساءً ويجب ان تكون التحضيره طازجة، وقت الاستعمال.
- اللوز الحلو
يستعمل زيت اللوز الحلو دهاناً على مكان الاكزيما وذلك بمعدل 3- 5 مرات في اليوم ويستمر عمل ذلك
حتى الشفاء بإذن الله.
في الأخير تقبلوا تحياتي وأرجوا أن يستفيد الجميع...


 
 توقيع : جمال مطاوع



رد مع اقتباس
قديم 17-05-2016, 06:31 PM   #3


اميرة المنتدى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 441
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 أخر زيارة : 29-12-2016 (09:32 PM)
 المشاركات : 920 [ + ]
 التقييم :  10
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Azure

اوسمتي

افتراضي رد: مــلــف شــامـــل عـن الأمــراض الـجـلــديــة / أعـراض / تشخيـص / عـلاج / وقـايــ



تم تثبيت للاهمية الموضوع
الموضوع قيم يسلمو
لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز


 
 توقيع : اميرة المنتدى



رد مع اقتباس
إضافة رد

مــلــف شــامـــل عـن الأمــراض الـجـلــديــة / أعـراض / تشخيـص / عـلاج / وقـايــة


 
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
 

 
 
الكلمات الدلالية (Tags)
أعـراض, مــلــف, الأمــراض, الـجـلــديــة, تشخيـص, شــامـــل, عـلاج, وقـايــة
 
 


 
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
 


(عرض التفاصيل الأعضاء الذين شاهدوا هذا الموضوع منذ بعد 15-03-2019, 01:23 PM (إعادة تعين) (حذف)
لا توجد أسماء لعرضهـا.
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:59 PM

أقسام المنتدى

ركن المصرى افندينا الاسلامى | المنتدى الاسلامى العام | صوتيات و مرئيات اسلامية | ركن الاستعلامات و الطلبات و التنويهات | تنويهات و اشعارات المصرى افندينا الإدارية | طلباتك و اقتراحتك و تساؤلاتك دوت كوم | المصرى افندينا دوت كوم | ركن المصرى افندينا العام | دوار الاستقبال و الترحيب بالأعضاء | دوار التهانى و المباركات | دوار المواساة و التعازى | دوار المصرى افندينا العام | حوارات المصرى افندينا | اخبار مصر المحروسة والعالمية | وكالة المصرى افندينا للأخبار والجرائد والمجلات | ما تقوله وكالات الانباء العالمية | اخترنا لك من الاذاعة والتليفزيون | منتجع المصرى افندينا | نافذة من مصر المحروسة والعالم | حول العالم دوت كوم | ركن الصور و اللوحات العالمية | افندينا للفيديوهات و الافلام الوثائقية و التاريخية | معهد افندينا للطرب الاصيل و المعزوفات القيمة | افندينا شعبى و شبابى | افندينا للمسابقات و الالعاب | ركن النكات و الطرائف والعجائب | ركن الشعر و الأدب | دوار الشعر الفصيح | دوار الشعر العامى | افندينا للفضفضة و الخواطر | ركن القصص و الروايات | افندينا لروائع الشعر و الأدب المنقولة | ركن التاريخ | اطلالة على التاريخ الاسلامى | تاريخ مصر المحروسة | من تاريخ الأمم و الحضارات | ركن افندينا الصحي والطبي | سيرفرات المصرى افندينا المجانية اليومية | افندينا للستالايت و الفضائيات | معهد افندينا للعلم و المعرفة | ركن علوم الطبيعة | مكتبة المصرى افندينا | ركن التصميم و الفوتوشوب | ركن الفلاش و السويش ماكس | قاعة افندينا للبرامج و الشروحات التطويرية | قسم الهاكات و الأكواد و متطلبات المنتديات | ركن الصحة و العلاج بالاعشاب | ذوى الاحتياجات الخاصة | ركن التنمية البشرية | ركن الأسرة و المجتمع | ركن حواء | ديكورات افندينا | مطبخ افندينا | قاعة ادم | ركن الاطفال | الاقسام الادارية | الموضوعات المكررة و المحذوفة | الشكاوى | منتدى المشرفين | ادمن الموقع | دوار العمدة | دوار العمدة ~{((محمد أفندي))}~ | قهوة معاشاتى و مشاهداتى اليومية | الهلال الاحمر فى بورسعيد | الاشغال الفنية و الحرف و الصناعات اليدوية | البيئة و المجتمع | محكمة افندينا الغنائية | خواطر و اشعار محمد افندى | دوار ~{((محمد الهلالى))}~ | ركن المصرى افندينا للستالايت و الفضائيات والبرمجيات | كافيه المصرى افندينا | ملحمة أكتوبر شعب وجيش | بطولات وتضحيات جيل اكتوبر | يوتيوب وصور وثائقية | بطولات المخابرات العامة وحرب الجواسيس | قسم خاص للرسيفرات المتنوعة | استاد افندينا الرياضي | قسم الرياضة المصرية المحلية | الرياضات العالمية | قسم خاص بالسيارات والسباقات والدرجات النارية | المصارعة العالمية والبطولات الدورية | القلم الساخر وكتابات ومقالات للمشاهير | القسم الطبي العام | مصطبة افندينا للفضفضة | وكالة افندينا للدعاية والاعلان | قسم الاعلانات والدعاية المجاني | دوار ~{((سمير عثمان))}~ | معهد افندينا للعلوم و المعرفة | ركن علوم الفضاء والفلك | افندينا للمحمول والجوالات والهواتف | دوار العراقي ~{((بهجت الراوي))}~ | أسعار الذهب والعملات الاجنبية في مصر اليوم | ركن الفيديوهات للعلوم والمعرفة | افندينا للافلام الاجنبية والعربية بتحميل تورنت | افندينا للافلام الاجنبية | افندينا للافلام العربية | دوار ~{((الشاعر وليد حمدي))}~ | خيمة افندينا الرمضانية | المطبخ الرمضانى | مسابقات و فعاليات رمضانية | الاعجاز العلمي في القرآن الكريم | واحة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد | واحة الشيخ محمد صديق المنشاوى | واحة الشيخ مصطفى اسماعيل | واحة الشيخ محمود على البنا | اعلانات شركات الاستضافة | خطبة الجمعة نصوص مكتوبة و جاهزة | جروب الجيش القطرى الحر | فيسبوكنا كلنا | قسم سيرفرات افندينا IPTV- WEBTV والمشاهدة عبر الانترنت | دوار الاستضافه والمدونات | دوار الوفاء فى افندينا | دوار همس قلوب | ركن افندينا لتعليم اللغة الانجليزية | دوار عدنان للفن والفنون |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
Developed By Marco Mamdouh
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

upmsha3ry

  تصميم ليدر ديزاين